اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / “عبـد الدائم، ورحال” وجهــاً لوجـه يعلونون عن تمســكهم بالوحدة الوطنية و”ميــزرات” تعلن قـرب أنتهاء أزمة أبطيح

“عبـد الدائم، ورحال” وجهــاً لوجـه يعلونون عن تمســكهم بالوحدة الوطنية و”ميــزرات” تعلن قـرب أنتهاء أزمة أبطيح

في إطار جهود الوساطة التي تقوم بها شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية عبر أتصالاتها المكثفة لطي أزمة الأحداث الأليمة التي شهدتها مناطق ضواحي  “أبطيح” و  رأس الخنفرة” و “خنيك مسعود” شمال الصحراء الغربية  بخصوص صراع بين  مجموعتين من أبناء الشعب الصحراوي العظيم والتي يبقى لسلطة الاحتلال يد مباشرة فيه وذلك من خلال عدة عوامل يبقى أهمها تجاهل السلطات والتفرج دون تحريك ساكن.

أعلن كل من المعتقل السياسي والاب الجليل  سيدي أحمد رحال و الكاتب الصحراوي القدير مصطفى عبد الدائم ” لكل أبناء الشعب الصحراوي عن تمسكهم بمشروع الوحدة الوطنية و عن أدانته الشديدة لأحداث العنف التي شهدتها مناطق “أبطيح” و  رأس الخنفرة” و “خنيك مسعود” وطالبو بالكف عن الصراع القبلي فورا  وتغليب منطق الحكمة والعقل والحوار المرتكز الى ثوابت لا يجوز المساس  بها  المستندة إلى المصلحة الوطنية العليا لشعبنا، بعيدا عن كل سياسات الاستئثار والمحاصصة والفئوية، وليعلو صوت الشعب الصحراو.

وفي هذا السياق كشفت مصادر ميزرات المطلعة عن قرب أنتهاء أزمة أبطيح وذلك من خلال الاجتماع الذي جرى بالعيون المحتلة  بين جميع الفرقاء والذي خرج بان اجماعاً حصل في الاجتماع على أن الوحدة الوطنية وحدها تحمي الوطن وتكشف مؤامرات الاحتلال المغربي وأن الشعب الصحراوي واحد وسيبقى واحد وأن وقت تاجيج الفتنة  غير برئ و يخدم أجندة الاحتلال خاصة في شهر أبريل قبيل أنعقاد مجلس الأمن الدولي لمناقشة قرار الأمين العام للأمم المتحدة المتعلق بقضية الصحراء الغربية .

وعليه تذكر شبكة ميزرات الجميع بجزء من خطاب الرئيس محمد عبد العزيز بمناسبة مرور 36 سنة على ذكرى الوحدة الوطنية والذكرى الاولى لنصب اول خيمة باكديم ازيك :

الأخوات والإخوة، 
بحلول الذكرى السادسة والثلاثين للوحدة الوطنية والذكرى الأولى لملحمة اقديم إيزيك، فإن الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجده، مدعو اليوم إلى مزيد من الوحدة والتصعيد، تصعيد الانتفاضة، تصعيد النضال السلمي الشامل حتى الاستقلال الوطني.

 فليكن هذا اليوم مناسبة متجددة لنؤكد الوفاء لعهد الشهداء والمضي قدماً في الدرب الذي رسموه لنا، درب الوحدة الوطنية والكفاح المستمر حتى إقامة دولة كل الصحراويين، الحرة والسيدة، على كامل ترابها الوطني، مهما تطلب ذلك من زمن، ومهما كلف من ثمن. 
إن حناجر بنات وأبناء الشعب الصحراوي، نساء ورجالاً وأطفالاً، شيباً وشباباً، لا تنفك تصدح في وجه المحتلين الغزاة :
 لن نركع أبداً لن نركع، لن يرهـــبــَـنا صوت المدفع،  
نموت موحدين ولن نعيش مقسمين، تسقط التفرقة، 
تسقط القبلية، 
عاشت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، 
عاشت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراتطية، 
عاشت الوحدة الوطنية، 
الوحدة الوطنية من أجل الاستقلال والحرية، 

كفاح شامل لفرض السيادة والاستقلال الكامل،

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.