اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الهيئة الصحراوية للإعلام المستقل تراسل الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص ” ثـــوار تشــي جيفــارا “.

الهيئة الصحراوية للإعلام المستقل تراسل الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص ” ثـــوار تشــي جيفــارا “.

 
الموضوع: طلب فتح تحقيق في ملابسات اعتقال إعلاميين ونشطاء حقوقيين صحراويين.


سيدي الأمين العام،

يسعدنا نحن أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية للإعلام المستقل بالصحراء الغربية، أن نتقدم برسالتنا إلى سيادتكم راجين منكم فتح تحقيق محايد في ظروف اعتقال ثلاثة أعضاء بالمكتب التنفيذي للهيئة، ومعتقل سياسي سابق وناشط حقوقي صحراوي، أسمائهم كالتالي:

1.    سيدي اسباعي: رئيس الهيئة الصحراوية للإعلام المستقل، وهو مُتعاون مع المرصد الدولي لحماية الثروات بالصحراء الغربية.

2.    البشير بوعمود: عضو الهيئة الصحراوية للإعلام المستقل، ومستشار بالمنظمة الصحراوية للحرية والكرامة بطنطان جنوب المغرب.

3.    محمد جامور: عضو الهيئة الصحراوية للإعلام المستقل.

4.    الحافظ التوبالي: ناشط حقوقي، ومعتقل سياسي صحراوي سابق، سبق وأن تعرض ثلاث مرات للاعتقال التعسفي بسبب مشاركته في المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

الذين تعرضوا يوم الثلاثاء موافق 11 فبراير/شباط 2014 على الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال، للإعتقال بالمدخل الشمالي لمدينة سيدي إفني جنوب المغرب، وذلك أثناء تغطيتهم لحفل استقبال المعتقلين السياسيين الصحراويين؛ مجموعة محمد أمزوز.

ونحيطكم علما سيدي الأمين العام أن هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين متابعين بالنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة تيزنيت جنوب المغرب بتهم: إهانة موظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم والعنف والمقاومة وعدم الامتثال “.إلا أنه قد لا يستبعد أن يكون من بين أسباب اعتقالهم قيامهم بالتغطية الإعلامية للمظاهرات السلمية التي تعرفها مدن الصحراء الغربية، بالإضافة إلى الشهادات الحية للضحايا الصحراويين، ناهيك عن البرامج الوثائقية التي أنجزت حول الطاقة الريحية بالصحراء الغربية، واستغلال ثرواتها ومواردها الطبيعية، مع إشراف طاقم الهيئة على إعداد وتقديم وثائقي حول آفة المخدرات ومسؤولية الدولية المغربية في انتشارها؛ يحمل عنوان ” أنا الشاهد ” تم بثه على الساعة 17:30 يوم الخميس موافق 06 فبراير/شباط 2014، على القناة الفضائية البريطانية بي بي سي عربي  (BBC ARABIC).

كما لا يفوتنا أن نخبركم وحسب ما أفادت به عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين أنه على مستوى يوم الأربعاء موافق 12 فبراير/شباط 2014، أثناء مثول المتهمين أمام ما يسمى “وكيل الملك” بالمحكمة الإبتدائية لمدينة تيزنيت جنوب المغرب، قد بَدَت عليهم آثار التعذيب الجسدي لاسيما على مستوى العينين والأطراف. ليتم يوم الخميس موافق 13 فبراير شباط 2014، على الساعة الثالثة بعد الزوال بنفس المحكمة، وبحضور المتهمين تأجيل المحاكمة إلى غاية يوم الإثنين موافق 17 فبراير/شباط 2014.

سيدي الأمين العام،

بناء على ما سبق فيتبين أن هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين قد مورس في حقهم العديد من الخروقات القانونية؛ نذكر من بينها:

ü    المواد: 12، 13، و19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ü    المادتين: 17، و19 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

ü    الفصول: 21، 22، 23، 25، و28 من الدستور المغربي.

لذا فأننا نطلب من سيادتكم فتح تحقيق عاجل في ظروف وملابسات اعتقال كل من سيدي السباعي، البشير بوعمود، محمد جامور، أعضاء المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية للإعلام المستقل، بالإضافة إلى المعتقل السياسي السابق والناشط الحقوقي الحافظ التوبالي، وتوفير لهم شروط المحاكمة العادلة.

وفي النهاية تقبلوا مـنا سيدي الأمــين العـــام للأمم المتحـــــدة فائــــق الإحترام والتقديـــــر.

من المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية للإعلام المستقل

العيون المحتلة/الصحراء الغربية.

بتاريخ 14 فبراير/شباط 2014.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.