اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الإفــــــــــــــــــــراج عن مجموعة الشمـــــوخ بــــگليميــم .

الإفــــــــــــــــــــراج عن مجموعة الشمـــــوخ بــــگليميــم .

 أفرجت السلطات المغربية بتاريخ 17 يناير / كانون ثاني 2014 عن 05 شبان صحراويين كانوا قد تعرضوا للتوقيف أو الاحتجاز لمدة تجاوزت 24 ساعة متنقلين ما بين قوات الجيش و عناصر من الدرك الحربي بمنطقة المحبس / الصحراء الغربية و مقر الدرك المغربي بمدينة گليميم / جنوب المغرب.             

و كانت هذه المجموعة من الشبان المكونة من ” عثمان اتناخة ” و ” احمادة ددي ” و  ” و حيد هدي ” و ” بوجمعة الإدريسي ” و ” محمد السلوكي ” قد لجئوا في حدود الساعة 01 و 20 دقيقة بتاريخ 17 يناير / كانون ثاني 2014 إلى مقر بعثة الأمم المتحدة بالصحراء الغربية ( MINURSO ) المتواجد بمنطقة المحبس ( شمال شرق السمارة  / الصحراء الغربية بحوالي 400 كلم ).             

 و حسب إفادة هؤلاء الشبان المنتمين ل ” مجموعة الشموخ ” بعد إخلاء سبيلهم ، أنهم تمكنوا من الدخول إلى مقر البعثة الأممية بمنطقة المحبس، لكنهم فوجئوا بحوالي 30 عنصرا من قوات الجيش المغربي يقتحمون المقر و يعتدون عليهم جسديا و لفظيا أمام مرأى و مسمع من بعض موظفي البعثة الأممية المرابطة بهذا المقر.             

 و قامت عناصر من قوات الجيش المغربي و أغلبهم كان يحمل أسلحة رشاشة بإرغام المجموعة من الخروج من مقر بعثة الأمم المتحدة دون أن يحرك موظفيها ساكنا، بالرغم من إصابة هؤلاء الشبان بجروح و بالرغم من محاولتهم في التمسك بالبقاء هناك و إبلاغ مطالبهم لهيئة الأمم المتحدة المكلفة بتنظيم الاستفتاء بالصحراء الغربية.              

و مباشرة بعد إخراجهم من المقر المذكور تم وضعهم بثكنة عسكرية تابعة للجيش المغربي قبل أن يتم نقلهم وسط حراسة مشددة إلى مستشفى عسكري قصد علاجهم من بعض الجروح التي أصيبوا بها في مختلف أنحاء الجسم، حيث تم رتق الشبان الصحراويين ” ددي لحمادة ” ب 13 غرزة و ” وحيد هدي ” و ” بوجمعة الإدريسي ” ب 03 غرز على مستوى الرأس ثم علاج الشابين الصحراويين الآخرين ” محمد السلوكي ” بسبب إصابته على مستوى العين و أنحاء أخرى من جسمه و ” عثمان اتناخة ” بسبب إصابته بكدمات في أنحاء مختلفة من جسمه.              

و أفاد هؤلاء الشبان بأن عناصر الجيش المغربي تعمدوا تعذيبهم و تهديدهم بأسلحة رشاشة استعملت هي الأخرى في ضربهم و تعنيفهم، خاصة بالنسبة للشاب الصحراوي ” ددي لحمادة “، الذي أصيب بجرح غائر نتيجة تلقيه ضربة قوية بواسطة سلاح رشاش من قبل أحد عناصر الجيش المغربي.              

و لم يترك الجيش المغربي الشبان الصحراويين يستعيدون بعض قواهم و يشفون من جروحهم حتى سلمتهم لقوات من الدرك الحربي بعد تفتيشهم و مصادرة بعض حاجياتهم ، لتنقلهم هذه القوات إلى مدينة الزاك و آسا / جنوب المغرب قبل أن تحتجزهم بمقر الدرك المغربي بمدينة گليميم / جنوب المغرب ، حيث تعرضوا للاستنطاق عدة مرات من قبل مختلف الأجهزة الاستخباراتية المغربية.             

 و ظل هؤلاء الشبان الصحراويين محتجزين تعسفا دون أن توجه لهم تهما معينة و دون أن تخبر عائلاتهم بمكان احتجازهم أو الجهة التي قامت بإجراءات تعسفية في حقهم.             

 و قبل منتصف الليل بحوالي ساعة بتاريخ 17 يناير / كانون ثاني 2014 ، تم إخلاء سبيل جميع هؤلاء الشبان الصحراويين بعد مصادرة و حجز هواتفهم النقالة و إرغامهم على ركوب حافلة للركاب نقلتهم إلى مدينة السمارة / الصحراء الغربية، حيث تتواجد عائلاتهم.              

و ارتباطا بهذا الموضوع، تعرض المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” يوسف خواجة ” الكاتب العام للمرصد الصحراوي للمرأة و الطفولة  للتوقيف التعسفي لمدة ساعتين على الأقل من قبل عناصر الشرطة المغربية بمدينة گليميم / جنوب المغرب خضع خلالها للاستنطاق بسبب لقائه مع الشبان الصحراويين ال 05 المفرج عنهم.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الإنسان

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.