اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / كيف تشتغل آليـــــات مراقبة حقوق الإنسان الأممية ؟! وكيف ستنعكس على المغرب إذا تضمنها القرار الجديــــد ؟!

كيف تشتغل آليـــــات مراقبة حقوق الإنسان الأممية ؟! وكيف ستنعكس على المغرب إذا تضمنها القرار الجديــــد ؟!

سيعالج مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الثلاثاء ملف الصحراء الغربية، وهناك ترقب كبير حول مضمون القرار الجديد في شقه المتعلق بحقوق الإنسان. 
ورغم أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون تحدث عن آليات مستقلة لمراقبة حقوق الإنسان، فقد يكون يقصد بقوله ضباط حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة.  

وكان تقرير بان كيمون قد اقترح ضرورة مراقبة حقوق الإنسان في مدن الصحراء الغربية ومخيمات تندوف، وتقدم بصيغة غامضة من خلال القول بآليات مستقلة لهذه المراقة، متجنبا ذكر  قوات المينورسو المتواجدة في المنطقتين.  

ووفق المعطيات التي حصلت عليها ألف بوست المغربية من مصدر عليم بالأمم المتحدة وتولى ملف حقوق الإنسان في نزاعات دولية، يؤكد أن “تطبيق مبدأ مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية يعني تعيين الأمم المتحدة ضباط حقوق الإنسان التابعين لها للقيام بهذه المهمة”.  وتابع قائلا “يفترض أنه ستكون هناك شعبة أممية خاصة في الصحراء الغربية ومخيمات تندوف يقوم موظفوها بمراقبة خروقات حقوق الإنسان وتسجيلها وإرسالها الى مقر الأمم المتحدة ومتابعة هذه الخروقات مع القوات الأمنية والعسكرية والسلطات الإدارية وأمام القضاء”.  

وكمثال على هذا، يتلقى ضباط الأمم المتحدة شكايات المتضررين ويتدخلون لدى السلطات لمعالجتها، وإذا رفضت الدولة تقديم حلول عادلة، قد تنتقل الأمم المتحدة الى فرض عقويات ضمن ما ينص عليه الفصل السابع من ميثاق المنظمة قد تصل الى ملاحقة بعض المسؤولين.  

ومن شأن تضمين القرار مراقبة حقوق الإنسان أن يتسبب في انتعاش أنصار تقرير المصير بشكل غير مسبوق مما قد يجعل المغرب أمام قيادة ثانية منظمة للبوليساريو في الصحراء الغربية دون القيام باعتقالات. وفي الوقت ذاته، لا يمكنه نهائيا منع التظاهرات ذات الطابع السياسي مثل التي تدعو الى تقرير المصير.  

ويعتبر المغرب توصية بان كيمون بمراقبة حقوق الإنسان الواردة في تقريره مسا بالسيادة المغربية بحسب تحليل ألف بوست المغربية لحدها من دور القضاء والأمن والعمل على تشجيع تقرير المصير. وعليه، يرفض المغرب وجود ضباط حقوق الإنسان في أراضيه. واتصل الملك محمد السادس ببان كيمون للتعبير عن هذا الرفض.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.