اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / تقريـر عن محاكمـة الناشـط الصحـراوي “عتيـق بـراي” و مجموعة من الشبان الصحراويين.

تقريـر عن محاكمـة الناشـط الصحـراوي “عتيـق بـراي” و مجموعة من الشبان الصحراويين.

جرت في حدود الساعة 12 و 30 دقيقة قبل الزوال بتاريخ 11 ماي / أيار 2015 محاكمة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عتيق براي ” رفقة الشبان الصحراويين ” محمد سيدي سالم ” و ” باعمر سيدي أحمد ” و ” الدليمي وناتي ” و ” عصام فلاح “، الذين مثلوا أمام هيئة المحكمة الابتدائية بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية و هم في حالة اعتقال.

و تميزت محاكمة هؤلاء المعتقلين بتطويق بوليسي مشدد شاركت فيه مختلف الأجهزة الاستخباراتية المغربية، التي كانت متواجدة خارج أسوار المحكمة و بداخل قاعة الجلسات بهدف إعطاء الطابع العلني للمحاكمة، التي حضرها المراقب الأجنبي المحامي ” لويس مانگراني ” Luis Mangrane عن المجلس الأعلى للمحاماة الاسبان مرفوقا بالمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” المامي أعمر سالم ” رئيس المنظمة الصحراوية لمناهضة التعذيب بالداخلة / الصحراء الغربية و النائب الثاني للمكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA .

و مباشرة بعد مثول المعتقلين السياسيين الصحراويين أمام هيئة المحكمة الابتدائية، و تأكد رئيس هيئة المحكمة من مثولهم و هم في حالة اعتقال و من بعض معلوماتهم الشخصية، وجه تهم ” إهانة موظفين أثناء تأديتهم لواجبهم ” و ” تعييب أشياء ذات منفعة عامة ” لكل من ” محمد سيدي سالم ” و ” باعمر سيدي أحمد ” و ” الدليمي وناتي ” و ” عصام فلاح “، في وجه تهمة ” التحريض ” و ” المشاركة في هذه التهم للمدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عتيق براي “.

و في سؤال رئيس هيئة المحكمة عن ما إذا كان المعتقلون يريدون تعيين هيئة دفاعهم أو الاكتفاء بالدفاع عن أنفسهم، فضل المعتقلون الدفاع عن أنفسهم ، و هو ما جعل رئيس المحكمة يعتبر ملف القضية جاهزا و يبدأ في استنطاق المعتقلين كل على حدة حول التهم المنسوبة إليهم.

و نفى جميع هؤلاء المعتقلين التهم المنسوبة إليهم ، مؤكدين على أنهم لم يسبق لهم أن ارتكبوا أو شاركوا في أعمال عنف ضد موظفين عموميين أدت إلى تعييب أشياء ذات منفعة عامة، مصرحين أنهم ظلوا مدة خضوعهم لفترة الحراسة النظرية يتعرضون لسوء المعاملة بدون أكل أو شرب.

و في ذات السياق نفى المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عتيق براي ” أن يكون قد حرض أحدا على استعمال العنف أو شارك فيه ، معتبرا اعتقاله جاء من أجل الانتقام منه ، على اعتبار أن عناصر الشرطة القضائية الذين عرضوه للاعتقال يعرفون أين كان و بأنه لم يشارك أبدا في أعمال عنف.

و في مرافعة ممثل النيابة العامة تلا وقائع القضية و بعض تفاصيلها، ملتمسا الإدانة وفق فصول المتابعة.

ليتدخل بعد ذلك، رئيس هيئة المحكمة مقررا تأجيل استئناف مناقشة القضية إلى تاريخ 18 ماي / أيار 2015 من أجل استدعاء الشهود دون تحديد طبيعتهم و هوياتهم و هل هم شهود إثبات أو شهود نفي.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.