اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الجمعية المغربية بجهة سوس ماسة يدين بأشدالعبارات الأحـــكام الظالمة والجائرة في حق ثـوار تشــي جيفـــارا.

الجمعية المغربية بجهة سوس ماسة يدين بأشدالعبارات الأحـــكام الظالمة والجائرة في حق ثـوار تشــي جيفـــارا.

يتابع المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة  ببالغ الانشغال  الهجوم الممنهج و المستمر في الآونة الأخيرة على  الحق في الاحتجاج و التظاهر السلميين بالجهة   : التدخل العنيف ضد المعطلات و المعطلين (طاطا )، تعنيف أساتذة  سد الخصاص  و منشطي التربية غير النظامية  و فض اعتصام عاملات و عمال شركة  ” سانكروبس ” بالقوة  و تعنيف تلاميذ و تلميذات الثانوية الإعدادية  ” حمادي مبارك بن بوبكر” المحتجين على حرمانهم من أستاذ(ة) مادة  ” علوم الحياة و الأرض ” (اشتوكة ايت باها )، منع دوي الحقوق في الأراضي  السلالية من حقهم في التظاهر السلمي (تارودانت )… وقد عرفت هذه الهجمة أوجها بمناسبة الذكرى الثالثة لانطلاق حركة  20 فبراير  حيت أقدمت السلطات الأمنية على تعقب و تعنيف ( لفظي و جسدي ) و اعتقال  نشطاء حركة  20 فبراير  باكادير الكبير( بكل من انزكان و ايت ملول و تكوين و الدشيرة و بنسركاو و أحياء اكادير المدينة )  طيلة أيام التعبئة  لوقفة  23 فبراير 2014  و مصادرة منشورات التعبئة و  إضافة إلى التدخل الهمجي في حق  المتظاهرات و المتظاهرين المحتفيين بالذكرى الثالثة لانطلاقة حركة  20 فبراير  أمام سوق الأحد باكادير يوم 23 فبراير  2014 ، كما شهدت مدينة تزنيت على الساعة الثالثة صباحا  من نفس  اليوم فض اعتصام   بالقوة  ومصادرة أغراض المعتصمين ” ضحايا مافيا العقار ” أمام المحكمة الابتدائية بتزنيت تلته  حملة قمعية ضد مناضلي و مناضلات لجنة دعم ضحايا مافيا العقار و نشطاء حركة  20 فبراير  و عضوات و أعضاء مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بتزنيت  و العديد  من المتضامنات  و المتضامنين  لم تسلم منها حتى العجائز . 

إن هذه الأساليب القمعية  إضافة إلى التعتيم  و التحريض الإعلامي للآلة الإعلامية الرسمية  ضد  حركة  20 فبراير و كافة الحركات الاحتجاجية السلمية  يعتبر  مؤشرا خطيرا على التراجعات الخطيرة التي تشهدها أوضاع حقوق الإنسان على كافة المستويات و خطوة استباقية لتكميم الأفواه ، كما يعتبر تكذيبا لكافة الشعارات حول ( دولة الحق و القانون و الحريات …) التي ما فتئت تروجها الآلة الدعائية للدولة و من و رائها خدامها الأوفياء. و عليه فإننا في المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة سوس – ماسة يعلن للرأي العام ما يلي  :
 
1 – يحيي  عاليا صمود نشطاء حركة  20 فبراير و إصرارهم الكبير على إنجاح الذكرى الثالثة للحركة بالعديد من المواقع بالجهة رغم القمع  و يعتز بالمشاركة الفعالة لمناضلات و مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجهة في إنجاح هذه المحطة  . 
 2 – يدين التدخل الهمجي وفض اعتصام ”  ضحايا مافيا العقار ” بالقوة  و قمع المتضامنات و المتضامنين  و التنكيل بهم  و عسكرة مدينة تزنيت طيلة يوم الأحد  23 فبراير 2014 ، و يطالب في الآن نفسه بفتح تحقيق نزيه في ملف ما بات يعرف بمافيا العقار بتزنيت و النواحي بما يضمن إنصاف الضحايا و ترتيب الجزاء على كل من تبث تورطه في هذا الملف  .
 3- يدين الحملة الهمجية الشرسة التي طالت كافة الحركات الاحتجاجية السلمية بالجهة و بالخصوص ما تعرض له نشطاء حركة 20 فبراير  باكادير  من تعنيف جسدي و لفظي و محاصرة و قمع لوقفة  يوم 23 فبراير 2014 أمام سوق  “الحد” باكادير،  و يحمل الدولة المغربية تبعات هذه الممارسات القمعية  و يطالبها بالتقيد بالتزاماتها الدولية  في مجال حقوق الإنسان.
4 – يستنكر التحريض  و الدعاية الإعلامية الموجهة ضد  حركة  20 فبراير  بمناسبة ذكرى انطلاقتها الثالثة من طرف الإعلام الرسمي  .   
5- يعلن تضامنه المطلق مع الكاتب العام لفرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطاطا ” عمي فضيلي ” المتابع قضائيا أمام محكمة الاستئناف  باكادير بتهمة  ” اهانة موظف عمومي  ”   .   
 6 – يستنكر الأحكام الجائرة الصادرة في حق النشطاء الحقوقيين الصحراويين الذين تم توقيفهم على مدخل مدينة سيد افني أثناء قدومهم للمشاركة في حفل استقبال  المعتقلين المفرج عنهم  بافني بتهمة اهانة موظفين عموميين  .                                                              

 عن المكتب

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.