اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / هذا ما أكده المتدخلون في الندوة الدولية “حق النساء الصحراويات في المقاومة” بناميبيا…:

هذا ما أكده المتدخلون في الندوة الدولية “حق النساء الصحراويات في المقاومة” بناميبيا…:

 أجمع المتدخلون في الندوة الدولية ” حق النساء الصحراويات في المقاومة” التي انطلقت اليوم بالعاصمة الناميبية ويندهوك على مواقف الدعم والتأييد لنضال الشعب الصحراوي من أجل ممارسة حقه في الحرية وتقرير المصير.
 
وألحوا على ضرورة  استكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية عن طريق استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.
 
و في هذا الصدد قالت نائب وزيرة المرأة و رفاهية الطفل بحكومة جمهورية ناميبيا السيد ليسيا ويتبوي أن “مثل هذه المبادرة لدعم الكفاح المشروع للشعب الصحراوي ليس بالغريب على بلد مثل ناميبيا التي خاضت نفس الدرب في مكافحة الاستعمار الغاشم” ، مضيفة أن بلادها ستواصل الوقوف إلى جانب شعب الصحراء الغربية إلى أن يسترجع أرضه من الاحتلال المغربي.
 
و في نفس الاتجاه اعتبرت نائب وزير العدل الناميبي أن “إفريقيا التي تتطلع إلى بناء مستقبل الأجيال و بناء الدول في كنف الاستقرار و التنمية لازالت تعاني من بقايا الاستعمار  في الصحراء الغربية”، مذكرة بالمجهودات الدولية التي سعى المغرب إلى إفشالها بالتماطل و التعنت و عدم الامتثال للقرارات الدولية.
 
 و في ما يخص تدهور الوضع الإنساني في الجزء المحتل من الصحراء الغربية قالت نائب وزير العدل الناميبي انه “بات من المهم جدا حماية المواطنين الصحراويين العزل من بطش قوات الاحتلال المغربية”.
 
و نبهت السيدة ماريا باز مارتينيز المتضامنة الاسبانية و الناشطة في مجال حقوق الإنسان بخطر الالغام التي زرعها المغرب في الصحراء الغربية على سلامة المواطنين الصحراويين دون أي اكتراث للمسؤولية التاريخية و الأخلاقية، واصفة ذلك بالعمل الإجرامي.
 
 و أضافت السيدة ماريا مارتينيز أن وضعية حقوق الإنسان في المناطق  المحتلة في تدهور خطير الأمر الذي أقرت به حتى “المنظمات المغربية العاملة في مجال حقوق الإنسان”.
 
كما جددت رئيسة اتحاد النساء الانغوليات السيدة لوسيا انغليس دعوتها نساء العالم إلى التفاعل و بقوة مع كفاح المرأة الصحراوية من أجل الحرية والاستقلال، مؤكدة أن الشعب الانغولي سيبقى سندا قويا و دائما لنضال الشعب الصحراوي سيرا على عهد الآباء الأفارقة الأوائل.
 
و ختمت الأمينة العامة لمنظمة النساء الإفريقيات السيدة باتيما ناهارا  بالقول أن منظمتها تركز “على مواصلة الكفاح الشامل لاستكمال تصفية الاستعمال من القارة الإفريقية و هذا يعني مواصلة العمل و الكفاح حتى يرحل المغرب من تراب الجمهورية الصحراوية باعتبارها اخر مستعمرة بالقارة الإفريقية.

وكانت الندوة قد انطلقت صباح يوم أمس الاثنين بالعاصمة الناميبية ويندهوك أشغال الندوة الدولي ” حق النساء الصحراويات في المقاومة ” و استكمال تصفية الاستعمار من القارة الافريقية بمشاركة وطنية و دولية واسعة تضم الحركات و المنظمات النسائية العالمية معظمها إلى جانب أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بويندهوك و مندوبي وسائل الإعلام.

و تحضر الجمهورية الصحراوية في هذه الندوة بوفد رسمي هام يترأسه السيد امحمد خداد عضو الأمانة الوطنية المنسق الصحراوي مع المنورسو ممثلا لرئيس الجمهورية رفقة كل من، مريم السالك احمادة وزيرة التعليم و التربية، فاطمة المهدي الأمينة العامة لاتحاد النساء الصحراويات، محفوظة محمد رحال وزيرة الشؤون الاجتماعية و ترقية المرأة، الشابة سيني عضو المجلس الوطني الصحراوي، ماءالعينين الصديق السفير الصحراوي بناميبيا.

و شهدت مراسيم الافتتاح خطابات و مداخلات من هيئات و شخصيات وازنة بينها وزراء في حكومة جمهورية ناميبيا و قيادات الحركات النسائية لدول منطقة جنوب القارة و نواب بعدد من البرلمانات و لجان التضامن، أجمعت على ضرورة تعبئة كافة الموارد لإنهاء الاحتلال المغربي للصحراء الغربية و مراقبة حقوق الإنسان في الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، بالإضافة إلى توسيع دائرة التضامن مع كفاح النساء الصحراويات و تشجيعهن على مواصلة هذا الكفاح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.