اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجيـش يتحـرك، والخـارجيـة تطالـب بتحديـد تــاريـخ للإستفتاء والمنسق يثمن دور إفريقيا والهلال يناشد

الجيـش يتحـرك، والخـارجيـة تطالـب بتحديـد تــاريـخ للإستفتاء والمنسق يثمن دور إفريقيا والهلال يناشد

الجيش يتحركـ…:

تمكن الجيش الصحراوي منذ بداية السنة الجارية من حجز قرابة 3 أطنان من المخدرات كانت مهربة من الأراضي المغربية, حسب ما صرح به اليوم الاثنين وزير الدفاع محمد لمين البوهالي.

وقال الوزير في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية على هامش الاحتفال بالذكرى ال42 لتأسيس جبهة البوليساريو, أن الجيش الصحراوي “تمكن من حجز قرابة 3 أطنان من الكيف المغربي في عمليات متفرقة منذ بداية السنة الجارية 2015”.

و أوضح أن هذه المخدرات “منتجة في مزارع مغربية تملكها الأسرة الحاكمة وكانت موجهة الى جنوب الجزائر ومالي”, مشيرا الى أن “مهربي المخدرات المغربية يحوزون أيضا على أسلحة”.

وذكر بأن “تحقيقات الجيش الصحراوي مع المهربين المغربيين أفضت الى معلومات وحقائق تقر بوجود علاقات دعم وتمويل بين نشطاء تهريب المخدرات المغربية والجماعات الارهابية الناشطة بالساحل الافريقي والمنطقة”.

وخلص وزير الدفاع الى أن “النظام المغربي يدعم الجماعات الارهابية بالساحل الافريقي لضرب استقرار المنطقة وجعلها معبرا للمخدرات باتجاه أوروبا وشمال افريقيا”.

الخارجية تطالب بتحديد تاريخ للإستفتاء…:

دعا وزير الخارجية, محمد السالم ولد السالك, هيئة الأمم المتحدة الى التعجيل بانهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية من خلال تحديد تاريخ استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

وقال السيد ولد السالك في حديث لوكالة الانباء الجزائرية أن الحكومة الصحراوية ستطلب من المبعوث الشخصي للأمين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية, كريستوفر روس, تحديد تاريخ استفتاء تقرير المصير لإنهاء معاناة الشعب الصحراوي من الاحتلال المغربي والتي تفوق 40 سنة.

وأوضح وزير الخارجية أن الحكومة الصحراوية ستطالب بإدراج هذا الانشغال في القمة القادمة للاتحاد الافريقي المقررة في يونيو القادم بجنوب افريقيا, مشيرا الى أن السلطات الصحراوية “مستعدة لإنجاح هذا الاستفتاء الأممي في أي وقت”.

وأشار رئيس الدبلوماسية الصحراوي في هذا الإطار الى أن المغرب “لا يريد التفاوض ولازال يعرقل تنظيم الاستفتاء مثلما يعرقل المجتمع الدولي الرامي الى تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية”.

وأشار الى أن “التعنت المغربي تجاه لوائح ومقررات الشرعية الدولية سببه عدم إعتراف العالم بسيادته على أراضي الصحراء الغربية, لذلك يحاول قدر الامكان ربح الوقت من جهة ومحاولة شرعنة احتلاله من جهة اخرى”.

كما ندد السيد ولد السالك بسياسة “الكيل بمكيالين التي تنتهجها فرنسا بصفتها عضوا دائما بمجلس الأمن الأممي”, داعيا الى ضرورة “ادراج ملف مراقبة حقوق الانسان في الصحراء الغربية ضمن مهام بعثة المينورسو مثلما دعت اليه كل الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية والاقليمية”.

وأشار الى أن الشعب الصحراوي وبعد مضي 40 سنة من النضال, أصبح “أكثر عزما و إرادة على تحقيق النصر والاستقلال وممارسة حقه في تقرير المصير وفق لوائح ومقررات الامم المتحدة”, مبرزا أن القضية الصحراوية “التي تعد آخر مستعمرة في إفريقيا, تعترف بها 84 دولة في العالم”.

وأبرز في هذا الاطار أن “الاحتلال المغربي فشل في القضاء على المقاومة الصحراوية وهو يقوم بممارسات شبيهة بممارسات القوى الاستعمارية في افريقيا سابقا” بدليل تسخيره –مثلما قال– “150 ألف جندي بالأراضي الصحراوية المحتلة لقمع الشعب الصحرواي”.

من جهة أخرى, عبر السيد ولد السالك عن “امتعاض” الحكومة الصحراوية من “التعتيم الاعلامي الذي تمارسه بعض وسائل الاعلام الدولية في حق القضية الصحراوية العادلة” منددا ب”السكوت الممنهج حيال أساليب القمع التي تمارسها سلطات الاحتلال المغربية, من بينها الاستغلال البشع لثروات وخيرات الشعب الصحراوي”.

المنسق يثمن دور إفريقيا…:

أكد المنسق الصحراوي مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية  “المينورسو” السيد أمحمد خداد،  أن “وجود إفريقيا في مجلس الأمن الأممي يساهم في تحريك عجلة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية”.
 
وقال السيد خداد في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية بمناسبة الاحتفاليات المخلدة للذكرى 42 لتأسيس جبهة البوليساريو أن “غياب إفريقيا في مجلس الأمن الدولي هو بمثابة ظلم تاريخي تجاه القارة الإفريقية”،  مؤكدا في هذا السياق أن “وجود القارة في مجلس الأمن كعضو دائم مستقبلا سيساهم لا محالة في تحريك عجلة تصفية الاستعمار بالقارة الإفريقية”.
 
