اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / صور نادرة…حتـى لا ننسى أبطال إنتفاضتنا…الحلقة الثالثة مع الحقوقي والسياسي أعلـى سالم التامك.

صور نادرة…حتـى لا ننسى أبطال إنتفاضتنا…الحلقة الثالثة مع الحقوقي والسياسي أعلـى سالم التامك.

”حتى لا ننسى أبطال إنتفاضتنا” برنامج جديد تبثه قناة ميزرات على اليوتوب من أجل تقديم الدعم النفسي وتشجيع مناضلي الحراك الجماهيري بالمناطق المحتلة الذين رسمو اللوحات النضالية رغم القمع المغربي.

هذا البرنامج الذي يعود بنا الى مشاهد تاريخية منذ اندلاع إنتفاضة الإستقلال المباركة بالمناطق المحتلة يجسد شجاعة وبسالة مناضلينا في الميدان.

وأختار القيمون على هذا البرنامج الجديد في حلقتهم الثالثة صور نادرة للمناضل أعلى سالم التامك النائب رئيس تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان، بالإضافة إلى ورقة مفصلة عن مسيرته النضالية.

علي سالم ولد التامك في سطور

تشكل الوعي الوطني الجنيني للمناضل الصحراوي علي سالم التامك في نهاية الثمانينيات من القرن الماضي ، وعمره لم يتجاوز 16 سنة ، نتيجة موضوعية للمد الثوري الوطني المتنامي آنذاك والذي ازداد قوة وتجذرا واتساعا مع مرور الوقت، بتأطير من التنظيم الوطني الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، حيث انعكس وأثر جوهريا على التجربة النضالية باسا، كجزء عضوي من التجربة الوطنية العامة، هذه التجربة ـ أي تجربة أسا الكفاحية ـ تبلورت بفضل شهداء ومناضلين صحراويين من ضمنهم طلبة ومختطفين ومعتقلين سياسيين سابقين وعمال مهاجرين ينحدرون من أسا، كان لهم الفضل في بناء وبلورة الوعي السياسي والوطني الثوري في منتصف السبعينيات والذي شكل الانطلاقة الفعلية للمسار النضالي على مستوى منطقة أسا جنوب المغرب .
وقد كان لسياق ذاتي وعائلي زخمه العاطفي القوي، باعتباره معطى أساسيا وعاملا أخر ينضاف إلى الظروف العامة والتي خلقت ذلك النزوع السياسي المبكر للمناضل الصحراوي علي سالم التامك، وتحديدا ما تعرض له عمه الشهيد لحسن التامك أحد قيادات التنظيم الطلابي الصحراوي في بداية السبعينيات، حين اغتيل بالعاصمة المغربية الرباط بتاريخ 21 مايو 1977 من قبل النظام المغربي في إطار حملة الاختطافات الواسعة التي شنها النظام المغربي على مناضلي اليسار الجذري المغربي والمناضلين الصحراويين ـ طلبة وعمالا وتلاميذ ومواطنين صحراويين عاديين ـ والذي اطلق إسمه على أكبر مزرعة بمخيمات اللاجئين الصحراويين تعرف بــــ “مركب الشهيد الحسين التامك ” أسست سنة 1984 والمعروفة لدى ساكنة مخيمات اللاجئين الصحراويين بــ ” النخـــيلة ” . فضلا عن الاختطافات والاعتقالات والالتحاقات المتتالية لبعض أفراد عائلته، كلها عوامل ذاتية وموضوعية مشتركة وطبيعية أسهمت في صياغة الاقتناع السياسي في إرهاصاته الأولى للمناضل علي سالم ولد التامك .

