اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / “بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 42 شهرا على إغتياله، مكتب ميزرات التنفيذي، يحي صمود والدته”.

“بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 42 شهرا على إغتياله، مكتب ميزرات التنفيذي، يحي صمود والدته”.

بمناسبة مرور إثنان وأربعون شهر على  مقتل الشهيد ” سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب  دمبر ” متأثرا برصاص الشرطة المغربية دون فتح تحقيق عادل و نزيه ينصف روح الشهيد و عائلته و كل  من ناضل من أجل الكشف عن حقيقة مقتله، و هو في رعيان شبابه. 

وجه المكتب التنفيذي لـ شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية الدولية صباح اليوم  الأحد 22 يونيو 2014 رسالة الى والدة المناضلة  “خيرة أحمد لمبارك” حيا فيها صمود وتحدي وصبر وعنفوان عائلة أهل دمبر المجاهدة أمام سياسات القمع المغربي.  

وجاء في الرسالة كذلك : أن استشهاد سعيد دمبر وتمسككم بمعرفة مكان جثته الطاهرة بإذن الله ثم إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته  ليؤكد للجميع أن عائلتكم ستظل ماثلاً أمام الأجيال القادمة، وسيظل سعيد ينطق بعظمة تضحياتكم في سبيل الله والوطن والمبدأ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون”.  

وفي الأخيـــر جدد تأكيده ووقوفه الكامل بكافة هياكله الى جانب  عائلة الشهيد  الصحراوي ” سعيد دمبر ” التي ستظل متمسكة بحقها  في فتح تحقيق حول مقتله .   

وكانت عائلة الشهيد قد وجهت بيان إلى الرأي العام الوطني والدولي في ذكرى مرور 42 شهرا على إغتياله جاء فيـــه كما توصلنا بـــه :

 في يوم 22 دجنبر 2010، و في أجواء العنف الممنهج الذي رافق التدخل العسكري و البوليسي ضد المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم العزل أكديم إزيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية في 08 نونبر 2010، سقط الشهيد الصحراوي الشاب سعيد دمبر برصاص الشرطة المغربية .  

و ها نحن كعائلة و كمتضامنين نلتقي اليوم لنتذكر تلك الجريمة الشنعاء بعد مرور 42 شهرا و لنذكر الدولة المغربية بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون التي اقترفتها، سيما بعد اعتراف رئيس المجلس المغربي لحقوق الإنسان باغتيال الشهيد الصحراوي رشيد الشين في معرض تقديمه لتقرير بالبرلمان المغربي جول ما أسماه تجاوزات الأجهزة الأمنة المغربية، مطالبين في هذا الباب بوجوب بالاعتراف بكل الجرائم التي ارتكبها النظام المغربي ضد المدنين الصحراويين العزل على امتداد تاريخ الصراع حول الصحراء الغربية. 

 و نتوقف اليوم أيضا للتنديد بكل أشكال التغنيف و التعذيب التي طالت عائلتنا و المتضامنين معنا خلال الأشهر 42 الأخيرة، وهو الأمر الذي أكدناها كعائلة لوفد منظمة العفو الدولية الذي زار الصحراء الغربية خلال الأيام الماضية من أجل تقصي الحقائق حول استعمال التعذيب ضد الصحراويين العزل، و التي أكدته أيضا العديد من الشهادات المقدمة من طرف الضحايا و عائلاتهم و المعتقليين السياسيين الصحراويين المفرج عنهم و ذووي المعتقلين القابعين خلف زنازين النظام المغربي. 

 إننا كعائلة و كمتعاطفين وفي أجواء الحصار المفروض علىينا و الذي يدخل في إطار الحد من الحق في التجمع و التظاهر السلمي، وضدا على محاولات در الرماد في العيون من خلال تقديم معلومات ناقصة و مغلوطة عن بعض الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي راج ضحيتها المواطنون الصحراويون العزل، دون تبيان الحقيقة الكاملة لملابسات هذه الجرائم و دون إفعال مبدإ عدم الإفلات من العقاب لنجدد، من هنا المنبر التذكير بمطالبنا العادلة و المشروعة في معرفة الحقيقة كاملة حول اغتيال ابننا و ابن الشعب الصحراوي الشهيد سعيد دمبر و كافة الشهداء الصحراويين ضحايا القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون مجددين الدعوة  للمقرر الخاص  المعني بحالات “الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفية” لإجراء زيارة رسمية للصحراء الغربية .  

كما ننتهز الفرصة اليوم لتقديم جزيل الشكر لكل الهيئات والمنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم  التي آزرتنا  و دعمت نضالنا السلمي و الحضاري متمسكين بمطلب مواصلة الضغط من أجل وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و التقرير عنها، و من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية و الكشف عن مصير المختفين الصحراويين مجهولي المصير,  ونعلن للرأي العام مواصلة نضالنا السلمي و الحضاري إلتزاما بمطالبنا المشروعة و المتمثلة في معرفة الحقيقة الكاملة حول جريمة الاغتيال خارج نطاق القانون التي أودت بحياة  ابننا و ابن الشعب الصحراوي، سعيد دمبر و المتمثلة في: 

 ü      معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.  ü      إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.  
ü      تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.  عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر  العيون / الصحراء الغربية  22 يونيو 2014.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.