اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تحقيق ميزراتـ : “الولي، وعبد العزيز، و أمنتو، أسماء غيـر مرغوب بها في الحالة المدنية وبأمر من السلطات المغربية”

تحقيق ميزراتـ : “الولي، وعبد العزيز، و أمنتو، أسماء غيـر مرغوب بها في الحالة المدنية وبأمر من السلطات المغربية”

في إطار برنامج “تحقيـق ” الذي يشرف على إعداد ه مراسلي شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من العيون المحتلة سَجلت في الآونة الأخيرة ماقد يعانيه المواطن الصحراوي بالمناطق المحتلة من إقليم الصحراء الغربية  من عراقيل كبيرة أثناء تسجيل  الأسماء بالنسبة للمواليد الجدد في الحالة المدنية.

وفي هذا السياق كشف تحقيق ميزرات أن ضباط الحالة المدنية بالمقاطعات الحضرية يتعمدون وبشكل مقصود وممنهج عرقلة أو منع تسجيل أسماء بعينها كـ الولي نسبة الى أسم قائد الثورة الشهيد الولي مصطفى السيد، أو أسم عبد العزيز نسبة الى أسم رئيس الجمهورية محمد عبد العزيز، أو أسم أمنتو نسبة الى أسم المدافعة الصحراوي عن حقوق الإنسان أمنتو حيدار.

وأكد ذات التحقيق أن ضباط الحالة المدنية يبررون إجراءاتهم التعسفية والغير قانونية بحجة عدم وجوده في السجل الوطني للأسماء المغربية الخاصة بالجنسين، أو لأنه أسم لم ينص عليه القانون المدني المغربي.


وقدم تحقيق ميزرات أدلة على ذلك من خلال ماقام به ضابط الحالة المدنية بالقاطعة 17 بالعيون المحتلة عندما امتنع من تسلم الملف المتضمن لطلب كتابي و الدفتر الصحي للبنت المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” العربي مسعود ” التي تحمل أسم أمنتو، وبعد ما قام بالتوجه إلى الملحقة التابعة لعمالة العيون من أجل طلب الاستفسار عن الموضوع لدى مفتش الحالة المدنية المسمى ” عبد السلام اجبيلو “، اعتبر حينها اسم ” مينتو ” أسما غير موجود في اللغة العربية دون أن يقوم بإعطاء أدلة قانونية مكتوبة تؤكد كلامه.

وكذلك حالة الناشط الصحراوي البلال محمد العضو التنفيذي في المركز الصحراوي لحفظ الذاكرة الجماعية الذي رفضت له ولاية مايسمى جهة سوس ماسة درعة عمالة أكادير إداوتنان قسم الحالة المدنية تسجيل أسم أبنه الذي أختار له أسم الولي.

ناهيك عن الكثير من الحالات بالسمارة المحتلة حيث لا يزال ضابط الحالة المدنية بالمكاتب الفرعية للحالة المدنية و المصالح التقنية يرفضون تارة ويعرقلون تارة أخري تسجيل أسم محمد عبد العزيز.

وتطرق تحقيق ميزرات في الأخير الى الحملة الدولية التي أطلقها تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان تحت عنوان ”  منع تسجيل الأسماء الصحراوية طمس للهوية و الثقافة الصحراوية ” والتي طالبت كافة الجمعيات و المنظمات الحقوقية الدولية و الضمائر الحية و كل المواطنين الصحراويين و غيرهم الانخراط في هذه الحملة دفاعا عن الأسماء الصحراوية التي باتت تندثر بسبب السياسة الممنهجة للدولة المغربية الهادفة إلى طمس الهوية الصحراوية. 

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.