الرئيسية / اخبار / تـظاهرة السـمارة : “الهـدف النبيل والرسائل القويـة”.

تـظاهرة السـمارة : “الهـدف النبيل والرسائل القويـة”.

كان هدف التظاهرة الفريدة من نوعها التي نظمتها ولاية السمارة اليوم , نبيلا وساميا, مثلما كانت رسائلها صريحة وقوية للخارج كما للداخل.

لقد استطاعت الجماهير التي أمت بالمئات, بل بالالاف مكان التظاهرة, يحذوها امل ربح رهان معركتها الجديدة , ان تضمن لها مبكرا شروط ومقومات نجاحها بل وتالقها, حيث فاق عدد الرجال والنساء والاطفال الحاملين للاعلام الوطنية, توقعات المنظمين والمشرفين قبل ان يفاجئ ويبهر غيرهم .

ولم يكن في الواقع ربح رهان تحطيم الرقم القياسي ضمن مسابقة كنيس للارقام القياسية , ليولد زخما على هذا المستوى من التميز, لولا التطورات والمستجدات التي احاطت بلحظة انبثاقه كفكرة, ان لم تكن ابدعتها في الاصل, وضمنت شروط تجسيدها على ارض الواقع, و نجاحها مسبقا.

لقد خيب تقرير الامين العام للامم المتحدة آمال الصحراويين, الذين كانوا ينتظرون موقفا حازما من الامم المتحدة, يحمل المحتل المغربي المسؤولية الكاملة عن عرقلة المفاوضات, بتكبيل جهود المبعوث الشخصي لامينها العام , وتعطيل عمل مبعوثه الخاص , ولكن ايضا بخرق القانون الدولي والقانون الدولي الانساني , بارتكاب المجازر في حق المدنيين الصحراويين العزل بالجزء المحتل من الصحراء الغربية, وبالاستنزاف المستمر لثرواته الطبيعية.

ولم تكن خيبة املهم في الامم المتحدة مبررا للنكوص بالارتداد للخلف, او للمجازفة بالقفز في الظلام, او سببا للمزيد من جلد الذات, و التقاعس بالانقلاب على المكتسبات, بل كانت وستكون كما عبرت عن ذلك اقلام طلائع ثورة 20 ماي الخالدة, وصدحت بها حناجرهم, محطة لتقييم مسار السلام منذ وقف اطلاق النار بايجابياته وسلبياته, لاختيار الطريق الانسب الضامن لتتويج مسيرتنا الكفاحية بالنصر انشاء الله.

لقد كانت فرصة كنيس للارقام القياسية مواتية, او كما يقال لضرب عصفورين بحجر واحد, فبالاضافة الى كونها معركة من معاركنا لاثبات الوجود, شكلت ايضا مناسبة للتنديد بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية, وبتقاعس الامم المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها, بتنظيم استفتاء تقرير المصير الذي التزمت به, وحماية الصحراويين بالاراضي المحتلة من بطش الاحتلال المغربي, ومن استنزافه المستمر لثرواتهم الطبيعية.

رأي الصمــــــود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.