اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / في اليوم 10 من إضرابها المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” تسقط مغمى عليها أمام هيئة المحكمة.

في اليوم 10 من إضرابها المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” تسقط مغمى عليها أمام هيئة المحكمة.

المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين  عن حقوق الإنسان.

مثلت للمرة الثانية على التوالي في حدود الساعة 02 و 30 دقيقة (14h30mn  ) بتاريخ 02 ديسمبر / كانون أول 2013 المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” الباالغة من العمر 35 سنة أمام هيئة المحكمة الابتدائية بمدينة الطانطان / جنوب المغرب ، و هي في اعتقال و مضربة عن الطعام لليوم العاشر، احتجاجا على اعتقالها التعسفي و التهم المنسوبة ضدها.

 و أهم ما ميز جلسة محاكمة المعتقة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” هو سقوطها أرضا مغمى عليها في حدود الساعة 03 و 15 دقيقة ( 15h15mn  ) و هي ماثلة أمام هيئة المحكمة متأثرة بالإضراب المفتوح عن الطعام الذي تخوضه منذ 22 نوفمبر / تشرين ثاني 2013 ، و هو ما استوجب على رئيس هيئة المحكمة توقيف المناقشة لمنح الفرصة لممثل النيابة العامة لاستدعاء رجال المطافئ لنقل المعتقلة إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بالمدينة المذكورة. 

و في حدود الساعة 05 و 30 دقيقة ( 17h30mn ) قررت هيئة المحكمة إرجاء مناقشة ملف القضية تحت رقم 201 / 13 إلى غاية 03 ديسمبر / كانون أول 2013 بعد تعذر حضور المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” مرة أخرى للمثول أمام هيئة المحكمة بسبب تدهور وضعها الصحي. 

و بالعودة إلى أطوار  المحاكمة ، فقد حضر لمؤازرة و مراقبة هذه المحاكمة مراقبتان أجنبيتان عن المجلس الأعلى لنقابة المحاماة الأسبان ” أنييسي كوباس  ” و ” مريا دولوري طرابيس ” و مجموعة من مناضلي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و هيئات حقوقية أخرى و نقابية و حزبية و صحافية محلية، كما حضر المحامي ” عبد الواحد لحرش ” عن هيئة المحاماة بأكادير كمؤازر و مدافع عن المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب “.

و بعد تأكد رئيس هيئة المحكمة من هوية المعتقلة ” فتيحة بوسحاب ” و حضورها في حالة اعتقال ، تقدم محامي الدفاع بدفعات شكلية تمحورت أساسا حول عدم منح الضمانات القانونية للمعتقلة كالحق في معرفة التهم و الحق في  التزام الصمت و تعيين محام أثناء إخضاعها للحراسة النظرية، مؤكدا على بطلان محاضر الضابطة القضائية و على غياب شروط و معايير المحاكمة العادلة.

و أعطى رئيس هيئة المحكمة بعد ذلك الكلمة لممثل النيابة العامة الذي اعتبر محاضر الضابطة القضائية قانونية و أن المعتقلة أثناء الحراسة النظرية منحت لها كافة الضمانات المنصوص عليها في قانون المسطرة الجنائية المغربي.، متشبثا بضرورة تطبيق القانون و معاقبة المعتقلة طبقا للتهم و فصول المتابعة.

ليقرر رئيس هيئة المحكمة ضم الدفعات الشكلية للجوهر إلى حين المداولة في الحكم المقرر أن يصدر في نهاية جلسة المحاكمة. 

و نادى رئيس هيئة المحكمة على المعتقلة السياسية الصحراوية  ” فتيحة بوسحاب “، موجها إليها التهم التي تتابع تتابع من أجلها من طرف النيابة العامة و المحددة في ” إهانة موظف أثناء تأدية مهامه ” و ” التظاهر الغير مرخص ” في إشارة إلى الوقفة الاحتجاجية السلمية التي شاركت فيها المعتقلة إلى جانب مجموعة من النساء ابتداء من تاريخ 19 إلى 21 نوفمبر / تشرين ثاني 2013 أمام مقر عمالة مدينة الطنطان / جنوب المغرب.

و نفت المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” كل التهم الموجهة ضدها ، معتبرة أن اعتقالها جاء بعد 04 سنوات من النضال السلمي للمطالبة بحقها في الشغل و العيش الكريم، و أنها أثناء تواجدها رهن الحراسة النظرية لدى الشرطة القضائية لم تخبر بالتهمة الموجهة ضدها و وقعت على محاضر الضابطة القضائية دون منحها فرصة الإطلاع عليها أو قراءتها بعد أن قام ضباط الشرطة بأمرها على توقيع ورقتين: الأولى متعلقة بمطلبها في الشغل و تحسين ظروفها المعيشية و الثانية متعلقة بخضوعها للحراسة النظرية.

و قبل أن يعطي رئيس المحكمة الكلمة لمحامي الدفاع للمرافعة في الجوهر ، أمر المعتقلة  ” فتيحة بوسحاب ” على الجلوس في مكان معين في قاعة الجلسات ، ليفاجئ الجميع بسقوطها أرضا مغمى عليها متأثرة بمضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام الذي تخوضه منذ قرار وكيل الملك الداعي إلى إحالتها على السجن المحلي.

 و أدى هذا السقوط إلى حدوث صراخ شديد صادر من عائلة المعتقلة و بعض الحضور ، و هو ما جعل هيئة المحكمة تنسحب من قاعة الجلسات قبل أن تتصل النيابة العامة برجال المطافئ، الذين نقلوا المعتقلة الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني قصد العلاج. 

و في حدود الساعة 04 و 10 دقائق ( 16h10mn ) عادت هيئة المحكمة إلى قاعة الجلسات من أجل استئناف المحاكمة مجددا بعد انتظار دام حوالي ساعة للتأكد من ما إذا كانت الوضعية الصحية للمعتقلة تسمح إلى عودتها للمثول مجددا أمام هيئة المحكمة.

 و في هذا الإطار و بعد استحالة حضور المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب ” تقدم المحامي ”  عبد الواحد لحرش ” الذي يؤازرها بملتمس يدعو إلى إلغاء متابعة المعتقلة و هي في حالة اعتقال ، أي بتمتيعها بالسراح المؤقت نظرا لظروفها الصحية الصعبة التي أدت إلى سقوطها أمام هيئة المحكمة بسبب المضاعفات الخطير للإضراب المفتوح عن الطعام.  

 و في المقابل قام ممثل النيابة العامة لما أعطيت له الكلمة من طرف رئيس هيئة المحكمة برفض ملتمس السراح المؤقت، الذي كان قد رفضه في الجلسة السابقة.

و على هذا الأساس و بعد أن صرح رئيس هيئة المحكمة بعدم توصل الهيئة إلى حدود الآن بأي تقرير بكشف عن الوضعية الصحية للمعتقلة، قرر رفع الجلسة للتداول في ملتمس السراح المؤقت الذي تقدم به محامي دفاع المعتقلة السياسية الصحراوية ” فتيحة بوسحاب “.

وبعد حوالي ساعة من المداولات قررت هيئة المحكمة الابتدائية بالإبقاء على متابعة المعتقلة في حالة اعتقال ، و ذلك برفضها للسراح المؤقت مع إرجاء مناقشة ملف القضية إلى يوم الثلاثاء بتاريخ 03 ديسمبر / كانون أول 2013 .

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.