ـ الاسم الكامل : علي سالم التامك

 السن: 42 عاما، من مواليد منطقة أسا / جنوب المغرب .
 الحالة العائلية: متزوج وأب لبنت تحمل اسم : الــــثورة .
 اســـــم الأب : محمد سالم ولد الــــــــــمامي ولد التــــــــــامك .
 اسم الأم : فــنينة منت حمادي ولد التامك .
 زوجته الاولى ” أي السابقة ” لاجئة سياسية رفقة إبنتها في إسبانيا منذ عام 2004، تعرضت للاغتصاب الجماعي من قبل المخابرات المغربية المعروفة ب “مديرية مراقبة التراب الوطني DST” في سنة 2003، ونشرت شهادتها جريدة “الموندو” الاسبانية الشهيرة في غلاف الجريدة المذكورة من إعداد الصحافي المغربي المعروف والمعارض “علي المرابط ” بتاريخ 27 /06/2005.
 دراسته الابتدائية : كلميم / أسا
 دراسته الإعدادية : أسا / كلميم / أسا
 دراسته الثانوية : أسا / تزنيت / أسا ـ شعبة الآداب أحرارـ
 دراسته الجامعية : المعهد العالي للصحافة والاعلام بالدار البيضاء ـ تخصص صحافة باللغة العربية السنة النهائية لنيل الإجازة ـ
 ممنوع من ولوج الجامعة المغربية منذ سنة 2007 وإلى حدود الساعة من قبل السلطات المغربية بالرغم من كل المحاولات والاتصالات بالمنظمات الحقوقية المغربية والدولية التي باشرها من أجل التسجيل في الجامعات المغربية ولكن بدون جدوى.

Iـ المسؤوليات التي تحملها المناضل علي سالم التامك سابقا وحاليا :

 رئيس بالنيابة ” النائب الأول ” لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية CODESA.
 رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر التأسيسي الممنوع من طرف السلطات المغربية لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان المعروف اختصارا ب “الكوديسا” CODESA منذ 07 أكتوبر 2007.
 عضو فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمنطقة ” أسا” سابقا وحاليا بفرع العيون ـ الصحراء الغربية .
 عضو منظمة العفو الدولية فرع المغرب .
 قيادي سابق في أكبر مركزية نقابية بالمغرب وهي ” الكونفدرالية الديمقراطية للشغل CDT ” وعضو لجنتها الإدارية ـ أعلى هيئة تقريرية ـ ورئيس إتحادها المحلي بأسا – الزاك CDT أعلى هيئة تنفيذية إقليمية ـ .
 ـ عضو مكتب الفرع المحلي للنقابة الوطنية للجماعات المحلية باسا ـ الزاك CDT.
 قيادي سابق في منظمة حقوقية مغربية تضم ضحايا القمع السياسي بالمغرب والصحراء الغربية وهي ” المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف ” و عضو مجلسها الوطني ـ أعلى هيئة تقريرية ـ و مكتب فرعها بالصحراء الغربية الممنوع بقرار قضائي منذ عام 2003.
 عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثاني للمنتدى المغربي للحقيقة والإنـــصاف .
 ـ المنسق والناطق الرسمي للجنة التحضيرية للجنة العمل من أجل إطلاق سراح سيدي محمد ددش وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين المشكلة بتاريخ : 09 سبتمبر 2001 وقد تكلف بصياغة وثيقتي الأرضية التوجيهية والقانون الأساسي للجنة المذكورة.
 عضو المنظمة الدولية ” الخط الأمامي”Front Line ” لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان منذ سنة 2005 ومنسقها بالصحراء الغربية.
 رئيس سابق للجمعية الوطنية للمعطلين حملة الشواهد العليا بالمغرب فرع أسا وعضو مجلسها الوطني ـ أعلى هيئة تقريرية ـ .
 رئيس اللجنة التلاميذية بثانوية باسا .
 رئيس لجنة عمال ومستخدمي قطاع “الانعاش الوطني ” باسا .
 ـ رئيس سابق للجنة المحلية لدعم الحملة الدولية المساندة للمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان والتي أطلقها أنداك المكتب الدولي لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية بسويسرا في نونبر 2004.
 – منسق باسم الحملة الدولية لانقاد “حياة يحي محمد الحافظ اعزة “التي سبق أن قادتها منظمة الكوديسا .
 كان ناطقا رسميا ومفاوضا بإسم المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان والسجناء السياسيين بالسجون المغربية الذين اعتقلوا إبان انتفاضة الاستقلال التي عرفتها الأراضي المحتلة وجنوب المغرب في 21 مايو 2005 وبعد ذلك والمعروفة باسم ” مجموعة 37 ” الشهيرة.
 ترأس المؤتمر التأسيسي للمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف ـ فرع الصحراء ـ بقاعة الثقافة بالعيون المحتلة بتاريخ 26 غشت 2000 وأحد المؤسسين له.
 ترأس الجمع العام التأسيسي للجنة العمل من أجل إطلاق سراح سيدي محمد ددش وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين بتاريخ 09 سبتمبر2001 وأحد المؤسسين لها .
 عضو سابق في اللجنة التحضيرية لتأسيس لجنة المختطفين الصحراويين مجهولي المصير وقد كلف بصياغة وثائق هذه اللجنة : الأرضية التوجيهية والقانون الأساسي والبيان الختامي ،وبسبب اعتقاله بتاريخ 26غشت 2002 بالرباط لم يواكب عملية تأسيس هذه اللجنة الحقوقية فيما بعد .
 ترأس الجمع التأسيسي للمنظمة الصحراوية لمناهضة التعذيب بالداخلة / الصحراء الغربية في شهر سبتمبر 2004.
 كان ناطقا رسميا للحملة الدولية من أجل اطلاق سراح امنتو حيدار وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين قبل إعتقاله بتاريخ 18 يوليوز 2005 بالعيون المحتلة .

