اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / الإفراج عن المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” بعد شهر كامــــل من الإضــــراب المفتـــوح عن الطعـــام.

الإفراج عن المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” بعد شهر كامــــل من الإضــــراب المفتـــوح عن الطعـــام.

أفرجت السلطات المغربية صباح يوم السبت في حدود الساعة التاسعة ( 09h00mn ) بتاريخ 21 ديسمبر / كانون أول 2013 عن المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” ( 35 سنة ) من ملحقة السجن بالطانطان / جنوب المغرب التابعة للسجن المحلي بمدينة تزنيت / المغرب.

و مباشرة بعد الإفراج عنها، نقلت ” فتيحة بوسحاب ” بطلب من عائلتها على متن سيارة الإسعاف في اتجاه المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بالمدينة من أجل الخضوع لفحوصات طبية عاجلة بسبب تدهور وضعها الصحي الناتج عن مضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام.

 و لا يعرف إلى حدود ما إن كانت إدارة المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بعد إجراء الفحوصات اللازمة على المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” ستقوم بالاحتفاظ بها داخل أحد أقسام المستشفى ، أم سيقوم الدكتور الذي سيشرف على علاجها بتركها تلتحق بمنزل عائلتها.

 و قد ظلت ” فتيحة بوسحاب ” طيلة فترة اعتقالها المحددة في شهر واحد سجنا نافذا مضربة عن الطعام، احتجاجا على اعتقالها التعسفي و متابعتها بتهمتي ” إهانة موظف عمومي أثناء مزاولته لمهامه ” و ” التظاهر الغير مرخص ” صرحت خلال محاكمتها أنها لم ترتكب إهانة ضد أي شخص، كما أنها اعتادت التظاهر سلميا رفقة عدد من النساء أمام مقر العمالة و بمقرات أخرى بدون ترخيص. 

و تعود وقائع توقيف المعتقلة الصحراوية  ” فتيحة بوسحاب ” إلى تاريخ 21 نوفمبر / تشرين ثاني حينما قامت رفقة المواطنات ” حفيظة أهل خلو ” و ” الغالية الخراز ” و ” محيجيبة بكو ” و ” خلفو علي سالم ” بمحاولة التظاهر سلميا أمام مقر عمالة مدينة الطنطان / جنوب المغرب من أجل المطالبة بالحق في الشغل و في العيش الكريم.

لكن السلطات المغربية قامت بمنعهن من مواصلة اعتصامهن أمام المقر المذكور، و الذي كان قد بدأ بتاريخ 19 نوفمبر / تشرين ثاني 2013 بعد أن قام رجل السلطة برتبة قائد المدعو ” نبيل براص ” رئيس الملحقة الإدارية الثانية رفقة بعض مساعديه بإرغامهن على مغادرة مكان الوقفة الاحتجاجية بمبرر عدم وجود ترخيص.  و لم يتوقف رجل السلطة المغربي عند هذا الحد، بل قام باتهام المواطنة الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” بالاعتداء عليه لفظيا، و هو ما أدى إلى توقيفها و تقديم شكوى كتابية ضدها لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمدينة الطنطان / جنوب المغرب، كانت كافية لمباشرة التحقيق معها و إحالتها على ملحقة السجن في انتظار محاكمتها.  و بالرغم من دخولها في إضراب مفتوح عن الطعام و احتجاج عائلتها على اعتقالها التعسفي و من نفيها للتهم المنسوبة إليها، فإن هيئة المحكمة الابتدائية قامت بمتابعتها بجنحة ” إهانة موظف عمومي أثناء مزاولته لمهامه ” و تبرئتها من جنحة ” التظاهر بدون ترخيص “، وذلك  بإدانتها بالسجن النافذ لمدة شهر واحد مع أدائها الصائر المحدد في 500 درهم مغربية.

و تبقى الإشارة أخيرا إلى أن مجموعة من مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و مجموعة من المواطنين و المعتقلين السياسيين الصحراويين السابقين كانوا في استقبال المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” أمام ملحقة السجن، الذي تمت محاصرته من قبل عناصر من الشرطة المغربية بزي رسمي و مدني تحت إشراف من عميد الشرطة ” عبد الجليل واعزيز “، الذي اعتدى جسديا و لفظيا على المعتقل السياسي الصحراوي السابق ” سعيد الوعبان ” بسبب محاولته و مجموعة من رفاقه الوصول إلى مقر المستشفى الإقليمي، حيث نقلت المعتقلة الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” بعد الإفراج عنها .

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الإنسان

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.