اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / رسالــة لمن يهمه الأمر : بقلم الكـاتب الكبير مصطفـى عبد الدائـم “أيها الخائنون ..أعلم أنكم خائفون من الغد خائفون”

رسالــة لمن يهمه الأمر : بقلم الكـاتب الكبير مصطفـى عبد الدائـم “أيها الخائنون ..أعلم أنكم خائفون من الغد خائفون”

أيها الخائنون .. أعلم أنكم خائفون 
من الغد خائفون ..
أيها الخائنون أراكم مهرولون في كل الاتجاهات .. إلى أسيادكم مهرولون .. إلى ولائمهم مهرولون .. تطرقون ابوابهم وايديكم مرتجفة .. تبحثون في وجوه المارة عن خجلكم وعن حمرة من حياء …
خائفون ومهرولون في كل الاتجاهات حتى تلك التي بعتم .. حتى الرفاق الذين خنتم تختلفون الى اعراسهم بلا خجل أو حياء ولكن وقلوبكم ترتجف خوفا لكنها الهرولة الملعونة تسكنكم لا بد ان تخفوا خياناتكم بابتسامات بلهاء … أيها الخائنون اعلم انكم خائفون .. 
من الغد .. من التاريخ الذي تسكنون بامتياز مزبلته .. 
ابرقوا لمن تشاؤون .. 
واصنعوا بتزكيات المخبرين والمخابرات والبوليس نهج سيرتكم .. واشتروا بكل الوسائل الدنيئة كراسي ندوات تظهرون فيها وجوهكم وقد طليت بكال انواع الماكياجات .. 
ابرقوا لمن تشاؤون لعلكم تنزلون عندهم في حظوة .. 
تباهوا بذكائكم في سرقة الرفاه والرقي الاجتماعيين .. 
قدموا انفسكم بشتى الاقنعة .. 
وتزاحموا على ابواب من سبقوكم في الخيانة .. 
السابقون السابقون في الخيانة اعلى منكم درجات ومنزلة .. 
ولكن طبعا لا تنسوا ان تتمسحوا بالوطنيين الشرفاء .. لا تنسوا ان تضعوا ماكياج النضال ، ومساحيق الالتزام .. 
هلموا هرولوا ..انفروا الى حائط مبكاكم ..وابكوا بدموع التماسيح على الوطنيين الشرفاء فانتم في حاجة الان لمن يمنحكم جرعة من اكسجين تسمح لكم بحياة ولو الى حين .. 
ايها الخائنون اعرف انكم خائفون .. الشعب الصحراوي ( يزبي ) .. خائفون لانكم ستنتهون كمن سبقكم بلا قيمة ولا معنى ولا هدف … 
نعم انتم ككل الخونة ترون في ( المال ) المبتغى .. ترون فيمن سبقكم واحتل عروش المال وتنمع في الفيلا والطونويبلا والمراة الجميلة والاطفال فالسكويلا وكل ما ياتي امامه وتحت الموائد جعل اليه سبيلا .. هؤلاء تجعلون منهم نموذجكم ومثلكم الاعلى .. كالعظمي ومن سبقه او تبعه الى يوم يقفون امام محكمة التاريخ .. ومحكمة الشعب الصحراوي … 
تسابقوا الى خيانة شعبكم ايها المتسابقون الى الرقي الاجتماعي .. هرولوا فطوبى لكم لانكم كشفتم عن وجوهكم التي مرغتموها في البراز وليس الوحل لان الوحل من تراب او طين او غيره .. وجوهكم لا تستحق غير البراز الذي لا يغطيها ولكن يعريها .. ومرحى لكم خوفكم الذين تستعينون به للهرولة نحو حائط مبكاكم لعلكم تجدون عند من اكتسبوا الشرعية النضالية بالتضحية قطرة ماء تنظفون بها بعضا من وجوهكم التي غطاها البراز … 
أيها الخائنون اتحدوا وتكاتلوا وتكاثفوا .. هرولوا جماعة ولا تفرقوا .. ( تلصقوا ) ف( الرجلي ) .. اطرقوا كل باب قد يكون ذات يوم فتحت في وجهكم .. اجعلوا معارفكم القديمة حتى اولئك الذين اعتبرتموه ذات مرة مجرد حثالة ..الان حل ( موجبهم ) اجعلوهم وقاية ومظلة لتدخلوا بهم مجمع الشرفاء .. لا تستحيوا لان ( اللي احشموا ماتوا ) .. اختلفوا الى كل الموائد ( المخزنية ) و( الوطنية ) فليس للمال رائحة كما يقول المثل الفرنسي .. البسوا لكل حال لبوسها الجلباب و( الكرمز ) متى كنتم في حالة خيانة ، ودراعة ( من ازبي ) ولثام ( المقاتلين الاخضر ) متى علمتم بعرس نضالي فانتم بوجوهم ( القاسحة ) تواجهون كل المواقف .. 
ابرقوا للشيطان 
وابرقوا للسلطان 
ولكن لا تنسوا ان تبرقوا ايضا للمقاتل وللمناضل انكم خونة من نوع جديد ( ما يحشم ما يستحي ) .. 
الا لعنة الله عليكم ايها الخائنون .. بيننا وبينكم دم الشهداء .. والله ثم والله الشعب الصحراوي يزبي … وللموضوع سنعود .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.