 أشرف على جموعات عامة لتأسيس الإطارات الحقوقية الصحراوية التالية :
ـ اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بكليميم في يناير 2009 .
ـ اللجنة الصحراوية لمراقبة حقوق الإنسان باسا في يناير 2009 .
ـ اللجنة الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان بالزاك في يناير 2008 .
ـ المنتدى الصحراوي لحماية الطفولة بالصحراء الغربية في أبريل سنة 2009.
ـ المركز الصحراوي لحفظ الذاكرة الجماعية بالصحراء الغربية في أبريل سنة 2009.
ـ المنظمة الصحراوية للدفاع عن الكرامة والحرية بطنطان سنة 2011.

2- أعتقل المناضل علي سالم التامك 06 مرات متتالية بسبب الرأي والنشاط السياسي والحقوقي والنقابي وقضى فترات متفاوتة بالسجون المغربية:

 في سنة 1993 حكم بخمس سنوات واطلق سراحه بعد أن قضى منها سنة واحدة بسبب محاولته الالتحاق بمخيمات اللاجئين الصحراويين رفقة مجموعة من المناضلين الصحراويين وكان إطلاق سراحه في سياق الإفراج الشامل عن المعتقلين السياسيين المغاربة الذين ينتمون إلى اليسار المغربي ب ” عفو ملكي” في شهر غشت من سنة 1994.
 1996 بسبب محاولة أخرى للالتحاق بمخيمات اللاجئين الصحراويين .
 في سنة 1997 قضى شهرين نافذين بسبب محاولته مجددا الالتحاق بمخيمات اللاجئين الصحراويين.
 في سنة 1998 حكم بشهرين موقوفة التنفيذ رفقة مجموعة من المناضلين الصحراويين بسبب إصدار إعلامي تمثل في مجلة باسم فرع المعطلين باسا .
 في سنة 2002 حكم بسنتين سجنا نافذا بتهمة الانتماء لتنظيمات جبهة البوليساريو “الجناح الداخلي السري” والتي اكتشفت في دجنبر سنة 1999 من قبل السلطات المغربية .
 في سنة 2005 حكم بعشرة أشهر نافذة بتهمة التخطيط والتحريض للانتفاضة الصحراوية ، بعدما قاد ولأول مرة علنا حملة دولية تحسيسية بالخارج شملت مجموعة من دول أوربا ” اسبانيا ،بلجيكا، إيطاليا ،سويسرا ،فرنسا ، وأثناء عودته أعتقل بمطار العيون المحتلة بتاريخ 18 يوليوز 2005 ، وقد تناولت وسائل الإعلام المغربية والأجنبية هذا الاعتقال بشكل موسع بما فيها قناة الجزيرة القطرية لأول مرة مما أدى إلى سحب بطاقة الاعتماد من مراسلها بالرباط الصحفي الصحراوي عبد السلام رزاق من طرف السلطات المغربية ، وكان أخر سجين يغادر السجن بتاريخ : 22 أبريل 2006 .
 في سنة 2009 قضى مدة سنة و سبعة أشهر حيث اعتقل رفقة مجموعة من المناضلين الصحراويين بتاريخ 8 أكتوبر 2009 بمطار الدار البيضاء المغربية على اثر أول زيارة يقوم بها مناضلون صحراويون من الأراضي المحتلة ومناطق جنوب المغرب إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين جنوب غرب الجزائر، حيث كان رئيـــسا للوفد وتمت إحالتهم على المحكمة العسكرية بالرباط /المغرب كسابقة من نوعها، وقد خاضوا إضرابات عن الطعام دام أطولها 41 يوما من اجل المطالبة بمحاكمة عادلة أو إطلاق السراح دون أي قيد أو شرط.
 تم إطلاق سراح علي سالم التامك بشكل مؤقت دون اصدار حكم ضده بعد أن أمضى حوالي 18 شهرا رهن الاعتقال السياسي بتاريخ 14 ابريل 2011 بصيغة السراح المؤقت ولازال متابعا في الموضوع وبذات التهم المنسوبة له بسبب زيارته ورفاقه لمخيمات اللاجئين الصحراويين .

