اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / ” وصـــول فوجيــــن للأطفـــــــال الصحــــراويين لفرنســـا واخــرين يحضرون ملتقى باريس الدولي لألعاب القوى” .

” وصـــول فوجيــــن للأطفـــــــال الصحــــراويين لفرنســـا واخــرين يحضرون ملتقى باريس الدولي لألعاب القوى” .

ضمن برنامج عطل في سلام تستقبل العائلات الفرنسية المتضامنة مع الشعب الصحراوي عشرات الأطفال الصحراويين بعدة مدن ومقاطعات التراب الفرنسي .  

البرنامج الذي أستهل بأول أفواج الأطفال الأسبوع الماضي  أستكمل ثاني مراحله بوصول فوحين صباح السبت  لمطار اورلي بباريس حيث كان في استقبالهم ممثل الجبهة بفرنسا السيد منصور عمر وجانب من العائلات المضيفة وبعض منظمي البرنامج وممثلين عن جمعيات الصداقة مع الشعب الصحراوي . 

الفوجان الجديدان يضمان اطفالا من الجنسين وتتراوح أعمارهم بين الستة والسبع سنوات ، وهي المرة الأولى التي يغادرون فيها مخيمات اللاجئين في رحلة إنسانية تضامنية من هذا النوع ، وسيتوجهون الى ضاحية ايفري سورسان الباريسية ومدينة لومون بمقاطعة نورماندي غربيي البلاد ، حيث من المنتظر أن يحظوا بنشاطات ترفيهية وسياحية وتنشطية قرابة الشهر وهي فترة مكوثهم بالديار الفرنسية .  

في غضون ذلك استقبل اليوم عمدة بلدية سان دوني الباريسية اليسد ” ديديي بايار” مجموعة أخرى من الأطفال كانت قد وصلت نهاية الشهر الفارط الى مدينة فيرزون بمقاطعة شير بالوسط الفرنسي حيث ستكلمل برنامجها هناك  قبل أن تنهيه بسويسرا والتي ستغادر منها في عودتها الى المخيمات من جنيف . 

 وكانت المجموعة ذاتها قد أستقبلت من قبل عمدة بلدية عاصمة المقاطعة “بورج ” ، قبل أن تنهي نشاطاتها اليوم بالملعب الشهير “ستاد دو فرونس ” أين حضر الصغار بعضا من مشاهد الملتقى الدولي لألعاب القوى والذي تعتبر باريس أحدى أبرز محطاته العالمية مرفوقين ببعض من أعضاء المجلس البلدي المضيف برئاسة السيدة فيراس وبعض أعضاء جمعية التضامن مع الشعب الصحراوي بالبلدية ” فيرزون”  .  رئيس بلدية سان دوني أبدى سعادته باستقبال الاطفال الصحراويين مؤكدا بأنه شرف له ولبلديته  معتبرا أياه بالأمر الطبيعي في بلدية تتعايش فيه أكثر من مائة وثلاثين جنسية من مختلف بلدان العالم مما يلفت تطلعه للسلام في كل العالم  مبرزا أن من حق هؤلاء الأطفال وشعبهم أن يعيشوا في كنف دولتهم المستقلة مثل الاخرين ، متمنيا أن يتجه المجتمع الدولي لإنصافهم والاعتراف بحقوقهم المشروعة مذكرا أن القضية الصحراوية لا تحظى بالكثير من المتابعة والاهتمام فرنسيا  .  

وتستقبل الساحة الفرنسية مجموعات أخرى من الأطفال تتوزع على مقاطعات ليموزان وتحديدا بمدينة تولوز ،  وبوردو التي سيحل بها أخر فوج في الثالث عشر من الشهر الجاري ، فيم ستنزل بمطار شارل ديغول هذا الأحد كوكبة اخرى متجهة الى فيتري سور سان بجزيرة فرنسا  .  

وتستقبل فرنسا سنويا عشرات الأطفال الصحراويين ضمن برنامج عطل في سلام منذ نهاية ثمانينيات القرن الماضي بمساهمة من لجان الصداقة مع الشعب الصحراوي وبلديات متضامنة ومتؤأمة مع دوائر وبلديات صحراوية  .  

تقرير الرفيق نفعي أحمد محمد باريس

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.