اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / قريباً بالقـطاع المحتـل : الإعلان عن ”تجمـع 10 أكتوبـر” يضم كوكبة من المناضلين الصحراويين.

قريباً بالقـطاع المحتـل : الإعلان عن ”تجمـع 10 أكتوبـر” يضم كوكبة من المناضلين الصحراويين.

علمت شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية من مجموعة من المناضلين الصحراويين بالمناطق المحتلة، أن الأخيرة ستشهد خلال الأسابيع القليلة القادمة بإذن الله تعالى تشكيل منظمة صحراوية تحت أسم ”التجمـع الصحراوي 10 أكتوبـر” ويضم كوكبة كبيرة من المناضلين الصحراويين الميدانيين المشهود لهُم في أوساط المجتمع بالاستِقامة والوطنية العالية.

وبحسب المؤسسين لهذه المنظمة الجماهيرية فإن أسم ”التجمـع الصحراوي 10 أكتوبـر” مرتبط بذكرى بناء أول خيمة شرق مدينة العيون المحتلة في منطقة أكديم إيزيك التي غدت عنوانا لملحمة سطر فيها أبناء الشعب الصحراوي معالما ستبقى راسخة في أذهان كل الصحراويين، حيث برهن فيها الشعب الصحراوي المنتفض ضد الاحتلال المغربي على لحمته وتماسكه متشبثا بخيار المقاومة والنضال خلف الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب.

نزح الصحراويون في ذلك اليوم خارج مدينة العيون المحتلة احتجاجا على الأوضاع المزرية واللا إنسانية التي يعاني منها الصحراويون منذ اجتياح الممكلة المغربية لأرض الصحراء الغربية، حيث عانوا التشريد والقهر والتصفية الجسدية ونهب الممتلكات، وسلب خيراتهم ، وهو ما فرض على الشعب الصحراوي نهج خيار المقاومة كسلاح ضد كل دخيل على أرض الساقية والوادي.

في ذلك اليوم بدات الملحمة الخالدة التي أذكت جذوة الحراك العربي برمته بخيمة، وماهي إلا أيام حتى أصبحت مئات بل الاف الخيام المنتصبة شرق مدينة العيون في مخيم سمي بكديم إيزيك، ولقد اظهرت فترة النزوح التي استغرقت شهرا من الزمن أن الصحراويين شعب منظم ومقاوم سقف وقفة رجل واحد للتعبير عن عزمه وقدرته على انتزاع حقه في الحرية والاستقلال.

ويشاء القدر آنذاك أن يتزامن بناء المخيم مع ذكرى الوحدة الوطنية التي تم إعلانها بمنطقة عين بنتيلي سنة 1975.

هذا وبحسب معلومات ميزرات، فان أهداف هذا التجمع هو خدمة الانسان الصحراوي، والدفاع عن حقوقه المشروعة وعلى رائسها حقه في تقرير المصير، والإستفادة من ثرواته الطبيعية.

ومن المنتظر، أن تضم قيادة هذا التجمع مجموعة من النشطاء الصحراويين، وعدد من مؤسسي تنسيقية  اكديم ايزيك، وأعضاء سابقين في منظمات وجمعيات وهيئات صحراوية، مثل، بمبا لفقير، عبد الكريم أمبيركات، محمد باهة، حمادي الفخار، زينة أشتوكي، بشرى بوتباعة، لالة الموساوي، محمد الزيت، لهويدي مصطفى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*