اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تنسيقية الشباب الصحراوي المهمش بالداخلة تعرى واقــع المحتل المغربي و تتوعده بالتصعيد.

تنسيقية الشباب الصحراوي المهمش بالداخلة تعرى واقــع المحتل المغربي و تتوعده بالتصعيد.

توصلت شبكة “اميزيرات الإعلامية” ببيان شديدة اللهجة من طرف – تنسيقية الشباب الصحراوي المهمش – ، تحمل فيه الدولة المغربية كامل المسؤولية عن الأوضاع المزرية سياسيا و إقتصاديا و إجتماعيا ، و ندد كذلك البيان بسياسة المقاربة الأمنية التي تنهجها الدولة المغربية ضد الصحراويين كما دعوى الجماهير الصحراوية لهبة نضالية غير مسبوقة يتم من خلالها إنتزاع جميع الحقوق المغتصبة . وفي نفس السياق عبر أصحاب البيان عن عزمهم خوض إضراب مفتوح عن الطعام في حال إستمرار المخزن المغربي في سياسته الإقصائية ضد الصحراويين .    

و هذا نص البيان كما توصلنا به : 
                          
بيــان -1-      

في سياق التحركات التي يقودها الشباب الصحراوي بمدينة الداخلة  رفقة الفئات المهمشة تحت لواء “تنسيقية الشباب الصحراوي المهمش” و إستجابة منها لتطلعات الفئات الإجتماعية الهشة التي لا تزال تئن تحت وطأة الظلم و القهر و تتكبد مرارة الإقصاء و التهميش ، تعقد هذه الفئات إجتماعات تواصلية تحضيرية للمرحلة القادمة .  

لقد مهدت الأوضاع الإجتماعية المزرية “للشباب الصحراوي” بالمنطقة و ما عنوه من تهميش ومن حيف كبيرين و رفض للإستجابة لحقوقهم و مطالبهم المشروعة  و الإنتشار الواسع للبطالة و إرتفاع درجة الفقر و إتساع الهوة بين الطبقات الإجتماعية في المنطقة و الإستنزاف المفرط للثروات الطبيعية و خيرات الأرض دون إستفادة الصحراويين منها ، كل هذه المسببات مهدت إلى تصاعد وتيرة وجو الإحتقان الإجتماعي و السياسي الغير مسبوق .  

أن طريقة تعامل الإدارة المغربية و نهجها لمقاربة أمنية صرفة في تعاطيها مع جميع الملفات الإجتماعية و الإقتصادية الأخرى و عزفها لسيمفونية التماطل و إدارة الظهر، وقمع الوقفات السلمية الحضارية و إنتهاك الحريات الأساسية و الإستعمال المفرط  للقوة و السطو على الممتلكات و نهب الأراضي ، كلها مسببات و دوافع ستقود لا محال لهبة جماهيرية غير مسبوقة إن محاولة تلميع الإدارة المغربية للأوضاع الإجتماعية و السياسية المتردية للصحراويين مستندة على بعض المقاربات الهشة أمام أنظار المنتظم الدولي من منظمات حقوقية و نقابية ، هي يائسة وفاشلة عرتها وقائع الحال التي يتخبط فيها الإنسان الصحراوي من قمع و تهميش و إعتقال و هضم للحقوق . 

إن طبيعة المرحلة الدقيقة التي تمر منها المنطقة اليوم تتطلب منا قرأة موضوعية و دقيقة للأوضاع و الرفع من حركتنا الإحتجاجية و أشكلنا النضالية السلمية الحضارية و الرفع من وتيرة الفعل النضالي إلى غاية إيجاد حلول جدرية و شاملة تجعل الإدارة المغربية تعكف عن سياسة إغناء الغني و إفقار الفقير ، و إن مقاومة  الواقع الإجتماعي و السياسي المر ليس بالأمر اليسير ، بل يتطلب نضالا نوعيا و جهدا إضافيا و إبتداع أساليب و طرق جديدة  في الإحتجاج ، تؤسس على درجة كبيرة من النضج و الوعي الكامل بهاته الحقوق و القناعة التامة بأي فعل و حراك جماهيري كبير و وضعه في سياقه الصحيح في أفق تصليب هذا الفعل و الظفر بمكتسبات كبرى ، و كل تقدم ملموس في هذا الإتجاه رهين بالتعبئة الشاملة للقواعد و الأنصار و القدرة على التواصل المستمر مع جميع الفئات المهمشة و المسحوقة و إقناعها بضرورة الخروج من حالة اليأس و الإنتظارية لأجل المشاركة الفعالة و الحقيقية في الهبة الجماهيرية و في نصرة الحق و القوى المدافعة عن مصالحها الإستراتيجية و حقوقها الأساسية .  و في هذا السياق و تفعيلا لهذا التوجه نعلن للرأي العام المحلي و الدولي  مايلي :  

– تنديدنا بالحصار البوليسي و الإستخبارتي المضروب على جميع الوقفات و الأشكال الإحتجاجية السلمية .  
– تضامننا الكامل واللامشروط مع جميع ضحايا ألة القمع المخزني ، وبالخصوص الأطر الصحراوية المعطلة بجميع المدن الصحراوية .  
– نناشد جميع الهيئات و المنظمات النقابية و الحقوقية المحلية و الدولية حشد المزيد من الدعم و المؤازرة حتى نيل حقوقنا .  
– عزمنا على خوض محطات نضالية متعددة حتى إنتزاع حقوقنا المغتصبة ، و منها خوض إضراب مفتوح عن الطعام أمام ولاية جهة وادي الذهب لكويرة .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.