اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / مشروع قرار مقدم الى لجنة تصفية الاستعمار يدعو إلى الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من حقه.

مشروع قرار مقدم الى لجنة تصفية الاستعمار يدعو إلى الإسراع في تمكين الشعب الصحراوي من حقه.

تناقش لجنة تصفية الاستعمار مساء اليوم الخميس مشروع قرار يؤكد من جديد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية.

ويجدد القرار المذكور على حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال وفقا للمبادئ الواردة في ميثاق الأمم المتحدة وفي قرار الجمعية العامة 1514 (د – 15) المؤرخ 14 كانون الأول/ديسمبر 1960 المتضمن إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة.

وفي هذا السياق  دعت  العديد من دول الأمم المتحدة إلى ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره ، خلال مداخلات  مندوبيها في الأمم المتحدة أمام لجنة تصفية الاستعمار ،وحث المتدخلون دولة الاحتلال المغربية الانصياع إلى قرارات الأمم المتحدة المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .
 
فقد أكد  مندوب جمهورية زمبابوي “إن نصرة الشعب الصحراوي ضد الاستعمار المغربي هي نصرة للإنسانية جمعاء”، داعيا  في كلمته  ” الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها كاملة تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.
 
وأضاف المندوب قائلا ” لا يمكن للصحراء الغربية أن تظل تحت الاستعمار لذا ندعوا إلى مواصلة المفاوضات وخلق كافة الظروف الملائمة ليتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير”.
 
ومن جهتها فقد أكد مندوب جمهورية بوتسوانا أن استمرار احتلال الصحراء الغربية يعد جريمة شنيعة لا ينبغي للمجتمع الدولي السكوت عنها.
وقال الدبلوماسي  البوتسواني ” أننا كأفارقة نشعر بالخزي والعار إزاء استمرار استعمار بلد افريقي وهو الصحراء الغربية”.
 
وأكد المندوب البوتيسواني انه من المؤسف في وقت تحتفل فيه الأمم المتحدة بالذكرى السبعين لتأسيسها ان نرى شعوبا لازالت ترزح تحت نير الاستعمار وفي مقدمتها الشعب الصحراوي الذي يجب ان تعطى له فرصة تقرير المصير”.

ودعا مندوب بوتسوانا المغرب الى الالتزام بالقرارات الدولية والسماح بإجراء استفتاء لتقرير المصير يتمكن من خلاله الشعب الصحراوي من التعبير عن تطلعاته
.
وأكدت جمهورية نيكاراغوا  “تضامنها التام مع كفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال.
 
وعبرت  مندوبتها  في الأمم المتحدة في كلمتها عن  ” اسفها  لعدم تمكن الشعب الصحراوي  من ممارسة حقه في تقرير المصيربعد مرور أكثر من أربعين عاما “.
 
ودعت الدبلوماسية “الأمين العام للأمم المتحدة الى الوفاء بالتزامه لزيارة المنطقة وتقديم تقرير حول نتائج زيارته”.
 
وأكدت نيكاراغوا “انه آن الأوان لإيجاد حل للنزاع في الصحراء الغربية داعية الى تحقيق نتائج إيجابية في المفاوضات بين المغرب والجمهورية الصحراوية بما يضمن للشعب الصحراوي حقوقه المشروعة في الحرية والاستقلال”.
 
 
ودعت كوستاريكا الأمم المتحدة  الى تنظيم استفتاء لتقرير المصير بالصحراء الغربية مؤكدة التزامها بدعم نضال الشعب الصحراوي.
 
وأكد مندوبها في مداخلته” دعم بلاده للجهود المبذولة لحل القضية الصحراوية بما يتماشى وأحكام القانون الدولي لاسيما المتعلقة بعملية انهاء الاستعمار من الاقليم.
 
وابرز الدبلوماسي الكوستاريكي ”  أهمية قرار الجمعية العامة 1415 في تمكين الشعوب من ممارسة حقها في تقرير المصير عن طريق استفتاء يضمن خيارات الاستقلال او الانضمام”.
 
وأكد أن بلاده “تقدر عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (مينورسو) وتدعو الي مواصلة الوفاء بولايتها؛ ومع ذلك فان كوستاريكا تواصل التأكيد على ضرورة أن تشمل ولاية المينورسو رصد ومراقبة حقوق الإنسان، سواء في الصحراء الغربية او في مخيمات اللاجئين الصحراويين.
 
أما دولة السلفادور فقد أكد مندوبها” انها تولي أهمية بالغة للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لحل القضية الصحراوية”.
 
وشدد المندوب الدائم لسلفادور” على ضرورة ضمان حقوق الشعب الصحراوي الأساسية وفي مقدمتها حق تقرير المصير”.
وأكد الدبلوماسي السلفادوري “دعم بلاده للجهود التي يقوم بها المبعوث الشخصي للامين العام كريستوفر روس لايجاد حل للقضية الصحراوية، داعيا الى استئناف المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو
 
وأبرزت جمهورية جنوب إفريقيا “ان تحرير الصحراء الغربية من الاستعمار المغربي هي أولوية بالنسبة لكافة الأفارقة”.
وأكد نائب مندوب جنوب افريقيا ” ان قمة الاتحاد الإفريقي دعت الأمم المتحدة الى تحديد تاريخ لإجراء استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية”.

وقال ” أن نضال الشعب الصحراوي نضال مشروع من اجل الحرية وتقرير المصير وإنهاء الاستعمار”.
وتأسف الدبلوماسي الجنوب افريقي “لعدم تمكن الأمم المتحدة من حل القضية الصحراوية وإزالة الاستعمار من الصحراء الغربية وتمكين شعبها من ممارسة حقه في تقرير المصير”.

وذكر مندوب جنوب افريقيا “بالرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية سنة 1975 الذي خلص الى عدم وجود روابط سيادة بين المغرب والصحراء الغربية، وبالتالي فان تطبيق مبدأ تقرير المصير هو الحل.

وأكد الدبلوماسي الجنوب إفريقي “ان استمرار احتلال الصحراء الغربية يمثل انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة ويطعن في مصداقية هذه المنظمة”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.