الرئيسية / اخبار / صحفية إسبانية تنجزتقريراًخطيراً بتعاون مع ميزرات وأتحاد النساء حول أثار التعذيب وتنقله مجلة Cambio الشهيـرة.

صحفية إسبانية تنجزتقريراًخطيراً بتعاون مع ميزرات وأتحاد النساء حول أثار التعذيب وتنقله مجلة Cambio الشهيـرة.

صورة عن التقرير من المجلة

أنجزت الصحفية  الإسبانية المعروفة‏ Elis Pavon  تقريراً خطيراً بالتعاون التام مع ممثلة اتحاد المرأة الصحراوية بإسبانيا المناضلة المحترمة خديجتو المخطار الملقبة بمنت كينا ومع شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية والذي تمحور حول آثار التعذيب  بالسجون المغربية وما تعانيه المرأة الصحراوية من معاناة خطيرة وغير إنسانية بإقليم الصحراء الغربية.

التقرير تطرق لبعض معانات عائلات السجناء السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية حيث عرض فيه شهادات خطيرة لـ شقيقة الشهيد “سعيد دمبر”، وخالة المعتقل السياسي بسجن سلا من مجموعة أسود ملحمة أكديــم إزيــك  “محمد أمبارك لفقير”، ووالدة المعتقل السياسي الصحراوي بسجن لكحل “بابير محمد”، وشقيقة المعتقل السياسي بسجن تيزنيت” سيدي بوعمود”.

هذا وقد نشرت  مجلة Cambio الشهيرة التقرير بشكل مفصل ودقيق قبل زيارة العاهل الإسباني فليبي السادس لمملكة المغربية يوم ١٤يوليوز الجاري.

ملخص التقرير من أنجاز ممثلة اتحاد المرأة الصحراوية بإسبانيا المناضلة المحترمة خديجتو المخطار الملقبة بمنت كينا.

“LA HUELLA DE LA TORTURA”: EL CALVARIO DE LOS PRESOS POLÍTICOS SAHARAUIS
  Es difícil en este país publicar las pruebas y difundir e informar sobre realidades silenciadas a pesar del elevado sufrimiento del pueblo saharaui. Por eso, hoy agradezco a CAMBIO 16 su valentía al no callar las torturas a los presos saharauis en las cárceles marroquíes, justo a una semana del viaje del rey Felipe VI a Marruecos
Difícil trabajo de esfuerzos combinados que hoy ve la luz en portada y con 12 páginas interiores. Se lo decía a un amigo: “Por fin son los saharauis quienes abren puertas a patadas para que se conozca su realidad”. 
No permitas tú que el arriesgado esfuerzo de quienes han puesto voz en hassania a mis preguntas, de quienes han grabado y fotografiado los testimonios y de quienes los dan, aún a sabiendas de lo que supone, se quede aquí, en un circuito cerrado de difusión de la causa. 
Que se vea, que se sepa. Quizá sea la oportunidad de hacer presión social para que el nuevo rey de España rompa por fin una lanza en favor del pueblo saharaui y ponga los puntos sobre las íes a la responsabilidad española en un conflicto que se eterniza injustamente y en silencio. Millones de gracias a los compañeros de RADIO MAIZIRAT, por todo…; a la UNMS y a JADIYETU EL MOHTAR en especial, por creer en mí; a las FAMILIAS DE LOS PRESOS TORTURADOS, por su valor, su confianza y por romper el silencio; y a ti, que me estás leyendo, por no quedarte impasible
مقتطفات من التقرير :



www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.