اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / معاً لنكتشف الحقائق : تقرير ميداني بالأدلة لـ شبكة ميزرات “تمثيليتنا بمورثيا تنجح في تحقيق أهدافها الوطنية الكبرى”

معاً لنكتشف الحقائق : تقرير ميداني بالأدلة لـ شبكة ميزرات “تمثيليتنا بمورثيا تنجح في تحقيق أهدافها الوطنية الكبرى”

   
يقول تعالى في كتابه العزيز بعد بسم الله الرحمن الرحيم  : ﴿ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُور ﴾ صدق الله العظيم، فعلى الإنسان أن يقول الصدق وأن ينطق بالحق، ولو كره الناس ذلك، والحق في اللغة هو الثابت الذي لا يسوغ إنكاره، وفي اصطلاح أهل المعاني هو الحكم المطابق للواقع، والواقع الحقيقي وبكل صدق وامانة امام الله  أولاً، والرأي العام الوطني ثانيا، هو الذي ستقدمه لكم شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الصحراوية،في هذا التقرير ميداني عن تمثيتنا بمورثيا الاسبانية، والذي حمل عنوان  “تمثيليتنا بمورثيا تنجح في تحقيق أهدافها الوطنية الكبرى “، وهنا التقرير ليس بالكلمات والمعنى، ولكن بالأدلة القاطعة التي لا تتعارض مع الحقيقة، والحقيقة كما قال انطوني دانجيلو،  لا تلدغ، ما يلدغ هو إدراكنا لها .

 فكانت لـ شبكة مراسلي ميزرات الإعلامية الإلكترونية، عظيم الشرف أن تشارك وللمرة الثانية على التوالي، في الأيام التحسيسية حول حضارة وكفاح الشعب الصحراوي بقرطاجنة الإسبانية، بعد ما شاركت في  المرّة الأولى في الأيام التحسيسية ببلدية مورثيا، حول الصحراء الغربية وثورة شعبها المجيد.   

في مرة الأولى، شارك معنا وفد صحراوي رسمي رفيع المستوى،  يترائسه عضو الامانة الوطنية رئيس المجلس الوطني الصحراوي الاخ خطري أدوه، وممثل بلادنا باسبانيا الاخ بوشريا بيون، ووفد أخر قادم من المناطق المحتلة تتقدمه، غاندي الصحراء  المدافعة الصحراوية عن حقوق الانسان رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين الاخت أمنتو حيدار.  

وفي المرة الثانية، تميز بمشاركة رسمية وشعبية رفيعة هي الأخرى، تتقدمها الأخت خديجة حمدي عضو الأمانة الوطنية وزيرة الثقافة في الجمهورية الصحراوية الديمقراطية و ممثلة اتحاد المرأة الصحراوية بإسبانيا المناضلة خديجتو المخطار الملقبة بمنت كينا والديبلوماسي الصحراوي “محمد عالي أعلي سالم بابا حمو” المكلف بشؤون السياسية والثقافية بالمملكة الإسبانية و المحامي الصحراوي السيد حدمين مولود سعيد، ومجموعة الفنانة القديرة فديها منت الشين ووفد أخر قادم من المناطق المحتلة يتقدمه عضو المكتب التنفيذي لاتحاد  الصحفيين والكتاب الصحراويين ومنسق الملتقى الصحراوي لمبادرة الثقافية والاعلامية  الاخ مصطفى عبد الدائم…أضافة الى مجموعة من اعلاميين الذين مثلو كافة المؤسسات الوطنية الرسمية والمستقلة.  

أنطلق حفل الافتتاح طبعا في المرة الثانية من جامعة قرطاجنة صباح الاثنين الموافق  26 ماي 2014، حيث تتخلله مداخلات وكلمات مؤازرة لحق الشعب الصحراوي في الحرية و الاستقلال، ألقاها  الأمناء العامون للأحزاب، والنقابات العمالية، ورؤساء البلديات، وأعضاء البرلمان، وأعضاء هيئة التدريس، والحركة التضامنية.  

