الرئيسية / اخبار / عائلة الشهيد سعيد دمبر تنظم لقاء بمقر سكناها على هامش الذكرى الـ56 الشهرية لإستشهاد.

عائلة الشهيد سعيد دمبر تنظم لقاء بمقر سكناها على هامش الذكرى الـ56 الشهرية لإستشهاد.

سيعرف منزل عائلة الشهيد “سعيد دمبر” مساء اليوم بإذن الله السبت 22 آب / أغسطس 2015 – 07 ذو القعدة 1436 بحي الحشيشة القريب من مسجد أنس بن مالك تنظيم لقاء مع الجماهير الصحراوية للمطالبة بالكشف عن ظروف و ملابسات مقتل الشهيد “سعيد دمبر ” برصاص شرطي مغربي أواخر شهر ديسمبر من العام 2010.

ويأتي هذه اللقاء التواصلي والوقفة التضامنية تزامنا مع الذكرى الـ56 الشهرية عن مقتل ابنهم الشهيد “سعيد سيد أحمد محمد عبد الوهاب دمبر” متأثرا برصاص الشرطة المغربية دون فتح تحقيق عادل و نزيه ينصف روح الشهيد و عائلته و كل من ناضل من أجل الكشف عن حقيقة مقتله، و هو في رعيان شبابه.

و لذلك تدعو عائلة الشهيد “سعيد دمبر” جميع النشطاء الحقوقيين الصحراويين و نشطاء المقاومة السلمية الصحراوية و جميع الضمائر الحية إلى الوقوف بجانبها و مؤزرتها خلال هذه الوقفة السلمية.

وبهذه المناسبة يقف المكتب التنفيذي لشبكة ميزرات الاعلامية وقفة إجلال وإكبار لروح الشهيد “سعيد دمبر” ووالده “سيدي احمد عبد الوهاب دمبر” قدس الله روحهما كما يقف طاقم الشبكة وقفة احترام واعتزاز للعائلة الشهمه و الشجاعه و القويه و البطله التي لا تزال متشبثة بمواقفها التاريخية رغم كل معاناة التي تفرضها سلطات الاحتلال.

هذا وكانت عائلة الشهيد سعيد دمبر قد أكدت في بيانها الأخير رقم 55 على مواصلة نضالها من أجل إحقاق حقوقها المشروعة في معرفة الحقيقة الكاملة حول جريمة الاغتيال خارج نطاق القانون التي كان ابنها وابن الشعب الصحراوي سعيد دمبر ضحية لها في الثامن نوفمبر 2010 وأبرزت العائلة في السياق ذاته، أنها لا زالت عند موقفها في معرفة مكان جثة ابنها التي تم إخراجها من قسم الأموات بمستشفى الحسن بالمهدي بمدينة العيون المحتلة بعد 17 شهرا من مقتله دون إشعارها ودون حضور أي فرد من العائلة أو محاميها، وضرورة إجراء تشريح طبي شرعي وفق المواصفات المعمول بها دوليا في هذا المجال لمعرفة ظروف وملابسات اغتياله واحتمالات تعرضه للتعذيب قبل وفاته.

وحمل البيان الدولة المغربية مسؤولياتها في جريمة الاغتيال هاته مادام المنفذ المفترض شرطي نظامي مغربي وسلاح الجريمة في ملكية الدولة المغربية، مجددا التأكيد على مواصلة النضال الحضاري السلمي من أجل تذكير الدولة المغربية بمسؤولياتها في كل جرائم القتل السياسي والقتل خارج نطاق القانون ضد أبناء الشعب الصحراوي الأبي على طول خارطة الصحراء الغربية وجنوب المغرب.

وذكر بيان عائلة الشهيد سعيد دمبر بالممارسات القمعية التي تعرض لها جميع أفراد العائلة وعائلة الشهداء الصحراويين ضحايا القتل خارج نطاق القانون الذي ترتكبه الأجهزة الاستخباراتية المغربية أو تتواطأ معه أو تتستر على منفذيه وما تعرض له أيضا العديد من المؤازرين والمتضامنين معها خلال الأشهر 53 الماضية، وهو الأمر الذي كان موضوع عديد البيانات والتقارير الصادرة عن المنظمات والهيئات والبرلمانات الصحراوية والدولية التي اطلعت على ما يعيشه المواطنون الصحراويون العزل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.