اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / .”بلديتا ريـزي وفيتري الفرنسيتان” تستقبـلان رسل الســلام.

.”بلديتا ريـزي وفيتري الفرنسيتان” تستقبـلان رسل الســلام.

استقبلت بلدية ريزي بمقاطعة لوار اتلانتيك وعاصمتها نانت غربيي فرنسا مجموعة من الاطفال الصحراويين الذين يقضون عطلتهم بالمدينة وضواحيها بين احضان العائلات الفرنسية ومراكز للاصطياف . 

حفل الاستقبال الذي نظمته البلدية على شرف السفراء الصغار حضره ممثل الجبهة بفرنسا السيد منصور عمر ومستشارون بالبلدية  والعائلات المضيفة وجانب من وسائل الاعلام المحلية بالمنطقة . 

ممثل الجبهة بفرنسا استعرض  أمام الحضور مطولا المسار التاريخي للقضية الوطنية وكفاح الشعب الصحراوي وتطلعاته نحو الحرية والاستقلال واخر مستجدات الوضعية السياسية للقضية أمميا ، مثمنا بالمناسبة مساعي جمعيات التضامن والعائلات الفرنسية للتخفيف من معاناة الأطفال الصحراويين عبر قضائهم لحظات تاريخية من حياتهم في كنف بيئة تضامنية وانسانية تنسيهم جانبا من مما كابدوه تحت الاحتلال . 

وحملت السيدة كوليت بلي عن منظمة اطفال لاجئي العالم بايي بلادها وزر تواطئها مع الدولة المغربية وسياساتها الاستعمارية في الصحراء الغربية ووصفته بالعار الكبير ، متأسفة كونها مواطنة فرنسية وبلادها تناقض قناعات وثقافة ومبادئ الشعب الفرنسي في الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ، وأبرزت أن برنامج استقبال الاطفال الصحراويين يرمي بالأساس الى اظهار الجانب المشع للحياة أمام الصغار وتحسيس العائلات الفرنسية ومنها الى مجتمعها بخطورة الأوضاع التى يعيشها الاف اللاجئين الصحراويين منذ أربعين عاما ، في وقت يعاني الجزء الاخر من شعبهم تحت الحصار والاعتقال في الاراضي المحتلة . 

بدورهم مستشارو البلدية أجمعوا عن سرورهم لسير برنامج استقبال الاطفال هذا العام في الظروف المعتادة مؤكدين تأييد بلديتهم لحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال وونصبوا علما للجمهورية الصحراوية جنب علمي فرنسا والاتحاد الاوروبي أمام واجهة البلدية تعبيرا عن هذا الموقف وقدموا هدايا رمزية لرسل السلام الذين قدموا أناشيد وأغاني للحضور . 

وأكدت السيدة النينة محمد مرافقة الأطفال بالمقاطعة أن برنامج العطلة يسير دون عوائق ، وسجلت ارتياحها للحالات النفسية لأعضاء المجموعة أثناء تواجدهم بين ظهراني العائلات أو خلال التقائهم ببعضهم في المراكز الترفيهية .  

في غضون ذلك وببلدية ايفري ضواحي العاصمة باريس استقبل المستشار الأول رفقة بعضا من جمعيات التضامن والعائلات مجموعة الاطفال الصحراويين والفلسطينيين الذين الذي تتكفل البلدية ببرنامج عطلهم طيلة الشهرين . 

البلدية التي تستقبل الاطفال الصحراويين منذ اثنين وثلاثين عاما أكد مستشارها الأول أن القضية الصحراوية عادلة وتستدعي تضامنا سياسيا وانسانيا ، وخاصة للأطفال الذين يدفعون ثمن صمت القوى العالمية ووقوفها عاجزة عن ايجاد تسوية عاجلة لقضية شعبهم دون المساهمة في انهاء معاناتهم   وكانت هذه المجموعة التي تعد من بين عشرات الاطفال الذين يقضون عطلهم بمختلف المقاطعات الفرنسية قد قضوا عطلتهم بين فيل دو بوا ضواحي باريس وغرونوبل على الحدود الفرنسية الايطالية وسينهوا مرحلة اخيرة من برنامجهم شماليي البلاد بمقاطعة ليل على شواطئ لونغ بلاج  .

نفعي أحمد محمد نانت

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.