اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / لأول مــرة في تاريخ الجالية : “جمـعية الصحراويين ببلجيكا بالشراكة مع Wsrw” تنظـم دورات تكوينيـة وأيام دراسيـة

لأول مــرة في تاريخ الجالية : “جمـعية الصحراويين ببلجيكا بالشراكة مع Wsrw” تنظـم دورات تكوينيـة وأيام دراسيـة

في تطور لافت والذي يعد الأول من نوعه في تاريخ نشاط الجالية الصحراوية بالخارج، سجلت شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية، و بإرتياح كبير التطور النوعي الذي أصبحت تنهجه الجالية الصحراوية في إحتفالاتها بالأعياد الوطنية، فمن خلال مواكبة ميزرات الميدانية هذا العام لأنشطة  الجالية الصحراوية المقيمة بالمملكة البلجيكية، بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لإعلان الدولة الصحراوية، لاحظت ومن معها من المراقبين، أن الأخيرة استطاعت أن تأتي بالجديد، وأن تبدع وتنتج بشكل نوعي، ففي  الفترة الممتدة من 24 إلى 27 فبرير 2015، نجحت جمعية الصحراويين المقيمين ببلجيكا والحديثة العهد، بالشراكة مع المرصد الدولي لحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية، في تنظيم دورات تكوينية، وأيام دراسية من قلب  العاصمة الأوروبية بروكسل، فبالإضافةً إلى ممثلي عن المرصد، (ايرك هاكن، سارة آيكمان، محجوب أمليحة)، شارك وفد صحراوي يمثل : أمانة الفروع (حدي الكنتاوي)، واتحاد الشبيبة (تفرح داهي)، و المناطق المحتلة (أعلي سالم التامك)، وممثلين عن الجالية الصحراوية ببلجيكا (سارة محمد لعروسي وسلامة أبا)، إسبانيا (محمد أحمد وأيدا محمد)، وفرنسا (محمد سالم أعميرة وفاطمة لعويسي وبوجمعة لعويسي وخدجتو مولاي أحمد)، النرويج (حسن لمنيصير)، السويد (مولاي أحمد الساسي)، هولندا (محمد سالم بلعيد)، حيث قام المشاركون بزيارات ميدانية إلى جناح السياسة الخارجية بالمفوضية الأوروبية، أين كان لهم لقاءات مع مسؤول المغرب العربي وشمال إفريقيا بالمفوضية الأوروبية، وكذلك مع مختلف المجموعات البرلمانية من حزب الاشتراكي، والشعبي، ولبيرالي، واليساري، واليميني، والخضر، وعلى مستوى المفوضية الأوروبية، وتمثليات دول الأعضاء، حيث تطرقوا معهم إلى عدم قانونية اتفاقية الصيد البحري مع المغرب، وأن الشعب الصحراوي لا يستفيد من عائدات الثروات الطبيعية التي تتعرض للنهب على يد سلطات الاحتلال المغربية وشركات دولية، وخلال أسبوع كامل استفاد المشاركون من خمس ورشات تكوينية حملت شعار : “مساهمة المجتمع المدني الصحراوي في تفعيل الدبلوماسية الموازية الصحراوية بأوربا”، وفي ذات السياق، تميز ذلك الأسبوع بتشكيل  مجموعة برلمانية على مستوى البرلمان الأوروبي أطلق عليها “المجموعة المشتركة للسلم في الصحراء الغربية” تضم أكثر من 119 برلماني أوروبي يمثلون مختلف التيارات و التشكيلات السياسية وسيكون لها هيئة دائمة بالبرلمان الأوروبي حيث ستقوم بإصدار التقارير والإنجاز، ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد، بل تميز الحدث بتنظيم ندوة فكرية حملت اسم شهيد الإعتقال السياسي حسنة الولي، وتمحورت حول دور المجتمع المدني الصحراوي وتأثيره على المؤسسات الدولية كالإتحاد الأوربي، وخلال كل  محطة من المحطات هذه الفعاليات، أكد المشاركون أن إستغلال الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية على حساب مصالح الشعب الصحراوي هو إنتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي، كما طالبوا و بشدّة بتوقيف عمليات التنقيب عن النفط بالمياه الإقليمية للصحراء الغربية والتي تقوم بها  شركة كوسموس إنيرجي الأمريكية، وكذلك بضرورة الضغط لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة، ويرى مراقبون أن ماقامت به الجالية الصحراوية بالمملكة البلجيكية بالشراكة مع المرصد الدولي لحماية الثروات الطبيعية بالصحراء الغربية في ذكرى التاسعة والثلاثين لإعلان الدولة الصحراوية، شكل الإستثناء بكل المقاييس، عندما تحولت مراسيم الاحتفال بالأعياد الوطنية من شكلها الروتيني  العادي، الى ممارسة سياسية حقيقية تتمشى مع قيمة الحدث ومع تطورات المرحلة.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.