اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / “دخول 07 معتقلين سياسيين صحراويين في إضراب مفتوح عن الطعام بالسجن لكحل الرهيب بالعيون المحتلة”.

“دخول 07 معتقلين سياسيين صحراويين في إضراب مفتوح عن الطعام بالسجن لكحل الرهيب بالعيون المحتلة”.

أفادت عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين ” محمود الحيسن ” و  ” عبد المطلب سرير ” و ” عبد السلام لمادي ” و ” محمد بابر ” و ” عبد الكريم بوشلكة ” و ” عبد الفتاح دلال ” و ” عليين الموساوي ” عن شروع أبنائهم المعتقلين بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية في إضراب مفتوح عن الطعام بداية من تاريخ 18 سبتمبر / أيلول 2014 .                     

و تأتي خطوة هذا الإضراب المفتوح عن الطعام ـ حسب ما أفاد به المعتقلون السياسيون الصحراويون لعائلاتهم ـ احتجاجا على التعذيب و سوء المعاملة التي طالتهم بتاريخ 17 سبتمبر / أيلول 2014 من قبل مجموعة من الموظفين تحت إشراف مدير السجن المحلي ” عبد الإله الزنفوري” .                      

و في علاقة بقضية الاعتداء على جمع هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين ، تقدمت عائلاتهم بتاريخ 19 سبتمبر / أيلول 2014 بشكاوى لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية ضد مدير السجن المحلي و مجموعة من موظفي السجن تطرقوا من خلالها إلى بعض تفاصيل الاعتداءات الجسدية و اللفظية التي تعرض لها أبناءهم الذين تم تكبيل أياديهم إلى الوراء و معاقبتهم لمدة تجاوزت 08 ساعات بعد توزيعهم على بعض أجنحة السجن على الشكل التالي:                               
ـ المعتقلان السياسيان الصحراويان ” محمود الحيسن ” و ” محمد بابر ” بجناح الأحداث.                             
ـ المعتقلان السياسيان الصحراويان ” عبد المطلب سرير ” و ” عليين الموساوي ” بقاعة الزيارة.                             
ـ المعتقلون السياسيون الصحراويون ” عبد السلام لمادي ” و ” عبد الكريم بوشلكة ”  و ” عبد اللطيف دلال ” بساحة مقابلة لمطبخ السجن.                      

و طالبت عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين الوكيل العام للملك بالتحقيق العاجل في قضية الاعتداء الجسدي و اللفظي الذي تعرض له المعتقلون و في إجراء خبرات طبية عليهم و بالمتابعة القضائية لمدير السجن و جميع المتورطين من موظفي السجن في تعذيب و إساءة معاملتهم.                                                                

و كانت  إحدى هذه العائلات في تاريخ سابق قد أفادت لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA  أنها تلقت مكالمة هاتفية من داخل السجن أكدت تعرض المعتقل السياسي الصحراوي ” محمود الحيسن ” للاعتداء الجسدي و اللفظي في حدود الساعة الرابعة بعد الزوال بتاريخ 17 سبتمبر / أيلول 2014 من قبل مجموعة من الموظفين انتهى بمعاقبته داخل زنزانة انفرادية مباشرة بعد الحوار الذي جمعه بمدير السجن المحلي حول مجموعة من المطالب التي يظل المعتقلون السياسيون الصحراويون يطالبون بتحقيقها من طرف إدارة السجن المذكور.                      

و نتيجة هذا الاعتداء السافر، احتج كل من المعتقلين السياسيين الصحراويين ” عبد المطلب سرير ” و ” عبد السلام لمادي ” و ” محمد بابر ” و ” عبد الكريم بوشلكة ” و ” عبد الفتاح دلال ” و ” عليين الموساوي ”   على إدارة السجن المحلي ، ليفاجئوا هم الآخرون بنفس المجموعة من موظفي السجن يقومون بالاعتداء عليهم بقوة، مما أدى ـ حسب ما أفادت به عائلات المعتقلين ـ إلى إصابة معظمهم بآلام و جروح دون أن يتم نقلهم إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج.      


www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.