صحيحاً أن مشاركة الطلاب الإسبان يومها كانت ضعيفة جداً  لكن لابد من البحث عن السبب ؟؟ دون الحكم مسبقاً و اتخاذ قرار متسرع !! وعلى ذكر المتسرعين في الحكم على الأشياء و كذلك  المسترعين في نقل الأخبار والأقوال والتحاليل دون تثبت وتبين ، وجب التذكير بهذه القصة حتى أن كانت خارج السياق ففي إحدى المطارات كانت سيدة تنتظر طائرتها  وعندما طال انتظارها – اشترت علبة بسكويت وكتاباً تقرأه بانتظار الطائرة  وبدأت تقرأ…  أثناء قراءتها للكتاب جلس إلى جانبها رجل وأخذ يقرأ كتاباً أيضاً  وعندما بدأت بتناول أول قطعة بسكويت كانت موضوعة على الكرسى إلى جانبها فوجئت بأن الرجل بدأ بتناول قطعة بسكويت من نفس العلبة التى كانت هى تأكل منها  فبدأت تفكر بعصبية بأن تلكمه لكمة فى وجهه لقلة ذوقه  وكلما كانت تتناول قطعة بسكويت من العلبة كان الرجل يتناول قطعة أيضا ً وكانت تزداد عصبيتها  ولكنها كتمت غيظها  وعندما بقى فى العلبة قطعة واحدة فقط نظرت إليها وتساءلت “ترى ماذا سيفعل هذا الرجل قليل الذوق الآن؟”  لدهشتها قسم الرجل القطعة إلى نصفين ثم أكل النصف وترك لها النصف الأخر  فقالت فى نفسها “هذا لا يحتمل”  كظمت غيظها مرة آخرى وأخذت كتابها وبدأت بالصعود إلى الطائرة  وبعد أن جلست فى مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها وإذ بها تتفاجأ بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هى مغلفة بالحقيبة !!  كانت الصدمة كبيرة وشعرت بالخجل الشديد  عندها فقط أدركت بأن علبتها كانت طوال الوقت فى حقيبتها وبأنها كانت تأكل من العلبة الخاصة بالرجل !!  فأدركت متأخرة بأن الرجل كان كريما ً جدا ً معها وقاسمها علبة البسكويت الخاصة به دون أن يتذمر أو يشتكى!!  وازداد شعورها بالخجل والعار حيث لم تجد وقتاً أو كلمات مناسبة لتعتذر للرجل عما حدث من قله ذوقها !  

أما الجواب عن السؤال لماذا كانت مشاركة الطلاب الإسبان في الأيام التحسيسية بجامعة قرطاجنة ضعيفة ؟؟ فالأمر يتعلق وبكل بساطة بظرفية التوقيت الذي كان متزامن مع فترات الامتحانات الجامعية.  

لكن رغم ذلك  فالسيدان فرانسيسكو مارتين مارتنيز نائب رئيس الجامعة المكلف بالشؤون الطلابية، و خوان خوسي بنيار المكلف بالأنشطة الجامعية ورئاسة قرطاجنة بالتنسيق التام مع ممثل الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب في مقاطعة موريثا سخروا كافة الإمكانيات لإنجاح الانشطة من قاعات مجهزة لمحاضرات وخدمات متميزة وذات جودة عالية للضيوف.  

وعلى ذكر المحاضرات  فـ بالفعل لم يستطع المحاضرين تقديم محاضراتهم بسبب ظروف الطلاب فى الامتحانات المقبلة فمكا قال المتنبي ما  كل  ما  يتمناه  المرء  يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.   

وفي قلب الجامعة نصبت خيمة تقليدية صحراوية أصيلة تزينت بالأعلام الوطنية وعلامات انتفاضة الاستقلال المباركة بالمناطق المحتلة وصور أبطالها القابعين خلف قضبان السجون المغربية الغاشمة.  

