الرئيسية / اخبار / بقلم الكاتبة النانة لبات الرشيد: باريس و الثورة الصحراوية

بقلم الكاتبة النانة لبات الرشيد: باريس و الثورة الصحراوية

لم تكن فرنسا بعيدة عن الحدث الأبرز في تاريخ الشعب الصحراوي ؛ ثورته المظفرة .و كما كانت فرنسا قوة استعمارية لها مخططاتها الرامية لتعزيز نفوذها في افريقيا عامة و المغرب العربي خاصة و ساهمت في رعاية و دعم احتلال الصحراء الغربية الا ان شوارعها ايضا و ضواحيها احتضنت المناضليين الصحراويين الذين هبوا بعزيمة لدعم الثورة و الانخراط فيها.في بيت المناضل حْميدة ولد ألمين بضاحية مونت لاجولي استمعت لشهادته عن زيارة الشهيد الولي مصطفى السيد لباريس م أغسطس 1974.قال:هاجرنا لفرنسا قبل اندلاع الثورة بحثا عن العمل ، و كنا مجموعة كبيرة جدا من الصحراويين نسكن سكنا جماعيا.علمنا بوصول الولي و حضرنا اللقاء الذي نظم بمطبخ السكن.للولي سحر رهيب عندما يتحدث ، فكلامه يملك العقل و يستقر في القلب ، كنا نستمع لشرحه الوضع العام و اهداف البوليساريو و كل واحد منا يعتقد انه المعني بتوجيهه دون سواه.مثل الولي الثورة ب :”الزربة ال يجروها الصحراويين،الراكم منها لاهي اطيح و لمتين منها لاهي اتم موجود”. اثناء اللقاء طلب الولي من المتطوعيين تسجيل اسمائهم و تسليمه القائمة ، كان كل الحضور وقع باسمه انخراطه في صفوف الثوار.بعد اطلاعه عليها قال : من من المجموعة لديه رخصة السياقة؟ و الثلاثة الذين رفعوا ايديهم ايجابا طلب منهم تجهيز حقائبهم لانهم مسافرون معه و اخبر البقية بانتظار اشعار منه.وأغلب افراد المجموعة الذين حضروا اللقاء استشهدوا في ميدان الشرف .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.