اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / “بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 43 شهرا على إغتياله، ومكتب ميزرات التنفيذي، يحي صمود والدته”

“بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 43 شهرا على إغتياله، ومكتب ميزرات التنفيذي، يحي صمود والدته”

بمناسبة مرور ثلاثة وأربعون شهر على  مقتل الشهيد ” سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب  دمبر ” متأثرا برصاص الشرطة المغربية دون فتح تحقيق عادل و نزيه ينصف روح الشهيد و عائلته و كل  من ناضل من أجل الكشف عن حقيقة مقتله، و هو في رعيان شبابه. 

وجه المكتب التنفيذي لـ شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الدولية صباح اليوم  الأحد 22 يونيو 2014 رسالة الى والدة المناضلة  “خيرة أحمد لمبارك” حيا فيها صمود وتحدي وصبر وعنفوان عائلة أهل دمبر المجاهدة أمام سياسات القمع المغربي.    

وجاء في الرسالة كذلك : أن استشهاد سعيد دمبر وتمسككم بمعرفة مكان جثته الطاهرة بإذن الله ثم إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته  ليؤكد للجميع أن عائلتكم ستظل ماثلاً أمام الأجيال القادمة، وسيظل سعيد ينطق بعظمة تضحياتكم في سبيل الله والوطن والمبدأ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون”.    

وفي الأخيـــر جدد تأكيده ووقوفه الكامل بكافة هياكله الى جانب  عائلة الشهيد  الصحراوي ” سعيد دمبر ” التي ستظل متمسكة بحقها  في فتح تحقيق حول مقتله .     

وكانت عائلة الشهيد قد وجهت بيان إلى الرأي العام الوطني والدولي في ذكرى مرور 43 شهرا على إغتياله جاء فيـــه كما توصلنا بـــه : 

منذ 43 شهرا، و في أجواء الترهيب و العنف الذي مورس ، بعد التدخل العسكري و البوليسي ضد المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم العزل أكديم إزيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية في 08 نونبر 2010، مع ما صاحب ذلك من جرائم ترقى بشهادة المنظمات الدولية إلى جرائم حرب تم اغتيال الشهيد الصحراوي الشاب سعيد دمبر برصاص الشرطة المغربية بتاريخ 22 دجنبر 2010. 

و في كل شهر دئبنا كعائلة و كمتضامنين على الالتقاء و التنديد بهذه الجريمة النكراء من جهة و من جهة ثانية لنظهر للعالم أجمع تشبثنا بنضالنا السلمي و الحضاري من أجل إظهار الحق في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال ابننا جميعا الشاب الصحراوي سعيد دمبر و تحميل الدولة المغربية كامل مسؤولياتها في ما جرى له.  

نلتقي اليوم بعد مرور 43 شهرا لنأكد مواصلتنا لخطنا الكفاحي السلمي من أجل تذكير الدولة المغربية كذلك بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون التيارتكبتها أجهزتها الاستخباراتية ضد أبناء الشعب الصحراوي الأبي، على طول خارطة الصحراء الغربية و جنوب المغرب، في تعارض صارخ مع العهود و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي يتبجح النظام المغربي بالالتزام بها دون إعمالها حقا . 

كما نلتقي من جديد للتنديد بكل أشكال المنع و مصادرة أبسط الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي من قبيل الحق في التجمع و التظاهر السلمي و حرية التعبير و التي كان من أبرز مظاهرها منع جميع مظاهر الاحتفاء بإطلاق سراح المعتقلين الصحراويين و منع إقامة الخيم الرمضانية و بناء الخيام بالسواحل الصحراوية مع ما يصاحب ذلك من  تغنيف و تعذيب و ممارسات حاطة بالكرامة الإنسانية. 

و نذكر هنا أيضا بما طال عائلتنا و العديد من المؤازرين والمتضامنين معنا خلال الأشهر 43 الماضية، وهو ما أكدته عديد بيانات الإدانة و تقارير المنظمات الدولية التي استطاعت زيارتنا. 

إننا كعائلة اطفين وفي تحت الحصار الذي تعرفه مدن و مداشر الصحراء الغربية من طرف الأجهزة الاستخباراتية المغربية،  نخبركم و نخبر الرأي العام الدولي أن الشرطة المغربية قد قدمت إلى منزلنا خلال هذا الشهر من أجل تسليمنا استدعاء لحضور إعادة محاكمة الشرطي المغربي المفترض تورطه في اغتيال ابننا سعيد دمبر يوم 21 يوليوز 2014 بمحكمة الاستئناف بآكادير المغربية. 

و إذ نشير هنا أننا لم نتمكن من معرفة سبب إعادة المحاكمة اللهم إذا كانت محكمة النقض المغربية قبلت النقض المقدم من طرف محامي الشرطي المذكور، فإننا نطرح أكثر من علامة استفهام حول ترحيل المحاكمة إلى مدينة آكادير المغربية على بعد أكثر من 600 كلم من مقر سكننا بالعيون بالصحراء الغربية، مع توجسنا من ما سيحيط بهذه المحاكمة خصوصا بعد ثبوت رفض الطعن المقدم من طرف محامينا.. 

كما نشير كذلك أن جميع المحاولات الرامية إلى إسكات صوتنا و منعنا من المطالبة بحقنا في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال ابننا و ابن الشعب الصحراوي لن تزيدنا إلى إصرارا و صمودا على مواصلة نهجنا السلمي منتهزين هذه الفرصة للتعبير من جديد عن كبير تقديرنا و جزيل شكرنا لكل الهيئات والمنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم  التي تقف إلى جانبنا  و التي تدعم نضالاتنا و نضالات الشعب الصحراوي السلمي و الحضاري مجددين التمسك بمطلب الضغط من أجل وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و التقرير عنها، و من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية و الكشف عن مصير المختفين الصحراويين مجهولي المصير, كما نعلن للرأي العام استمرارنا في المطالبة بكافة حقوقنا المشروعة بالطرق المتمثلة في معرفة الحقيقة الكاملة حول جريمة الاغتيال خارج نطاق القانون التي ذهب ضحيتها ابننا و ابن الشعب الصحراوي، سعيد دمبر و المتمثلة في: 

ü      معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.  

ü      إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.  ü      تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.  

عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر 

العيون / الصحراء الغربية 22 يوليوز 2014.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.