اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / بيان رقم 39 لعائلة الشهيد سعيد دمبر المجاهدة المرابطــة.

بيان رقم 39 لعائلة الشهيد سعيد دمبر المجاهدة المرابطــة.

بيان عائلة الشهيد الصحراوي  سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر رقم 39 

في مثل هذا اليوم و منذ 39 شهرا  حصد الرصاص الحي للشرطة المغربية روح الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر خارج نطاق القانون وفي أجواء الهجمة الشرسة التي قادتها الأجهزة الأمنية و العسكرية، ضد مخيم النازحين الصحراويين العزل أكديم إزيك 12 كلم شرق مدينة العيون بالصحراء الغربية. و ها نحن اليوم نجدد العهد مع الشهيد سعيد دمبر و مع جميع شهداء القضية الصحراوية العادلة وكلنا إصرار على الدفاع السلمي الحضاري عن كافة حقوقنا المتضمنة في العهود و المواثيق الدولية، ضدا على ممارسات الدولة المغربية و أجهزتها البوليسية التي ما فتئت تصادر  أبسط حقوقنا الأساسية وعلى رأسها الحق في تقرير المصير.

و إذا كان النظام المغربي على عادته مع اقتراب موعد تجديد عهدة المينورسو : البعثة الأممية من أجل استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية، يحاول تلميع صورته الملطخة بدماء ضحاياه من خلال الاستجابة لبعض الضغوطات الدولية، من قبيل تفعيل الشكايات المرفوعة من طرف الضحايا و كذا وقف محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية فإننا لا بد أن نذكر بأن هذا النظام سبق له أن تعهد باحترام حقوق الإنسان في العديد من المناسبات السابقة دون أن يضع تعهداته موضع التطبيق. و في هذا الصدد تابعنا بامتعاض شديد التصريحات اللا مسؤولة للسيد محمد الصبار الكاتب العام للمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان و السيد مصطفى الرميد وزير العدل المغربي، في برنامج “مباشرة معكم” على القناة الرسمية المغربية 2M، يوم الأربعاء 19 مارس 2014،: 1)  

  فالسيد محمد الصبار و للمرة الثانية صرح علانية أن اغتيال الشهيد سعيد دمبر هو جريمة عادية يمكن أن تقع في أي مكان و أن لا علاقة لها بالاغتيال خارج نطاق القانون، و هنا نساءله عن أسباب تجند الدولة المغربية بكافة أجهزتها لمحاولة إقبار ملف الاغتيال هذا و تخوفها من إجراء خبرة طبية شرعية تميط اللثام عن ظروف و ملابسات هذه الجريمة التي وقعت بواسطة الرصاص الحي من سلاح في ملكية الدولة المغربية وأياما معدودة بعد الهجوم العسكري و الأمني على المواطنين العزل باكديم إزيك وفي ظل أجواء هذا التدخل المشحونة بالكراهية و العنف. 2)   

 أما السيد مصطفى الرميد فقط تحدث عن محاكمة المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك أمام المحكمة العسكرية، و اعتبر أنها كانت عادلة و بجميع الضمانات قائلا بالحرف أنه جد مرتاح، و أن الأحكام كانت عادية ولم تتجاوز 30 سنة  إن مثل هذه التصريحات و التي عودنا عليها مع اشتداد الضغط الدولي  تؤكد استهانة المسؤولين المغاربة مرة أخرى بالجرائم التي ترتكب بالصحراء الغربية وركوبهم سياسة الهروب إلى الأمام، و محاولة إثارة اللغط بدل التعامل الجاد و المسؤول مع القضايا المطروحة في حال وجود إرادة سياسية حقيقية للتصحيح. 

 وعليه و من هذا المنبر فإننا نجدد مطالبتنا بضمان الحقوق المشروعة لعائلتنا و لكافة عائلات الضحايا الصحراويين ضحايا الاختفاء القسري و القتل السياسي و القتل خارج القانون و التعذيب و التعنيف وغير ذلك من ضروب المعاملة المسيئة و المشينة و الحاطة من الكرامة الانسانية التي مازالت آثارها بادية على الضحايا إلى اليوم حتى لا تبقى تعهدات النظام المغربي حبر على ورق. 

إننا كعائلة و كمتعاطفين ونحن نلتقي اليوم 22 مارس 2014، وفي ظل الحصار الذي تعيشه مدن و مداشر الصحراء الغربية،الذي تزيد منه حملات التضليل الإعلامي الرسمي و المأجور لنجدد التذكير بمطالبنا العادلة و المشروعة في معرفة ظروف و ملابسات اغتيال الشهيد الشاب الصحراوي سعيد دمبر.  

مذكرين في هذا الصدد بعديد الشكايات الموجهة للمسؤولين المغاربة و للقضاء المغربي و للمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان بخصوص واقعة الإغتيال و ما تلاها من انتهاكات لحقوق الإنسان طالتنا و العديد من المتعاطفين و المتضامنين معنا في أكثر من مناسبة على مدار الأشهر 39 الماضية. كما نجدد من هذا المنبر اعتزازنا بعديد المنظمات الصحراوية و الدولية و المؤسسات و البرلمانات و الضمائر الحية عبر العالم  التي آزرتنا و ساندت كفاحنا السلمي و مطالبتها بمواصلة الضغط من أجل توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتتمكن من مراقبة و حماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وكذا المطالبة للمقرر الخاص المعني بحالات “الإعدام خارج القضاء أو بإجراءات موجزة أو تعسفاً” بإجراء زيارة رسمية من أجل التحقيق في الجرائم التي راح ضحيتها العديد من المواطنين الصحراويين العزل على يد قوات الأمن المغربي. 

وإننا إذ نطالب بالإطلاق الفوري واللا مشروط لسراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين و على رأسهم مجموعة أكديم إزيك  والكشف عن مصير مئات المختفين الصحراويين مجهولي المصير، ووقف سياسة النهب المتواصل لثروات الصحراء الغربية و التصدي لجرائم القتل السياسي و القتل خارج نطاق القانون بالصحراء الغربية، نعلن للرأي العام تشبثنا بحقنا المشروع في معرفة الحقيقة كاملة حول جريمة اغتيال ابننا سعيد دمبر و المتمثلة في: 

 –   معرفة مكان جثة ابننا سعيد التي تم إخراجها من مكانها بقسم الأموات بمستشفى الحسن بلمهدي بالعيون / الصحراء الغربية بعد 17 شهر من مقتله دون إشعارنا و دون حضور أي فرد من عائلتنا أو محامينا.

–    إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف و ملابسات اغتياله و احتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته. 

–   تحمل الدولة المغربية لمسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي و سلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية. 

 عائلة الشهيد الصحراوي سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر العيون / الصحراء الغربية 22 مارس 2014.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.