اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / ميزرات تدين بأشد العبارات اعتقال الصحفي محمود الحيسن

ميزرات تدين بأشد العبارات اعتقال الصحفي محمود الحيسن

أدان المكتب التنفيذي لـ شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية مساء أمس الجمعة، بأشد العبارات اعتقال الصحفي “محمود الحيسن” مراسل التلفزيون الوطني الصحراوي، و الكاتب العام للنقابة الصحراوية للصيد الساحلي، وعضو في تنسقية اكديم ايزيك لحراك السلمي.

وقالت الشبكة، أن اعتقال محمود الحيسن من أمام منزل عائلته الكائن بشارع مزوار بحي الفتح بمدينة العيون المحتلة فجر الخميس 04 يوليوز ،2014 من طرف زوار الفجر وبدون إذن قانوني، يعد جريمة مكتملة الأركان.

وتؤكد الشبكة، في بيانها أن ما تعرض له  الزميل محمود الحيسن هو انتقام وحشي يتخذ طابعا سياسيا وانتقاميا يستهدف حقه في الحياة، وسلامته البدنية وأمانه الشخصي، معتبرا أن المقصود بهذا الاعتقال هو  مصادرة حقه  في قيامه بدوره الاعلامي المتميز.

كما عبرت الشبكة، عن تضامنها الكامل مع الصحفي محمود الحيسن ، الذي كان مقصودا بوضوح بسبب مواقفه الشجاعة، وقيامه  بدوره الإعلامي باقتدار ومهنية عالية، لا تروق لبعض الأطراف الساعية إلى ضرب حرية التعبير وفرض الوصاية على الصحافة، والصحافيين والهيمنة على المجتمع.

وختمت الشبكة، بيانها بان الصحافة ليست جريمة ، وكل القضايا المفبركة التي أحيل بها العشرات من رموز المهنة والعمل النقابي الي المعتقلات والمحاكمات المغربية، تتناقض مع حرية الصحافة ورسالتها ، وتعبر عن انتكاسة كبري تضع الدولة المغربية في مصاف الدول الموز.

هذا وكان عائلته قد أكدت  أن أربعة سيارات تابعة للشرطة المغربية بزي مدني و رسمي أوقفت ” محمود الحيسن ” و توجهت به إلى جهة مجهولة.              

و بالرغم من أن عائلته ذهبت للسؤال عنه لدى الشرطة المغربية، فإنها لا زالت تجهل الأسباب الحقيقية التي أودت بعناصر الشرطة المغربية إلى إيقاف ابنها في وقت غير قانوني و يتناقض مع المواثيق و العهود الدولية لحقوق الإنسان التي صادقت ووقعت عليها الدولة المغربية .

ومن جهة أخرى عبر المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان عن تخوفه من لجوء السلطات المغربية إلى اختطاف المدون الصحراوي ” محمود الحيسن ” و من تعريضه للتعذيب و الممارسات المهينة و الحاطة من الكرامة الإنسانية بسبب محاولته باستمرار تغطية مختلف المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ، و التي تتم مواجهتها بعنف و قوة من قبل مختلف الأجهزة الاستخباراتية و القمعية المغربية في ظل الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي المضروب على الصحراء الغربية.

في ما سارع اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين الى إصدار بيان تنديدي طالب فيه باطلاق سراح الصحفي الصحراوي وحمل الدولة المغربية كامل المسؤوليى عن سلامته الجسدية والنفسية.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.