الرئيسية / اخبار / عــروس الصحــراء تصنــع الحــدث بفعلـها النـضالـي

عــروس الصحــراء تصنــع الحــدث بفعلـها النـضالـي

للأسبوع الثاني تواليا لا يزال أبطال الإنتفاضة بالداخلة مستمرون في مسلسلهم النضالي الفريد من نوعه و ذلك بجعل قوات الإحتلال تصاب بحالة من الإرتباك الشديد نتيجة عدم قدرتها على إحتواء هذا الفعل النضالي الشباني الكبير بحجمهم و شجاعة أصحابه .

جميع الأساليب الرذيلة قامت بها هذه القوات و لم تجدي نفعا مع أبطال الإنتفاضة فكان الحصار هو السيد و معه المطاردات و الإعتقالات و السجون و غيرها من الأساليب الباهت التي لن تفرمل حتما هذا الفعل النضالي الشجاع .

هذه المرة قامت هذه القوات بزيادة أعدادها عبر عديد نقاط تمركزها بالأحياء الثورية و ذلك من أجل قمع المظاهرات الشبانية بسرعة البرق لأن تلك القوات أصبحت تدرك أن الوقفات الإحجاجية ستحدث حتما و من نفس النقطة كذلك لذلك أصبح هم كل تلك الترسانة القمعية هو الإستلاء على الأمر بأكثر سرعة ممكنة ، أخر شكل إبتكرته عقول المخزن هو الإستعانة بقوات “لبلير” القمعية من أجل إرهاب الصحراويين و تخويفهم عبر بعث رسالة أن الأمر أصبح أكثر خطورة و بذلك لا رحمة و لا شفقة و التي لم تكن موجدة أصلا ، لكن المفاجئة الجميلة هي أن هذه القوات نفسها كان لها مصير سابقاتها من “لمخازنية” و “البوليس” بشكليه المدني و الرسمي .

مصدر من داخل أبطال الإنتفاضة أكد لمدير مكتب ميزرات أن الوتيرة المرتفعة في العمل النضالي و التي تشهدها عروس الصحراء في الفترة الأخيرة هو بالأساس تضامنا مع الأم تكبر هدي في محنتها و محنة الشعب الصحراوي عموما ، كذلك من أجل مواصلة إبداء السخط الشعبي الصحراوي على القرار الأممي الأخير و التأكيد أن الحسم بيد الشعب الصحراوي لا غير .

الصورة من أعلاه أرشيف شبكة ميزيرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.