اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 52

بـــيان عائلة الشهيد سعيد دمبر في ذكرى مرور 52

في ظل الأجواء التي رافقت التدخل العسكري و البوليسي ضد المدنيين الصحراويين العزل النازحين بمخيم أكديم إزيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية في 08 نونبر 2010، سقط الشهيد الصحراوي الشاب سعيد سيد أحمد عبد الوهاب دمبر بالرصاص الحي للشرطة المغربية بتاريخ 22 دجنبر 2010. و نلتقي اليوم كعائلة و كمتضامنين بعد مرور 52 شهرا، و في أجواء الحصار الأمني المغربي لمنزل عائلتنا من أجل التأكيد على مواصلة الخط الكفاحي السلمي من أجل تذكير الدولة المغربية بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون التي ارتكبتها بالصحراء الغربية و بجنوب المغرب ضدا على العهود و المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي يتبجح النظام المغربي بالتوقيع و الالتزام بها شفهيا . و ها نحن نلتقي اليوم 22 أبريل 2015، في ظل المنع الذي تعرفه الصحراء الغربية للحق في التجمع و التظاهر السلمي، و في ظل حملات التضليل الإعلامي الرسمي و المأجور لنجدد العهد مع الشهيد سعيد دمبر و مع كافة شهداء القضية الصحراوية العادلة مصرين على مواصلة الدفاع السلمي عن كافة حقوقنا المغتصبة و المعترف بها دوليا.

و يأتي لقاءنا هذا أياما قليلة بعد الزيارة التي قامت بها بعثة تقصي الحقائق الأممية المبعوثة من طرف المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التي جاءت للإضلاع و التقرير عن وضعية حقوق الإنسان قبل صدور القرار الأممي الخاص بالصحراء الغربية متم هذا الشهر. و إذا كنا قد استبشرنا خيرا و أبدينا استعدادنا للتعاطي الإيجابي مع هذه البعثة الأممية، فإن المغرب و كعادته أظهر استهتاره بكل المواثيق الدولية مشددا الحصار على تحركاتها و لقاءاتها و كذا من خلال ممارسة العنف و التعذيب للصحراويين الراغبين في التعبير لها عن مصادرة حقوقهم.

و في هذه الظروف التي طبعت اشتغال البعثة الأممية لتقصي الحقائق تمت محاصرة منزل المدافعة الصحراوية أمنتو حيدار، و رشق نوافذه بالحجارة من طرف رجال الشرطة المغربية بزي رسمي و مدني مما أدى إلى إصابة ابنتنا ليلى دمبر التي كانت تستعد لتقديم شهادة حول جريمة اغتيال ابننا سعيد، و قد أصيبت ليلى بين يدي أفراد المجموعة بحجر على مستوى الجبهة أدى إلى فقدانها الوعي مؤقتا مع نزيف حاد استدعى نقلها للمستشفى .

كما تم تعريض السلامة البدنية لأعضاء البعثة و المحامين و المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان و بعض المواطنين الصحراويين للخطر. وعليه و من هذا المنبر فإننا ندين مثل هذه التصرفات الغير مسؤولة من طرف أجهزة النظام المغربي داعين المنتظم الدولي لممارسة الضغط على النظام المغربي من أجل تحمل مسؤولياته في ضمان الحقوق المشروعة التي يكفلها القانون الدولي و القانون الدولي الإنساني للشعب الصحراوي، و نشير إلى أن جميع المحاولات الرامية إلى إسكات صوتنا و منعنا من حقنا في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال ابننا و ابن الشعب الصحراوي سعيد دمبر لن تزيدنا إلى تحديا و صمودا على مواصلة نضالنا السلمي و الحضاري حتى آخر رمق.

و بهذه المناسبة نؤكد من جديد عن عميق امتناننا و جزيل شكرنا لكل الهيئات والمنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم التي دعمت ولا زالت نضالاتنا و نضالات الشعب الصحراوي السلمي و الحضاري مجددين التمسك بمطلب الضغط من أجل وضع آلية أممية لمراقبة حقوق الإنسان بالصحراء الغربية و التقرير عنها، و من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية و الكشف عن مصير المختفين الصحراويين مجهولي المصير, كما نجدد المطالبة بزيارة رسمية للمقرر الخاص المعني بحالات “الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو التعسفاية” من أجل التحقيق في الجرائم التي راح ضحيتها العديد من المواطنين الصحراويين العزل على يد قوات الأمن المغربي.

و نعلن للرأي العام تشبثنا بحقنا المشروع في معرفة الحقيقة كاملة حول جريمة اغتيال ابننا سعيد دمبر و المتمثلة في: 

_معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.

_إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.

_تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية.

عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد عبد الوهاب دمبر العيون / الصحراء الغربية

22 أبريل 2015.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.