اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجمعية المغربية فرع أسا- الزاكــ يدين بأشد العبــــارات الأحـــكام الظالمة والجائرة في حق ثـوار تشــي جيفـــارا.

الجمعية المغربية فرع أسا- الزاكــ يدين بأشد العبــــارات الأحـــكام الظالمة والجائرة في حق ثـوار تشــي جيفـــارا.

تعرض للتوقيف والاعتقال يوم 11 فبراير 2014  بمدينة سيدي افني  كل من سيدي السباعي عضو منخرط بالجمعية المغربية لحقوق الانسان واعلامي صحراوي رئيس الهيئة الصحراوية للاعلام المستقل ،  ومحمد جمور عضو منخرط بالجمعية المغربية لحقوق الانسان وعضو الهيئة الصحراوية للاعلام المستقل و  البشير بوعمود عضو منخرط بالجمعية المغربية لحقوق الانسان وعضو المكتب التنفيذي لنفس  الهيئة الصحراوية ، ، بالاضافة الى المعتقل السياسي السابق الحافظ التوبالي  وهم في طريقهم لتغطية حفل استقبال المعتقل السياسي الصحراوي محمد مزوز ،   وعلى الرغم أن المعتقلين الاربعة مثلوا امام هيئة المحكمة بابتدائية تزنيت ، وقد ظهرت عليهم اثار التعذيب ، وسوء المعاملة حسب إفادة فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بتزنيت ، وإنكارهم التام للتهم المنسوبة اليهم ، إضافة الى خلو محاضر الضابطة القضائية من وسائل الاثبات كما تقدمت بذلك هيئة الدفاع . إلا أن المحكمة الابتدائية تابعت المعتقلين بالمنسوب اليهم ، و اصدرت في حقهم  بتاريخ  

 احكاما تراوحت بين ستة اشهر واربعة اشهر حبسا نافذا وغرامة 500 درهم لكل واحد منهم .               

إن المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان باسا الزاك  ،  والذي استوقفه أن متابعة هؤلاء المعتقلين الاربعة المذكورين اعلاه بتهمة ” اهانة موظف ” ، وهي تهمة   تواتر  استعمالها كوسيلة ضغط وإكراه في حق نشطاء حقوقيين ومناضلين وصحفيين وإعلاميين  لثنيهم  عن القيام بواجبهم  .  كما استوقفه ان يتم توقيف واعتقال هذه المجموعة من النشطاء الحقوقيين والاعلاميين الصحراويين بعد إنجازهم لتحقيقات وروبورتاجات صحفية أبرزها ما بثته قناة البيبيسي حول انتشار  المخدرات بالصحراء.  وكذلك استوقفه ان يتم توقيف واعتقال المجموعة المذكورة بعد مشاركتها في وقفة أمام السجن المحلي بتزنيت نظمتها بعض الفعاليات لاستقبال المعتقل محمد امزوز               

ولأن المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان باسا الزاك  يعتقد  أن اعتقال ومتابعة والحد من حرية  المجموعة قد تم للاسباب السابق ذكرها ،  واستنادا الى البيانات الصادرة في الموضوع عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالعيون ، وتزنيت ، وافني  فإنه يعبر عما يلي:  
·         إدانته للأحكام الصادرة في حق أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المنتمين لجهة الصحراء والتي تؤكد مرة أخرى غياب قضاء نزيه مستقل وعادل يكشف الحقيقة ويحد من الشطط في استعمال السلطة و يضمن حق المحاكمة العادلة.  
·         مطالبته بفتح تحقيق نزيه حول ملابسات وظروف اعتقال المجموعة وضمنهم أعضاء فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالعيون بالسد الأمني الشمالي لمدينة سيدي إفني, مع إجراء خبرة طبية جراء ما تحدث عنه المعتقلون من تعذيب جسدي ونفسي وسواء للمعاملة أثناء اعتقالهم وخلال الحراسة النظرية..  
·         مطالبته بإطلاق سراحهم دون قيد اوشرط ووقف التضييق الممنهج على فروع الجمعية بالمنطقة عبر تلفيق التهم والمحاكمات الصورية

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.