و أضاف السيد خداد أن الاستعمار المغربي في الصحراء الغربية هو آخر استعمار بالقارة،  موضحا أن وجود إفريقيا في مجلس الأمن “سيصحح الظلم التاريخي الذي ارتكبته هيئة الأمم المتحدة في حق القارة الإفريقية ويجعل المنظمة الأممية أكثر عدلا وإنصافا في حق القارة”.
 
وفي هذا السياق عبر المنسق الصحراوي مع “المينورسو” عن “دعم” الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية لمطالب الدول الأفريقية القاضية بضرورة “الإسراع في إصلاح هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بتمكين حصول القارة الإفريقية على مقعد أو مقعدين دائمين و هو مطلب “شرعي”.

الهلال يناشد…:

يعرف الوضع الإنساني بمخيمات اللاجئين الصحراويين تدهورا “متزايدا”  وفقا لما أكده رئيس الهلال الأحمر الصحراوي السيد يحيى بوحبيني بمخيمات اللاجئين.
 
وأوضح ذات المسؤول في تصريح ل”وأج” أن اجتماعا تنسيقيا لخلية تنسيق المساعدات الإنسانية  قد عقد مؤخرا في الجزائر برئاسة برنامج الغذاء العالمي وحضور كل الفاعلين في هذا الموضوع من المفوضية السامية لغوث اللاجئين و منظمة  اليونيسيف ومنظمة التعاون الدولي الإسباني و المديرية العامة للمساعدات الإنسانية الأوروبية بالإضافة إلى الهلال الأحمر الجزائري و الصليب الأحمر الإسباني و بعض المنظمات الأخرى.
 
و أشار إلى أن برنامج الغذاء العالمي ونتيجة لعدم حصول هذا البرنامج على تبرعات جديدة لشراء و توفير حاجة اللاجئين من الغذاء  تقدم باقتراح تقليص 25 بالمائة من الحصص الغذائية لشهر مايو الجاري  و هو ما سيتكرر خلال كل شهر يمر إذا لم تتوفر تبرعات جديدة .
 
ولتفادي صعوبة الوضع في شهر رمضان المقبل  سيحاولون قدر الإمكان الحفاظ على الحد الأدنى من الحصص الغذائية ولكن هذا يتطلب المزيد من التقليص خلال هذا شهر  حسب نفس المصدر  .
 
و خلص الاجتماع التنسيقي -يضيف المتحدث- إلى أن برنامج الغذاء العالمي يحتاج إلى 10 ملايين دولار لتوفير الحد الأدنى من الإحتياجات لتغطية ما تبقى من النصف الثاني من هذه السنة  و هذا “مؤشر مقلق جدا بالنسبة لنا”.
 
وصرح في هذا السياق قائلا “أن الحكومة الصحراوية في إتصال مع كل  الشركاء بإستثناء الحكومة الإيطالية التي أعلنت بأنها ستقدم واحد (1) مليون يورو مناصفة مع منظمة اليونيسيف لتغطية الإحتياجات المتعلقة بالتعليم و تلقيح الأطفال و لدعم السلة الغذائية   فإنه لا توجد أي تبرعات تذكر لحد الآن”.
 
و أكد السيد بوحبيني في ذات السياق أن هذه العوامل سيكون لها أثرا مباشرا على السلة الغذائية للاجئين الصحراويين  حيث تقلص نصيب الفرد الشهري من مادة السكر على سبيل المثال إلى 1 كلغ  والحبوب إلى 2 كلغ والمعلبات (علبة واحدة) في الشهر  حيث  أصبحت وضعية اللاجئين الصحراويين أكثر صعوبة خاصة مع تقلص المساعدات واستمرار حالة الجمود في إيجاد حل للنزاع .
 
ووجه رئيس الهلال الأحمر الصحراوي بالمناسبة نداء للمجتمع الدولي للإسراع لتقديم مساعدات عاجلة لتفادي تدهور الوضع في مخيمات اللاجئين الصحراويين   مؤكدا في ذات الوقت “نفاذ المخزون الغذائي بالكامل   مما ينذر بخطورة الوضع الإنساني بالمخيمات”.
 
وكان السيد بوحبيني قد ذكر انه إلتقى مؤخرا ببروكسل بعدد من الشركاء  الأوروبيين منهم اللجنة الأوروبية و مختلف المؤسسات الأوروبية التي يمارس عليها ضغط شديد في هذا الوقت من طرف لوبيات المغرب و أصدقائه لمحاولة الإستثمار في الموضوع لزيادة معانات اللاجئين الصحراويين   محذرا من الإستعمال السياسي للمساعدات الإنسانية من جهة و للإستغلال غير الشرعي للثروات الطبيعية للصحراء الغربية من جهة أخرى.
 
و شدد في هذا الصدد  على “أهمية الإلتزام بالحياد التام و عدم الخضوع للضغوط و الإدعاءات التي تلفقها الحكومة المغربية من أجل تنفير الجهات المانحة عن تقديم المساعدات الإنسانية”.
 
من جهة أخرى  أعرب السيد بوحبيني بالمناسبة عن إستغرابه بشأن تقديم تقرير صادر عن المكتب الدولي لمحاربة الغش يدعي أنه “يقدم أدلة حول تهريب مساعدات موجهة إلى اللاجئين الصحراويين في حين لم تطأ أقدام أي مبعوث منه مخيمات اللاجئين الصحراويين ولم يقم بأي تحقيقات تثبت صحة ما يدعي معتمدة في ذلك على شهادات لأشخاص مغربيين”  مثلما هو مذكور بالتقرير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.