فكان لفنانة الصحراوية الصاعدة فديها منت الشين وفرقتها الخاصة حضوراً مميزاً فأعطت بصوتها وأدائها جمالية فريدة في كل أركان الجامعة فغنت لمعتقل أكديم ايزيك، وللشهيد سعيد دمبر، لحب الأرض والوطن، للثورة،  وللأطفال في مخيمات العزة والكرامة وبالمناطق المحتلة ولنبذ التفرقة والقبلية والتمسك بالوحدة الوطنية ورقصة على أنغام الموسيقى الثورية  فجمعت بين أروقة الإبداع والتميز بحب وشغف لساقية الحمراء ووادي الذهب.   

أما عضو الأمانة الوطنية وزيرة الثقافة بالحكومة الصحراوية الاخت خديجة حمدي، فكانت السيدة المحترمة، عاشقة الوطن، المرأة الصحراوية الصامدة المناضلة التي تعاني في صمت، وتتحمل كل يوم  مسؤلياتها الجسام بجلد عظيم وفي قلبها تحمل أعظم حب لهذا الوطن.   

ولحديث عن خديجة حمدي، وبشكل مفصل ، لابد من تقرير مفصل ، ‏ سيكون  بإذن الله‏ في زمانه ومكانه ، فهي التي تستحق  من ينصفها في زمن غريب’طبعك ‘يا’ زمن‏.   

فخلال الأيام التحسيسية حول حضارة وكفاح الشعب الصحراوي بقرطاجنة الإسبانية أجرت عضو الأمانة الوطنية وزيرة الثقافة بالحكومة الصحراوية السيدة خديجة حمدي مباحثات مطولة ومعمقة،مع السيد فرانثيسكو بيضال رئيس البرلمان الجهوي بمقر هذا الأخير، شاكرة الهيئة التشريعية على مجهوداتها البرلمانية لمرافقة الشعب الصحراوي من خلال النشاط البرلماني وإصدار التوصيات والقرارات المتضامنة مع القضية، وأبرزت النقاط المهمة الواردة في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الأخير، مثل آلية لمراقبة حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة، والخيرات الطبيعية الصحراوية التي لا يستفيد منها المواطنون الصحراويون، ودور الإتحاد الإفريقي كمنظمة قارية.   

وأطلعت وزيرة الثقافة الجانب الإسباني على تطورات القضية الصحراوية بجوانبها المتعددة، وأوضحت ان الأمل ما زال قائما لدى الكثير من الصحراويين في أن تلعب الدولة الإسبانية دورا محوريّا للتوصل الى حل النزاع بالصحراء الغربية  ومن جهته، توقف رئيس البرلمان الجهوي عند المكانة التي تختزنها قلوب الإسبانيين تجاه القضية الصحراوية، نتيجة نسيج العلاقات والروابط بين الشعوب الإسبانية وشعبنا، إستطاع رسل السلام الصغار المحافظة عليها طوال مقامهم بالديار الإسبانية.   

فقد استقبلت مقاطعة مورثيا الإسبانية الوفد الصحراوي، بكل حفاوة فجميع المؤسسات الحكومية من البرلمان والجامعات والبلديات والوزارات ، كانت رهن المشروع الوطني الصحراوي من حيث تحقق الأهداف، ورسم خريطة طريق مسقبلية لتعاون المشترك.   

