اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / المعتقـــلان السياسيان الصحراويان عمار الداودي و محمد لمين العطـــــــار يواصلان الإضراب المفتــــوح عن الطعام .

المعتقـــلان السياسيان الصحراويان عمار الداودي و محمد لمين العطـــــــار يواصلان الإضراب المفتــــوح عن الطعام .

لازال المعتقلان السياسيان الصحراويان ” عمار الداودي ” و ” محمد لمين العطار ” يواصلان إضرابهما المفتوح عن الطعام بالسجنين المحليين بتزنيت و أيت ملول / المغرب ، احتجاجا على الظروف المزرية و للمطالبة بعدة حقوق أساسية تتمادى إدارتي السجنين حرمانهما منها.           

فبالنسبة للمعتقل السياسي الصحراوي ” عمار الداودي ” الذي يقضي عقوبة سجنية مدتها سنة واحدة سجنا نافذا يدخل في هذا الإضراب المفتوح عن الطعام منذ 27 فبراير / شباط 2014 قصد مطالبة إدارة السجن من نقله من زنزانة تضم 91 سجينا من الحق العام ، و التي لا تتسع إلا ل 44 معتقلا قياسا مع عدد الأسرة المتواجدة بها.           

و حسب إفادة بعض المعتقلين المتواجدين بهذا السجن أن المعتقل السياسي الصحراوي ” عمار الداودي ” بات وضعه الصحي جد متدهور و يشتكي من آلام حادة على مستوى الكلي و القلب و الرأس و بات نحيفا بسبب مضاعفات الإضراب لمفتوح عن الطعام.           

 و بالرغم من تدهور وضعه الصحي و عدم قدرته على الكلام و الحركة ، فإن إدارة السجن المحلي بتزنيت / المغرب تظل غير مبالية بفتح حوار معه و تحقيق بعض مطالبه البسيطة، و هو ما قد يعرض حياته للخطر بعد أن وصل إضرابه المفتوح عن الطعام يومه الأربعين.            

و صلة بهذا الموضوع يدخل المعتقل السياسي الصحراوي ” محمد لمين العطار ” رقم لاعتقال 38599 منذ تاريخ 04 أبريل / نيسان 2014 في إضراب مفتوح عن الطعام بالسجن المحلي بأيت ملول / المغرب ، احتجاجا على محاضر الضابطة القضائية و التهم المنسوبة إليه و للمطالبة بنقله عن سجناء الحق العام و فتح تحقيق في الاعتداء الذي طاله بتاريخ 03 أبريل / نيسان 2014 من قبل أحد سجناء الحق العام.           

و في إفادة لأفراد من عائلته أكدوا أن ابنهم اضطر للدخول في هذا الإضراب المفتوح عن الطعام بسبب ما يعانيه من حرمان من حقوقه التي تظل مكفولة قانونيا بحكم مصادقة و توقيع الدولة المغربية عليها، منبهين بخطورة وضعه الصحي و النفسي في حالة استمرار ابنهم في هذا الإضراب و محملين المسؤولية لإدارة السجن التي ترفض فتح حوار معه و تلبية مطالبه العادلة و المشروعة.           

و يبقى التذكير إلى أن المعتقل السياسي الصحراوي ” عمار الداودي ” كان قد تعرض للاعتقال رفقة 06 مواطنين صحراويين بتاريخ 07 آب / أغسطس 2013 بمدينة گليميم / جنوب المغرب و حوكم ابتدائيا ب 10 أشهر سجنا نافذا و بسنة واحدة سجنا نافذا ، في حين المعتقل السياسي الصحراوي ” محمد لمين العطار ” فقد تعرض للاعتقال بتاريخ 01 أكتوبر / تشرين أول 2013 بمدينة آسا / جنوب المغرب و لازال رهن الاعتقال الاحتياطي على ذمة التحقيق على خلفية المظاهرات التي عرفتها المدينة الأخيرة عقب الهجوم بتاريخ 22 سبتمبر / أيلول 2013 على المعتصمين الصحراويين بمخيم ” تيزيمي “.          

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الإنسان

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.