3- بعض الاجراءات القمعية التي تعرض لها المناضل علي سالم التامك :

ـ تعرض للتهجير القسري مرتين عندما كان تلميذا سنة 1992 إلى مدينة تزنيت /المغرب بعدما طرد من الدراسة على اثر قيادته لمظاهرة تلاميذية احتجاجية إرتباطا بانتفاضة 1992 ، وفيما بعد موظفا وذلك بتاريخ 15 أبريل 2002 من أسا محل عمله وسكناه إلى مدينة مكناس/المغرب وبعدها تم طرده من عمله بتاريخ 1 يونيو 2002 بعدما رفض الاستجابة والاذعان لقرار الترحيل القسري آنذاك.
– منع من دخول أراضي الصحراء الغربية المحتلة من قبل السلطات المغربية بمدينة طنطان / جنوب المغرب بتاريخ 1 يوليوز 2006 .
– منعت السلطات المغربية تسجيل ابنته المسماة “الثورة” والمزدادة بتاريخ 30/09/2000 بمقتضى قرار قضائي صادر عن القضاء المغربي ولجنة وزارية بالرباط بمبرر أن هذا الاسم مخل بالنظام العام ويمس بالثوابت المغربية وهي لاجئة سياسية رفقة والدتها بإسبانيا منذ عام 2004.
– صودر حقه في التعليم حيث منع من التسجيل في الجامعات المغربية بالمحمدية و اكادير والرباط وهو حاليا طالب السنة الثالثة بالمعهد العالي للصحافة والإعلام بالدار البيضاء ” شعبة الصحافة ” الذي رفض هو الأخرـ أي إدارة المعهد ـ السماح له بمتابعة الدراسة بعد مغادرته للسجن بذريعة موافقة مسبقة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الاطر المغربية.
– اتخذت السلطات المغربية في حقه قرارا قضائيا شكل سابقة خطيرة ولأول مرة بوضعه في مستشفى الأمراض العقلية والنفسية ” بإنزكان ـ أكادير ” بتاريخ 01 غشت 2005 بمبرر أنه مختل عقليا ونفسيا وأصدرت أي ـ السلطات المغربية ـ بلاغا رسميا في الموضوع نشر في لاماب “وكالة الأنباء المغربية” وتم تعميمه على وسائل الاعلام المغربية الاخرى .
– حقن في السجن بحقن غير معروفة تركت آثارا غريبة على صحته في سنة 2003 والى الآن ” لبرص ” ـ كما تعرض مرات كثيرة لحملات تشنيع إعلامية واسعة من قبل الإعلام المغربي بكل تلا وينه والذي يعتبره العدو رقم واحد 1 للدولة المغربية حسب وصف مجلة “ماروك ايبدو ” الصادرة بتاريخ 21 يوليوز 2005، وينعت كذلك بأنه يشكل صداع الرأس ومصدر قلق والاقتراب منه يعني الاحتراق حسب تعبير جريدة إلموندو الاسبانية في عددها الصادر بتاريخ27 يوليوز 2005 وفي بعض الأحيان عميل للمخابرات الجزائرية و المغربية على حد سواء بقصد الإساءة له والتشويش عليه…
– مورست ضغوطات على أفراد عائلته لدفعهم للتبرؤ منه خلال وسائل الإعلام المغربية المرئية والمسموعة والمكتوبة كما وقع سنة 2005،وفي هذا الاطار عقدت سلسلة من الاجتماعات ” للقبائل الصحراوية بالعيون وبوجدور وكليميم وأسا والرباط” بتأطير من السلطات المغربية لاستنكار تصريحاته والاستجوابات التي أجراها المناضل علي سالم التامك مع مجموعة من وسائل الإعلام المغربية والاسبانية وغيرها ” نموذج استجوابه مع جريدة الباييس الاسبانية بتاريخ 22 ابريل 2005 “.
ـ خاض علي سالم التامك سلسلة من الاضرابات عن الطعام بالسجون المغربية وصل عددها الاجمالي 29 إضرابا عن الطعام وكان أطولها وصل إلى 52 يوما.
ـ طرد من النقابة المغربية الكونفدرالية الديمقراطية للشغل سنة 2004 ببلاغ رسمي صادر عن المنظمة النقابية المذكورة بسبب مواقفه السياسية من الصحراء الغربية.