ومن بين الشخصيات التي كانت في استقبال الوفد الصحراوي وبشكل رسمي  السيد فرانثيسكو بيضال رئيس البرلمان الجهوي ،  والسيد مانويل كامبوس وزير الأشغال العمومية السيد خوسي غابريّيل وزير الرئاسة والوظيفي العمومي، محاطا بكاتبته الأولى، والمدير العام السيد مانويل بليغيثويلو وعمدة بلدية قرطاجنة السيدة بيلار آلباريث ، والمنظمات غير الحكومية والبلديات والجمعيات والنقابات،وممثلي المجتمع المدني والمجموعة البرلمانية الإسبانية “السلام والحرية للشعب الصحراوي” ، وأعضاء من الجمعية العامة وممثلي حزب الاتحاد من أجل التقدم والديمقـــــــــــــــراطية ، و الامين العام للاتحاد النقابات العمالية ،  وممثلي المسارة والهجرة في أتحاد الشغل وممثلي حزب اليسار الموحد بمقاطعة ، و رئيس الجمعية الاسبانية بمورثيا المتضامنة مع الصحراويين .  

توجت هذه اللقاءات بنتائج هامة جدا، تمثلة في تعهد حكومة مورثيا رسميا بمواصلة التعاون في المجالات التقليدية المعروفة، وإرسال مختصين في مجالات عديدة الى الدوائر والولايات الصحراوية..  

الأتحاد الوطني للمرأة الصحراوية  برئاسة المناضلة الكبيرة خديجتو المخطار الملقبة بمنت كينا، كان له حضوراً خاص ومشرف في كافة الأنشطة السياسية والثقافية التي شهدتها الأيام التحسيسية حول حضارة وكفاح الشعب الصحراوي بقرطاجنة الإسبانية.    

حيث شرحت  الاخت خديجتو المخطا،ر بترجتمها الدقيقة والنوعية وبشكل مفصل لمسؤولين حكوميين في مورثيا، مايقوم به الأتحاد الوطني للمرأة الصحراوية من أعمال تمثلة في : تحسيس وتعبئة كل النساء بدورهن الأساسي في التحرير والتنمية، وتوعية النساء بمكاسبهن وتوعيتهن بحقوقهن السياسية والاجتماعية لضمان حضور فاعل  اليوم وغدا، والعمل على ضمان فرص للتكوين للنساء في كامل المجالات لتأهيلهن لأداء مهامهن، وإنجاح برامج محو الأمية وتعليم الكبار بين صفوف النساء كقاعدة للتكوين والمشاركة، ومساعدة النساء على العمل المنتج من خلال التعاونيات لضمان الاكتفاء الذاتي لهن ولأسرهن وتعميق ثقافة العمل والاستقلالية الاقتصادية….   

وفد المناطق المحتلة المشارك تميز هذا العام بحضور الكاتب والصحفي و معتقل الرأي الصحراوي و عضو المكتب التنفيذي لاتحاد  الصحفيين والكتاب الصحراويين ومنسق الملتقى الصحراوي لمبادرة الثقافية والاعلامية  الاخ مصطفى عبد الدائم ، الذي لم يسلم هو المسكين من نيران الصديق قبل العدو، فالصديق هناك في المناطق المحتلة الذي حاول جاهدا أن يخونه و يتهمه في وطنيته والتي دفع من أجلها أربع سنوات سجنا نافذة  في سجون الاحتلال المغربي الرهيب ، والصديق هنا في إسبانيا الذي حاول أن يسفهه من خلال مقالاً أثار الكثير من الجدل ..فأصحاب المقال للأسف نسوا مقولة الشافعي نعيب زماننا والعيب فينا … وما لزماننا عيب سوانا…   

مصطفى عبد الدائم، البطل الذي أنزل العلم المغربي من قلب مؤسساته التعليمية بمدينة أسا الصامدة، ورفع مكانه علم الجمهورية العربية الصحراية الديمقراطية، بكل شموخ وانفة،  أستطاع أن يمثل المناطق المحتلة خير تمثيل بمداخلات أثرت في نفوس كل الإسبان في مقاطعة مورثيا.   

أما الجالية الصحراوية، فمشاركتها كانت في ساحة البلدية، مشاركة متميزة وبكثافة رغم حرارة الشمس الحارقة، فجتمعت  “كلمة الوزيرة والمعتقل والمقاتل والمهاجر والشاعر والإعلامي في لوحة ثورية لأجل الشعب والوطن”.  

