اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الـــآن : تفريق مظاهرة بالقوة في العيون وإستعراض قمعي بالداخلة والرئيس يطالب بتدخل دولي عاجل

الـــآن : تفريق مظاهرة بالقوة في العيون وإستعراض قمعي بالداخلة والرئيس يطالب بتدخل دولي عاجل

أفادت شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من العيون المحتلة قبل قليل من مساء الأربعاء، أن قوات الاحتلال المغربي قد قامت بقمع مظاهرة سلمية بشارع السمارة نظمتها الجماهير الصحراوية من أجل الحرية والاستقلال، حيث تعمدت مواجهة المتظاهرين بالحجارة مما أدى إلى إصابة العديد من الضحايا.

هذا وشهد شارع السمارة حصار عسكري و بوليسي و إعلامي في اليوم الثاني على التوالي، منذ خروج الجماهير الصحراية يوم أمس الثلاثاء في مظاهرات تاريخية، تزامناً مع تواجد وفد من المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة لهيئة الامم المتحدة.

وفي السياق ذاته، ذكر مدير مكتب ميزرات بالداخلة المحتلة قبل قليل، أن رتل من القوات المغربية قام بأداءِ استعراض عسكري كبير، تم من خلاله اطلاق صفارات الإنذار، حيث جاب عدد من الأحياء الثورية مثل كسيكسات، وأم التونسي، وذلك من أجل ترهيب المواطنين الصحراويين العزل.

وفي ظل هذه الأوضاع المشحونة للغاية التي تعيشها المناطق المحتلة عامة والعيون خاصة في ظل إستمرار القمع والترهيب المغربي والذي خلف حسب آخر حصيلة ستين شخصا على الأقل طالب رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد محمد عبد العزيز، الأمين العام الاممي بان كي مون بالتدخل العاجل واتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف البطش والتنكيل المغربي بحق المدنيين الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة، في رسالة وجهها له اليوم الأربعاء على خلفية الهجوم الهمجي لقوات الاحتلال ضد تظاهرة سلمية بالعيون المحتلة.

وألح رئيس الجمهورية على ضرورة التعجيل بتكليف بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية “المينورسو” على غرار بقية بعثات الأمم المتحدة في العالم، بمهمة حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ومراقبتها والتقرير عنها.

كما طالب رئيس الجمهورية بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، خاصة مجموعة “اكديم ازيك”، منددا بالمحاكمات العسكرية التي تمارس في حق المدنيين الصحراويين. وذكر رئيس الجمهورية بأن “المنطقة تابعة لمسؤولية الأمم المتحدة، في انتظار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، في ظل استمرارالمغرب لانتهاكه للقانون الدولي والقانون الإنساني، بل أنها تمعن في استهتارها واستخفافها بالأمم المتحدة والمساس بهيبتها ومصداقيتها في ظل وجود بعثتها للاستفتاء “المينورسو” وحضور وفد عن مفوضيتها السامية لحقوق الإنسان في عين المكان”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.