4 -الأمراض التي يعاني منها بسبب ظروف الاعتقال والتعذيب والاضربات عن الطعام :

الربو الحاد “الضيقة” والروماتيزم والحساسية والمعدة والأعصاب والمسالك البولية والبواسير ” أجرى مؤخرا عملية جراحية على مرض البواسير ” وأمراض جلدية وفقر الدم وسكر وزيادة نسبة الدهنيات في الدم ـ الكولوسترول..

5- أنشطة سياسية وملتقيات قام بها في مجال حقوق الانسان :

– قام بأنشطة سياسية وأخرى في مجال حقوق الإنسان وحضر ملتقيات ومؤتمرات وندوات والتقى بجهات رسمية في الأمم المتحدة ،وجهات حكومية وبرلمانية وسياسية وحزبية ونقابية وجمعوية وإعلامية وغيرها بدول :
إسبانيا، فرنسا، بلجيكا، سويسرا، هولندا، إيطاليا، بريطانيا، ايرلندا، ألمانيا، جنوب إفريقيا ،أمريكا ،المغرب ،كوبا،السويد ،الدانمارك، الجزائر،مخيمات اللاجئين الصحراويين ـ نيجيريا.

6- معاقل وسجون مر منها :

ـ مر المناضل علي سالم التامك من السجون المغربية التالية : طاطا ـ انزكان “مرتين (2) “ـ سلا ” ثلاث مرات (3) “ـ أيت ملول “مرتين (2) “ـ الداخلة ـ عكاشة بالدارالبيضاء ـ العيون المحتلة “مرتين (2) “.

7- الجوائز الدولية التي تحصل عليها :

 حاصل على جوائز دولية لحقوق الإنسان بدول : إسبانيا ـ إيطاليا ـ الجزائر… كان أخرها جائزة خوسيه مانويل مينديث بتنيريفي الاسبانية في 14 مارس 2010 .

8- محطات نضالية مضيئة كان علي سالم التامك حاضرا فيها :

 ـ شارك في انتفاضة أسا بتايخ 24 سبتمبر1992 التي وجهت بالرصاص الحي من قبل السلطات
المغربية والتي شنت على إثرها حملة اعتقالات واسعة أنذاك .
 ـ يعتبر المناضل علي سالم التامك أول من أجرى العديد من اللقاءات مع وسائل الإعلام المغربية ـ الحزبية والمستقلة ـ والأجنبية معلنا ومدافعا عن مواقفه السياسية المساندة لقيام دولة صحراوية مستقلة ودخل ما من مرة في التناظر والسجال مع العديد من المغاربة المدافعين عن الطرح الرسمي المغربي بخصوص قضية الصحراء الغربية .
 يعتبر المناضل علي سالم التامك من الأوائل الذي دافع عن معتقده السياسي الوطني في محاكمته في شهر أكتوبر 2002 بأكادير / المغرب لكونه أحد إطارات تنظيم البوليساريو بالداخل .
 علي سالم التامك من المناضلين الأوائل الذين أسسوا لتجربة الاعتقال السياسي عبر الإضرابات عن الطعام وغير ذلك من المنتوج النضالي والأدبي الذي يدخل في البعد الاشعاعي وذلك بدءا من سنة 2002.
 المناضل الصحراوي علي سالم التامك كان سباقا وأول من أجرى لقاءا مباشرا مع الإذاعة الوطنية في خطوة غير مسبوقة وعلى درجة كبيرة من التحدي والجرأة ، وذلك من الأراضي المحتلة ومناطق جنوب المغرب والسجون المغربية بداية شهر ابريل سنة 2003 من سجنه بسلا المغربية بهدف المساهمة في كسر هاجس الخوف الذي كان مستبدا ومسيطرا على الصحراويين بالداخل نتيجة الاضطهاد والقمع الشديد من قبل السلطات المغربية.
 المناضل الصحراوي علي سالم التامك أول من قام بخطوة مماثلة لاتصاله بالإذاعة الوطنية ، حيث تدخل باسم المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، من سجنه بأيت ملول /المغرب في افتتاح المؤتمر الشعبي العام للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الحادي عشر المنعقد في الأراضي المحررة بتفاريتي وذالك في منتصف شهر أكتوبر سنة2003 ، هذا الموقف وبهذه الشجاعة والحساسية والخطورة لم يكن يمر دون أن تكون له تداعيات على المستوى الأمني وتفاعلات واسعة في الإعلام المغربي والعربي والدولي وقد كان أحد العناوين البارزة والكبرى للمؤتمر الشعبي العام .
 خاض معركة نضالية مسنودة بدعم جماهيري واسع تمثل في مسيرة جماهيرية حاشدة للحصول على جواز السفر ـ الذي منع منه لأكثر من إثنى عشرة سنة ـ بتاريخ 25أكتوبر 2004 باسا وفي هذا الإطار شكلت لجنة برئاسة الاخت أمنتو حيدر ومجموعة من المناضلين الصحراويين تحت اسم : ” لجنة الحرية لجواز السفر للمناضل علي سالم التامك ” .

