اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / لـأول مرة…شابة صحراوية تشارك في برنامج الوصل بين القادة المؤثرين من أجل التغيير الإيجابي.

لـأول مرة…شابة صحراوية تشارك في برنامج الوصل بين القادة المؤثرين من أجل التغيير الإيجابي.

علمت شبكة ميزرات من دولة السويد عن طريق الناشط السياسي والاعلامي أحمد الساسي أن الشابة الصحراوية مينتو لرباس اسويدات رئيسة مجموعة  شباب من اجل التنمية الشبابية بالمخيمات قد شاركت في برنامج الوصل بين القادة المؤثرين من اجل التغيير بالسويد في الممتدة  ما بين  17ماي الى غاية 5جوان 2015 .

وشارك في هذه الفعاليات  اكثر من 25 مشارك من الشباب العربي و السويدي ناشطون في المجتمع المدني ومختصين في المجال الإجتماعي و الإعلامي والثقافي . 

ويتعلق الامر بكل من الدول المشاركة هي: اليمن العراق سوريا إقليم كردستان المغرب تونس الصحراء الغربية ليبيا و الاردن و السويد

وجدير بالذكر ان برنامج الوصل بين القادة المؤثرين من أجل تغيير إجابي  هو برنامج يشرف عليه المعهد السويدي وهو مؤسسة حكومية تابعة للخارجية السويدية تعنى بي توطيد و تحسين صورة السويد عبر العالم. وهو عبارة عن برنامج لتبادل الثقافي و الخبرات بين القادة الشباب من المشرق العربي و شمال افريقيا و السويد . و يسعى البرنامج لوضع اسس للحوار و التفاهم المتبادل و تقاسم المعرفة وقد صمم البرنامج من أجل تمكين الشباب  من حيث تقديم مهارات جديدة  وتوسع شبكة المعرفة ومن خلال معرفة وسائل  جديدة و من اجل تقوية قدرات الشباب وترقيتها من  اجل  إحداث تغيير إجابي داخل مجتمعاتهم.

وللإشارة فقد تم إختيارال25 مشارك بين اكثر من 1000 شاب اخر كانوا قد تقدمو للبرنامج و تاتي مشاركة مينتو لرباس اسويدات كسابقة في تاريخ البرنامج لانها اول صحراوية من مخيمات اللاجئين تشارك في البرنامج من خلال البرنامج تمكن المشاركون من الحصول على تجارب تطبيقية في مجال قيادة المجموعات و تكوينها و العمل المؤثر داخلها.وانجع السبل للإستعمال المناسب لوسائل التواصل الإجتماعي و كدا كيفية إعداد المشاريع و تسيريها و قد تخلل البرنامج دورات تكوينية في مجال حقوق الانسان و التنوع العرقي داخل البلد الواحد و علاقته بالتميير العنصري.

البرنامج كان ثريا من حيث الزيارات الميدانية لمختلف المؤسسات الحكومية السويدية من بينها مقرالمعهد السويدي و الإذاعة السويدية و كذا عدة فعاليات جمعوية اخرى ناشطة في المجتمع السويدي حيث تمكن القادة الشباب من الاطلاع على التجربة السويدية في مجال النشاط الجمعوي و العمل التطوعي. وزارات ميدانية لبعض المآثر والاثار ولتاريخية والمتاحف .

كما كان لقاء تواصلي مع ممثل الجبهة بالسويد الاخ عاليين الكنتاوي ورئيس جمعية اصدقاء الشعب الصحراوي ياني وعضو مكتب رابطة الصحفيين والاعلاميين بأوربا احمد الساسي بتاريخ 31ماي الفارط . البرناج كان فرصة للاخت مينتو لتعريف بالقضية الصحراوية و المعاناة التي يعانيها الصحراويين بسبب الشتات و بالجزء المحتل من الصحراء في ظل الصمت الدولي حيال هذه القضية التي عمرت طويلا .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.