تميز كذلك الحضور بمشاركة الديبلوماسي الصحراوي “محمد عالي أعلي سالم بابا حمو” المكلف بشؤون السياسية والثقافية بالمملكة الإسبانية والذي حدثنا بشكل مفصل، أناذاك عن  قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2152 بخصوص ملف الصحراء الغربية،  وبصراحة كان في  قمة التواضع، هذا التواضع هو الذي رفعه بقلوب الجميع.   

وتميزت الأنشطة كذالك بمشاركة كوكبة من الإعلاميين الصحراويين المحترمين الوطنين، من التلفزيون، والإذاعة، ومجلة المستقبل، والذين كانت لهم الفرصة من أجل تبادل وجهات النظر…  

كما شهدت  الأنشطة تغطية إعلامية متميزة من طرف وسائل الإعلام الرئيسية بمقاطعة مورثيا، وفي الوقت ذاته انتقدت وسائل إعلام مغربية والتى يبقى أبرزها جريدة هسبريس وإذاعة طنجة الدولية، الديبلوماسية المغربية التي وصفتها بالنائمة في المحافل الدولية خاصة في الأنشطة التحسيسية الأخيرة التي نظمتها تمثلية مورثيا.      

وذكرت هذه الوسائط أن نشاط وزيرة الثقافة الصحراوية الأخت خديجة حمدي ووفد المناطق المحتلة والجالية كان له  الأثر الإيجابي في كسب المزيد من التعاطف  الإسباني سياسياً وحقوقياً واقتصادياً مع القضية الصحراوية، ليتساءل في الأخير  إعلام الإحتلال عن “غياب” الدبلوماسية الموازية المغربية عن مثل هذه المحافل ؟    

ورغم كل ما قيل، من انتقادات في عمل تمثلية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، خاصة من طرف الصديق، فالحقائق و الأرقام والإنجازات  تفند كل الرويات جملة وتفصلا،  وحتى نكون موضوعيين نقدم دلائل على ذلك :  

أ _سياسيا :  إستطاعت تمثلية الجبهة بمقاطعة مورثيا تحريك ملف قضية الصحراء الغربية من خلال الاجتماعات واللقاءات المكوكية مع مختلف الاحزاب والمؤسسات الحكومية بالمنطقة  بالإضافة إلى فضح الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية في حق شعبنا بالمناطق المحتلة وهنا لابد ان نذكر بموقف برلمان مورثيا مؤخرًا الذي صادق بالاجماع على توصية عاجلة تطالب صراحة بضرورة إطلاق سراح مجموعة أسود ملحمـة أكـديم إزيـك  فورا وبدون شروط ، و طالب في ذات السياق الحكومة الإسبانية بالضغط على مجلس الأمن لفرض حل للقضية الصحراوية يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الإستقلال، مذكرا أيضا بالمسؤولية التاريخية للحكومة الإسبانية تجاه الشعب الصحراوي والمندد بالإنتهاكات المغربية لحقوق الإنسان  التي يرتكبها نظام الإحتلال المغربي وكذلك أستطاعت تنظيم أنشطة أسبوعية بمعدل ثلاث مرات في السنة.  

ب _اقتصاديا : تمكنت تمثلية مورثيا وبرغم من الأزمة الإقتصادية  التي تعيشها المنطقة من تنظيم   قافلة مساعدات إنسانية كبيرة لأهالينا بمخيمات العزة والكرامة والتي تتكون من شاحنات وحافلة للركاب وأطنان من المواد غذائية و أدوية الطبية.   

