الرئيسية / اخبار / الوضع الصحي للمناضلة تكبـر هــدّي يزداد خطورة بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام.

الوضع الصحي للمناضلة تكبـر هــدّي يزداد خطورة بسبب مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام.

لازالت المواطنة الصحراوية ” تكبر هدي ” مصرة على الاستمرار في إضرابها المفتوح عن الطعام أمام مقر القنصلية المغربية بجزر لاس بالماس بإسبانيا، بالرغم من وضعها الصحي المتدهور بسبب المضاعفات الخطيرة لهذا الإضراب، الذي تخوضه مضطرة منذ 15 ماي 2015 .

و بعد مضي 20 يوما عن هذا الإضراب المفتوح عن الطعام باتت المواطنة الصحراوية ” تكبر هدي ” تعاني من متاعب صحية على مستوى الجهاز الهضمي و العظام و ضيق التنفس و الرأس، و هو ما يجعل حياتها مهددة بخطر شديد قد ينتهي بنقلها إلى المستشفى و هي فاقدة للوعي مصابة بأمراض مزمنة تمس من حقها في الحياة و السلامة الجسدية.

و بالرغم من هذا، لا زالت الدولة المغربية لم تقم بأي إجراءات حقيقية لفتح حوار معها للاستجابة الفورية لمطالبها العادلة و المشروعة المحددة أساسا في فتح تحقيق عادل و مستقل يكشف عن حقيقة و ملابسات وفاة ابنها ” محمد الأمين هيدالة ” بعد أن تعرض لاعتداء بالسلاح الأبيض من طرف 05 مواطنين من أصول مغربية بتاريخ 31 يناير 2015 بالقرب من منزل عائلته بالعيون / المحتلة و بعد أن تعرض لاعتقال تعسفي و إهمال طبي لمدة تجاوزت 07 أيام قبل الإعلان عن وفاته بتاريخ  08 فبراير 2015 بمستشفى الحسن الثاني بأكادير المغربية.

و قد رفضت كما هو معلوم عائلة المرحوم ” محمد الأمين هيدالة ” تسليم جثمان ابنها ما لم تجري السلطات المغربية تحقيقا في وفاته و متابعة المسؤولين عنها قضائيا، و هو ما جعل السلطات المغربية تعمد إلى دفنه بدون علم و حضور عائلته، بالشكل الذي فعلته سنة 2012 مع عائلة الشهيد الصحراوي ” سعيد دمبر ” بالعيون المحتلة  و شهيد الاعتقال السياسي السجين لسياسي الصحراوي ” حسنة الوالي ” سنة 2014 بمدينة الداخلة المحتلة.

نقلاً عن الصمود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.