اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / “الجاليـة الصحراويــة بفـرنسا” تـطالـب مجلس الأمـن بتكليف بعثة “المينورسو” بمهمة المراقبة.

“الجاليـة الصحراويــة بفـرنسا” تـطالـب مجلس الأمـن بتكليف بعثة “المينورسو” بمهمة المراقبة.

طالبت الجالية الصحراوية بفرنسا من مجلس الأمن الدولي الى التعجيل بتكليف بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية “المينورسو” على غرار بعثات الأمم المتحدة في العالم بمهمة مراقبة وحماية حقوق الإنسان والتقرير عنها في المناطق المحتلة، في رسالة وجهتها الى مجلس الأمن الدولي.

وأعربت الجالية عن قلقها إزاء صمت الأمم المتحدة ومجلسها الدولي الغير مبرر خاصة فيما يتعلق بقضية الصحراء الغربية، داعية الدول الأعضاء الى الوفاء بالتزاماتها في حماية حقوق الإنسان وتقرير مصير الشعوب. ولفتت الجالية الصحراوية بفرنسا انتباه المجتمع، ان استمرار الوضع هكذا في المناطق المحتلة سيفجر المنطقة بكاملها، مطالبة بضرورة إيجاد آلية أممية لحماية المواطنين الصحراويين العزل من بطش قوات القمع المغربية، وكذا استمرارها في نهب الثروات الطبيعية الصحراوية وقمع للحريات امام صمت المجتمع الدولي. 

وفي مايلي أسفله نص الرسالة التي توصلت بها شبكة ميزرات :

رسالة مؤرخة 22 يناير 2015 موجهة إلى مجلس الأمن الدولي.

من الجالية الصحراوية بفرنسا.

نكتب إليكم اليوم بأيام قلائل قبل إصدار قراركم بشأن الصحراء الغربية ،لنذكركم انه بناءا على القرار الصادر في ابريل 1991عن مجلس الأمن الدولي والذي بموجبه تم توقيف إطلاق النار بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية في 06 من سبتمبر 1991 وأجاز للمينورسو التواجد أصلا في الصحراء الغربية ، إذ كان الاستفتاء هو الثمن المتفق عليه في مدة أقصاها سنة، قد مضى عليه حتى الآن 24 سنة ،ومازالت قضية الصحراء الغربية تراوح مكانها، والاحتلال المغربي جاثم على الأرض والعباد ، وجدار الذل والعار يقسم الصحراء الغربية إلى قسمين، والخيرات تنهب والشعب الصحراوي يتعرض لأبشع انتهاكات حقوق الإنسان، آخرها قبل أيام في الفترة مابين 12و19 من ابريل الجاري مازال ضحاياها داخل المستشفيات ، في ظل وجود بعثة الاستفتاء (مينورسو) دون تكليفها ، ووفد من المفوضية السامية لحقوق الإنسان في عين المكان.

نكتب إليكم لنلفت انتباهكم أن استمرار الوضع على ما هو عليه سيفجر المنطقة بكاملها ، وان حماية المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة تقع على عاتقكم ، والوجود المغربي في الصحراء الغربية هو وجود احتلال عسكري لا شرعي، يتفنن في قمع الحريات ونهب الثروات الطبيعة لبلدنا أمام صمت دولي وسكوت أممي.

نعيب على الأمم المتحدة ومجلسها الموقر هذا الصمت الغير مبرر عندما يتعلق الأمر بقضية الصحراء الغربية ، انه من مسؤوليات الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي الوفاء بالتزاماتها بموجب الفصل 11 من ميثاق الأمم المتحدة والقرار 40،50 لمجلس الأمن والمادة 55 من الفصل التاسع الخاص بالتعامل الدولي وحماية حقوق الإنسان وتقرير المصير.

نكتب إليكم لننبهكم قبل خروج الأمور عن مجال السيطرة ،لان الشعب الصحراوي الآن في وضع لا يحسد عليه من جراء إمعان المجتمع الدولي في اتخاذ قرار حازم يمكن الصحراويين من ممارسة حقهم المكفول دوليا في تقرير المصير والاستقلال الغير قابل للمساومة، ننبهكم قبل صدور قراركم ،بضرورة أن تأخذوا رسالتنا هذه بمحمل الجد ، فالشعب الصحراوي لن يبقى إلى ما لانهاية مكتوف الأيدي ينتظر سحابة الأمم المتحدة ، ننقل إليكم بصدق بالغ القلق والتطورات الجديدة والخطيرة نتيجة الإحباط بعد إصدار قرار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأخير، ونسجل استياءنا العميق من هذا التقرير المخيب للآمال الذي كنا ننتظره طوال السنة بفارق الصبر، بهذا التناقض المطلق مع أي توجه جدي نحو إحلال السلام في المنطقة .

في الختام نتطلع إلى أن يكون قراركم منصفا لحق شعبنا في تقرير المصير ،والتعجيل بتكليف بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) على غرار بعثات الأمم المتحدة في العالم بمهمة حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ، لننقد الأجيال القادمة من ويلات الحرب ، وان نؤكد من جديد إيماننا بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره ، وان نرفع بالرقي الاجتماعي قدما ،ونرفع الحياة في جو من الحرية .

وتقبلوا أسمى آيات التقدير والاحترام الجالية الصحراوية بفرنسا 2015/04/22 باريس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.