وفي نهاية هذا الاسبوع وبسبب النقص الحاد في التغذية والأدوية بمخيمات اللاجئين الصحراويين ، واستجابة لنداء الهلال الأحمر الصحراوي ، و بطلب من ممثلية الجبهة بمورثيا تبرعت الحكومة الجهوية بالمقاطعة بآليات لنقل المساعدات الانسانية لسكان مخيمات اللاجئين الصحراويين. دفعة وسائل النقل المذكورة التي تتكون من شاحنات وسيارات ذات الدفع الرباعي  ستتوجه في شهر أكتوبر القادم الى مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف محملة ببعض التبرعات الانسانية تشمل مواد تغذوية وأدوية ومعدات طبية وأدوات مدرسية    

بحسب  الشهادات العديدة التى تلقتها الشبكة، من الجالية الصحراوية وعدد من ممثلي المجتمع المدني الاسباني ومسؤولي  المؤسسات الحكومية فقد أكدت جميعها ان تمثلية الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والتي عرفت مؤخراً نشاطا كبيرا .       

فرغم أن الممثل المذكور لم يمر على تنصيبه بمقاطعة مورثيا الإسبانية سوى  سنتين فان  اغلب المراقبين الذين يتابعون سير عمل التمثلية يجمعون على أنها قد نجحت الى حد كبير في تحقيق الأهداف المرسومة لها.  

وفي هذا السياق، أكد لنا مسؤول صحراوي رفيع المستوى وبالحرف الواحد أن أهم التمثليات النشيطة في المملكة الاسبانية هي تمثلية الجبهة بمقاطعة مورثيا. 

 وبخصوص  الحادث الذي حصل قبيل أستقبال رئيس برلمان مقاطعة مورثيا الإسبانية السيد فرانسيسكو ثيلدران بيدال، للأطفال الصحراويين القادمين من مخيمات اللاجئين في 10 من يوليو الجاري والذي تمثل في حركة، قامت بها عدد  العائلات الاسبانية أمام وسائل الاعلام يعبرون من خلالها عن عدم رضاهم على السياسات المتبعة من طرف التمثلية، هذا الحدث الذي حدث في أكثر من مناسبة وبعدد من المناطق في اسبانيا، لكن لم يتم التطرق اليه لا من قريب ولا من بعيد…ومن هنا يحق لنا ان نتسائل لماذا يسعى البعض  الى انتقاد تمثيلة مورثيا دون غيرها.

وفي تحقيق قمنا، به في الموضوع اكتشفنا أن تمثلية الجبهة بمورثيا،  ليس لها أي ذنب لانها وبكل بساطة تنفذ ما أمرت به من الدولة الصحراوية، أضف على ذلك أن الديبلوماسي محمد لبات مصطفى، لم يرضى بأن تستغل معاناة أطفال مخيمات العزة والكرامة في غير محالها….وكما يقال “الفاهم يفهم ولا يبات يخمم”.  

ومن هنا يطرح السؤال اذا كانت حكومة وشعب مقاطعة مورثيا الإسبانية غير راضون على خدمات ممثل بلادنا الأخ محمد لبات مصطفى، فكيف يوقعون معه خريطة عمل مستقبلية ممتلئة بالبرامج حتى نهاية عام 2015 ؟! وكيف ينفّذون مطالبه بتسليمهم له العشرات من  آليات لنقل المساعدات الانسانية لسكان مخيمات اللاجئين الصحراويين…؟!   

وفي الأخير، تود شبكة “ميزرات” الإعلامية، أن تقول لممثل بلادنا الأخ محمد لبات مصطفى في مقاطعة مورثيا الإسبانية، الناس الذين حققوا أشياء عظيمة هم الناس الذين تجرأوا على الإقدام على ذلك….ولا ترمى بالحجر الا الشجرة المثمرة.

نسخة من التقرير بالموقع الإلكتروني لـ شبكة ميزرات.
نسخة من التقرير بمكتب رئيس الجمهوريــة العربيــة الصحراوية الديمقراطية.
نسخة من التقرير بمكتب وزارة الشؤون الخارجية الصحراوية. 
www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.