اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الحملة الوطنية “لا لنهب الثروات الصحراوية” تختتم أسبوعها في ولاية العيون بمسيرة ضد الشركات.

الحملة الوطنية “لا لنهب الثروات الصحراوية” تختتم أسبوعها في ولاية العيون بمسيرة ضد الشركات.

شهدت يوم أمس الخميس ولاية العيون بمخيمات اللاجئين الصحراويين مسيرة شعبية حاشدة للتنديد بالشركات الأجنبية المتورطة في نهب الثروات الصحراوية في الجزء المحتل بالتواطؤ مع الاحتلال المغربي. وبدأت المسيرة إنطلاقا من كل دائرة بمسيرة شارك فيها سكان الدوائر لتجتمع قرب مركز أولف بالم في وقفة كبرى تطالب الشركات الأجنبية بوقف أنشطتها والانسحاب من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وجاءت المسيرة تتويجا لأسبوع حافل بالوقفات المنددة بنهب الثروات الصحراوية حيث شهدت جميع الدوائر عمليات تحسيس ونظمت دوائر من الولاية وقفات احتجاجية وتوجه المجلس الجهوي للولاية برسالة إلى مجلس الأمن الدولي لحماية الثروات الصحراوية. وردد المتظاهرون شعارات تطالب الشركات متعددة الجنسيات بالرحيل عن الصحراء الغربية من قبيل “تورط الشركات إطالة للمعاناة” و “توتال وكوسموس غادروا الصحراء الغربية”.

كما حملوا لافتات كبيرة كتبت بالعربية والانجليزية تدعوا هذه الشركات إلى إحترام القانون الدولي والمساهمة في الدفع نحو حل القضية الصحراوية بدل إطالة أمدها. وثمن الأمين العام المساعد لولاية العيون الأخ عمار بابا عدي في كلمة له مجهودات الحملة الوطنية “لا لنهب ثروات الصحراء الغربية” وأكد أن مواطنو الولاية خرجوا في هذه المسيرة من أجل التعبير عن رفضهم الواضح لنهب ثروات بلادهم المحتلة ومطالبة الشركات التي تقوم بذلك بالانسحاب دون قيد أو شرط.

وتميزت مسيرة العيون بمشاركة جمعية إبصار الخير من المناطق المحتلة ممثلة في شخص رئيسها الذي أكد في كلمة له على أهمية الاحتجاج ضد الشركات الأجنبية للضغط على المحتل من مصادر تمويله. وتعتبر ولاية العيون المحطة الخامسة للحملة الوطنية “لا لنهب ثروات الصحراء الغربية المحتلة” التي أطلقتها فعاليات المجتمع المدني الصحراوي بهدف إبراز الموقف الشعب الصحراوي والضغط على الشركات الأجنبية للانسحاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.