 أول مدافع صحراوي عن حقوق الإنسان يعتقل في الانتفاضة الصحراوية التي انطلقت بتاريخ21 ماي 2005 وذالك بتاريخ 18 يوليوز 2005 بعد اعتقال المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان أمنتو حيدر بتاريخ 17 يونيو2005.
 شارك المناضل الصحراوي علي سالم التامك مع أول وفد يتوجه من الأرض المحتلة ومناطق جنوب المغرب للمشاركة في الملتقى الإفريقي الثاني للثقافة بالجزائر في شهر يوليوز 2009
 شارك المناضل الصحراوي علي سالم التامك مع أول وفد يحضر في المؤتمر العام الثالث عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ـ مؤتمر الشهيد المحفوظ علي بيبا ـ باسم الأرض المحتلة ومناطق جنوب المغرب في شهر دجنبر 2011 بمنطقة تفاريتي المحررة .
 كان مشاركا ضمن الوفد الذي مثل تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان في لقاءاته مع المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة السيد روس كروستوفر بالعيون ـ الصحراء الغربية .

09 ـ إضــــافـات

 المناضل علي سالم التامك رفض تقديم طلب التعويض “للهيئة المستقلة لضحايا الاختفاء القسري والاعتقال التعسفي ” و” هيئة الإنصاف والمصالحة المغربية” التي حلت محلها فيما بعد، بالرغم من تداعيات الاعتقالات والإضرابات عن الطعام على المستوى الصحي والنفسي والعائلي وكذا قانونية ومشروعية هذا التعويض المادي والمعنوي.
 رفض كذلك العودة للعمل الوظيفي والمطرود منه منذ سنة 2002 إلا في إطار تسوية شاملة لكافة المطرودين الصحراويين من العمل .
 تم إعتقال زوجته الخليفة الركيبي بالرباط مؤخرا كإجراء إنتقامي من قبل السلطات المغربية بتهمة مفبركة وهي “سرقة قوى كهربائية ” بتاريخ 15 نونبر 2013 وتم إطلاق سراحها بعد ساعات من الإعتقال وهي لازالت متابعة في هذا الموضوع الى حدود الساعة بالعيون المحتلة،وقد استغلت السلطات المغربية هذا الموضوع لشن حملة إعلامية وكعادتها على المناضل علي سالم التامك وذهبت إلى أبعد الحدود باإتهام زوجته كونها ضبطت في حالة ” خيانة زوجية ” بعد تهمة السرقة.

صورة الاضرابIMG (75)IMG_0184TamekIreland 063IMG_1998DSC00379DSC00382DSC0037610939399_m543909_597794990234852_798830802_n3137almas...2Untitled-3انا لست مغربيا عنوان حوار مع جريدة الاسبوعية.1DSC00296DSC00257DSC00397é'IMG_0198

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.