اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / بالفيديو والصور والتعليق : الشرطة المغربية ترتكب جرائم فضيعة في حق عائلتي “أهل لخفاوني، وأهل كمال” بالعيون

بالفيديو والصور والتعليق : الشرطة المغربية ترتكب جرائم فضيعة في حق عائلتي “أهل لخفاوني، وأهل كمال” بالعيون

صور الضحايا الذين يتحدث عنهم التقرير الاخباري أسفله

أفادت شبكة مراسلي شبكة ميزرات الاعلامية من العيون المحتلة بالتنسيق التام مع المناضلة و الناشطة الحقوقية الصحراوية “مليكة أندور”، بأن قوات الاحتلال المغربي ارتكبت العنف والترهيب الشديدين في حق العائلتين الصحراويتين “أهل لخفاوني و عائلة أهل كمال”. 

حيث قامت قوات خاصة من الشرطة المغربية، بأختطاف الشاب الصحراوي “محمد لخفاوني” بشارع  رأس الخيمة بالعيون المحتلة، قبل أن تقوم بتعذيبه بطريقة فضيعة، حيث تم استخدام السكاكين والعصي والحجارة في تعذيبه، كما تظهر الصور أسفله، ناهيك عن وسائل التعذيب النفسي مما ادى الى سقوطه في غيبوبة  بسبب تعرضه لإصابة خطيرة في رأسه.   

وحتى  تتخلص الشرطة من جريمتها ظنًا منهم أن الشاب “محمد لخفاوني” قد توفي، تم نقله على وجه السرعة الى  المستشفى الإقليمي المسمى الحسن بن المهدي، حيث وبعد ساعات من الحادث، علمت عائلته التي انتقلت على الفور الى جناح المستعجلات بالمستشفى المذكور، أين وجدت أبنها في حال يرثى له، وعليه آثار تعذيب خطيرة على مستوى الرقبة، الكتف، الصدر، الرأس، و الفم، و يتقئ الدم.  

 إلا أن الأمر لم ينتهي عند هذا الحد، فقد لحق عناصر من الشرطة المغربية الى المستشفى، حيث قامو بتعنيف أفراد من عائلة أهل لخفاوني، خاصة والدتهم “العالية منت أهل الرضاع”.  

وفي خرق سافر للقانون الإنساني الدولي، قامت فرقة تابعة للمخابرات، فجر أمس الثلاثاء 1 أبريل، باختطاف الضحية  “محمد لخفاوني” من جديد، من فوق سرير المعالجة بالمستشفى‬‎ و أمام انظار الأطباء، وتم اقتيادها بسيارة صطافيط نحو وجهة مجهولة.   

هذا ولاتزال عائلة الضحية، تحمل الدولة المغربية مسؤولية اختطافه، وسلامته الجسدية، والنفسية.   

ومن جهة أخرى، قام أفراد من قوات لمخازنية والشرطة المغربية، بتوقيف الشاب الصحراوي “عزيز أزرقي ولد أبراهيم كمال”،  قبل أن تقوم بتعذيبه بطريقة وحشية، أدت إلى تعرضه لكسر خطير في عظمة على مستوى اليد اليمنى، ما  فرض على عائلته إجراء عملية جراحية للتعافي من إصابته.  

وظلت عائلة أهل كمال، تعاني من أستهداف قوات الاحتلال لابنائها، وذلك بسبب مواقفها من قضية الصحراء الغربية، حيث تعرض في وقت سابق وبشكل ممنهج إبن إبنتهم الطفل القاصر عدنان  أحمد امساعد، لتعذيب أدت إلى تعرضه لفقدان للذاكرة وإضطرابات نفسية لمدة شهرين، نتيجة مشاركته في مظاهرات بالقرب من شارع القيروان يوم 30 ابريل 2013 في كولومينا.  

و في الأخير نشير إلى أن الشاب الصحراوي “عزيز أزرقي ولد أبراهيم كمال”، من مواليد عام 1989 بالعيون المحتلة ومن نشطاء انتفاضة الاستقلال السلمية المباركة.


  الفيديوهات الخاصة بالحدث  :



 
صور الضحية “محمد لخفاوني” :

 صور الضحية “عزيز أزرقي ولد أبراهيم كمال” : 

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.