الرئيسية / اخبار / اعتصام أمام الجمعية الوطنية الفرنسية للمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين الصحراويين.

اعتصام أمام الجمعية الوطنية الفرنسية للمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين الصحراويين.


نظم مناضلون من أجل حقوق الإنسان و مناهضون للاستعمار اليوم الأربعاء اعتصاما أمام الجمعية الوطنية الفرنسية للمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين الصحراويين و احترام “الحريات الأساسية” في الأراضي الصحراوية.   و هتف المتظاهرون الذين رفعوا العلم الصحراوي و حمل البعض منهم صورا لسجناء سياسيين، بخاصة مجموعة اكديم ايزيك الذين يقبعون بسجن سلا قرب الرباط بعد أن صدرت في حقهم أحكام ثقيلة، بشعارات منددة ب”تواطؤ” فرنسا مع المغرب و “انضمامها الأعمى لأطروحة المغرب حول الحكم الذاتي في الصحراء الغربية المحتلة”.

   و من أهم الشعارات التي رددها المحتجون الذين لبوا نداء لجمعية الصحراويين بفرنسا “المغرب قاتل فرنسا متواطئة” و “حل وحيد وقف الاحتلال”.

   و بعد أن ذكروا بأن جمعيات دولية لحقوق الإنسان (منظمة العفو الدولية “أمنستي أنترناشيونل” و “هيومن رايتس واتش” و “فرونت لاين” و مؤسسة كندي …الخ) ينددون باستمرار “تفاقم” انتهاكات حقوق في الأراضي المحتلة، طالب المتظاهرون بإرساء “آلية دولية مستقلة و دائمة” لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

  و حسب الناشطة في جمعية الصحراويين بفرنسا أميناتو مبارك، فان اختيار يوم الأربعاء لتنظيم هذا التجمع لم يأت وليد الصدفة بل لأنه كما قالت هو يوم اجتماع كافة المجموعات البرلمانية بالجمعية.   و أوضحت الناشطة الصحراوية امينتو في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، “نحن هنا اليوم للترحم على ضحايا تفكيك مخيم اكديم ايزيك من قبل القوات المغربية في 8 نوفمبر 2010 باستعمال القوة العسكرية و إبلاغ هؤلاء النواب بأن الجالية الصحراوية بفرنسا تطالبهم باتخاذ موقف صريح إزاء المسألة الصحراوية”.

  و من جهته أشار أمين اللجنة من أجل احترام الحريات و حقوق الإنسان في الصحراء الغربية (كوريلسو) جان بول لو ماريك أن التجمع يرمي إلى إحياء الأحداث المأساوية لمخيم اكديم ايزيك لكن أيضا إلى “التأكيد على إرادة الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.

  و أوضح قائلا أن “تواجد اللجنة من أجل احترام الحريات و حقوق الإنسان في الصحراء الغربية في هذا التجمع هدفه التنديد بالحصار الذي يفرضه المغرب الذي لا زال يرفض تطبيق القانون الدولي و حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، و الذي يستمر في انتهاك حقوق الإنسان حتى خلال زيارات برلمانيين أو مسئولين دوليين” في إشارة إلى آخر جولة قام بها المبعوث الأممي كريستوفر روس الذي صادفت آخر زيارة له مظاهرات تعرضت لقمع عنيف في الأراضي المحتلة.   و بهذه المناسبة أعرب ذات المتحدث عن تنصيب “مجموعة دراسة” بالجمعية الفرنسية حول المسألة الصحراوية التي يتمثل الهدف منها “أساسا كما قال في إنذار حكومة (…) لا تقوم بأي خطوة نحو حل يقوم على القانون الدولي”.

  و للتذكير ففي أكتوبر 2010 غادر أكثر من 20.000 صحراوي مدينة العيون المحتلة لانشاء “مخيم الكرامة” باكديم ايزيك بهدف “الدفاع عن حقوقهم السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية”. في 8 نوفمبر قامت القوات المغربية بتفكيك المخيم و تم توقيف 22 مناضل لتتم إدانتهم في فيفري الماضي حيث صدرت في حقهم أحكام ثقيلة.   للإشارة، لإحياء الذكرى الثالثة لهذه الأحداث ضاعفت بعض الجمعيات تجمعاتها بفرنسا في الآونة الأخيرة ضم آخرها مئات المتظاهرين بساحة تروكاديرو بباريس للمطالبة “بإطلاق سراح” السجناء الصحراويين الذين يقبعون بالسجون المغربية “اللامشروط”.

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.