الرئيسية / اخبار / الناشط “عبد العزيز براي” يتعرض للتعذيب الجسدي خلال اعتقاله الأخير رفقة 06 شبان صحراويين

الناشط “عبد العزيز براي” يتعرض للتعذيب الجسدي خلال اعتقاله الأخير رفقة 06 شبان صحراويين

كشفت مجموعة من الصور المسربة مؤخرا من السجن المحلي تورطة بالداخلة / الصحراء الغربية عن تعرض المدافع الصحراوي ” عبد العزيز براي ” للتعذيب الجسدي أثناء اعتقاله بتاريخ 29 سبتمبر / أيلول 2015 بحي لبيشات بالمدينة المذكورة من قبل عناصر الشرطة المغربية و قوات من لبلير تدخلوا ضد مجموعة من الشبان الصحراويين كانوا في صدد المشاركة في مظاهرة سلمية مطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي.

 و في إفادة ل ” عبد العزيز براي ” لعائلته أنه تعرض للتعذيب الجسدي بشكل وحشي و قاسي مباشرة بعد توقيفه بمكان الوقفة من طرف عناصر من الشرطة و قوات لبلير ، و هو ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة على مستوى الرأس و الظهر نقل على إثرها إلى المستشفى الإقليمي بمدينة الداخلة / الصحراء الغربية.

 و عوض أن يظل الضحية الصحراوي ” عبد العزيز براي ” يتلقى العلاجات الضرورية بقسم المستعجلات بالمستشفى نقل مباشرة و هو في حالة اعتقال إلى مخفر مفوضية الشرطة المغربية قبل أن يقدم رفقة 06 شبان صحراويين بتاريخ 01 أكتوبر / تشرين أول 2015 أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية و يمثل بنفس التاريخ رفقتهم أمام هيئة المحكمة، التي أصدرت في حقهم حكما قاسيا مدته 06 أشهر سجنا نافذا دون منحهم الفرصة لتعيين هيئة دفاعهم و الاتصال بعائلاتهم.

 كما أن وكيل الملك و رئيس هيئة المحكمة الابتدائية لم يقوما بإجراء خبرات طبية على المعتقلين السياسيين الصحراويين المتابعين في هذا الملف، كحالة المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ” عبد العزيز براي “، الذي و رغم مضي عدة أسابيع من اعتقاله لا زالت آثار التعذيب بادية على جسده و لا زال يشتكي من مضاعفاتها حسب ما أفادت به عائلته.   

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.