الرئيسية / اخبار / ” ميـشيل دي كـاستـر “: أكـدت أنـها تعـــرض لـلاختـطــاف وأرغمت على مغادرة مطار العيـون على متن سـيارة أجــرة.

” ميـشيل دي كـاستـر “: أكـدت أنـها تعـــرض لـلاختـطــاف وأرغمت على مغادرة مطار العيـون على متن سـيارة أجــرة.

أكدت المدافعة الفرنسية عن حقوق الإنسان ” ميشيل دي كاستر “Décaster  Michel  الأمينة العامة للجمعية الفرنسية لدعم ومساندة الشعوب الإفريقية AFASPA أنها منعت من مواصلة اعتصامها بداخل مطار العيون / الصحراء الغربية بعد رفض السلطات المغربية السماح لها دخول المدينة لزيارة و لقاء المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان و عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين و مجموعة من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان .            
و لم تستمر السيدة ” ميشيل دي كاستر ” مدة طويلة بالمطار المذكور حتى فوجئت بمحاصرتها من طرف أكثر من 20 شرطيا بلباس مدني و منعها من الاتصال بالسفارة الفرنسية و مدافعين عن حقوق الإنسان عبر استعمال هاتفها النقال الذي تعرضت بطاريته للحجز و المصادرة قبل أن ترغم بالقوة في حدود الساعة 09 و 30 دقيقة ليلا بتاريخ 05 آب / أغسطس 2014 إلى التوجه إلى سيارة الأجرة و الضغط عليها بعنف للصعود داخلها بطريقة تشبه عملية الاختطاف المتعمد.            و أضافت السيدة ” ميشيل دي كاستر ” أن عنصرين من الشرطة صعدا معها داخل سيارة الشرطة التي انطلقت بسرعة من المطار المذكور، حيث كانت تتعقبها 03 سيارات تابعة للشرطة المغربية إلى أن وصلت سد المراقبة الشمالي التابع للشرطة المغربية، في حين ظلت سيارة أخرى غير مرقمة تراقب سيارة الأجرة و تتعقبها إلى أن وصلت حدود الصحراء الغربية.            
و صرحت السيدة ” ميشيل دي كاستر ” أن عناصر الشرطة المغربية أكدوا لها بأن سيارة الأجرة ستتوجه بها إلى مدينة أڴادير / المغرب دون إفادتها بأية تفاصيل أخرى، مؤكدة أن حياتها ظلت مهددة في أية لحظة بالخطر و باتت تشعر بتعرض السيارة لحادثة سير بسبب السرعة الفائقة للسائق و حديثه باستمرار في الهاتف النقال و بسبب المرور المتواصل للشاحنات عبر الطريق.            
و لم تمنح السيدة ” ميشيل دي كاستر ” الفرصة إلى الذهاب إلى المرحاض إلا مرة واحدة بعد إلحاحها في المطالبة بذلك و أن سيارة الأجرة التي أقلتها لم تتوقف بأي مطعم طيلة المسافة المحددة في أكثر من 650 كلم ، كما أنها شعرت بأن عنصري الشرطة المرافقين لها كانا في استشارة دائمة عبر الهاتف مع رؤساؤهما  ، خصوصا حين مطالبتها بأخذ بعض أغراضها من حقائبها المتواجدة ببهو السيارة الخلفي.            
و تطرقت السيدة ” ميشيل دي كاستر ” في آخر شهادتها المكتوبة التي بعثتها لمجموعة من أصدقائها أن عنصري الشرطة المغربية كانا يرغبان التخلص منها في حدود الساعة 04 و 30 دقيقة صباحا بتاريخ 06 آب / أغسطس 2014 بفندق غير مصنف بمدينة إنزڴان / المغرب، لكنها رفضت النزول من السيارة قبل أن تنقل إلى فندق مصنف بمدينة أڴادير / المغرب.
المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.