اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / منتــــ كينا : المشروع الوطني ليس للقبيلة أو العشيرة ولــن نسمح بممارستها بالمناطق المحتلة بإسم الجبهة (التسجيـل)

منتــــ كينا : المشروع الوطني ليس للقبيلة أو العشيرة ولــن نسمح بممارستها بالمناطق المحتلة بإسم الجبهة (التسجيـل)

أكدت  المناضلة الصحراوية خدجتو منت المختارولد أمحمد ميارة  الملقبة بمنت كينا عضوا الإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ومسؤولته على المستوى الإسباني وعضو في المكتب الجهوي في مركزية مدريد، خلال لقاء خاص ومفتوح مع مستمعي إذاعة ميزرات الإخبارية من العاصمة الإسبانية مدريد مساء أمس 07 نوفمبر :  أن المشروع الوطني ليس للقبيلة أو العشيرة ولن نسمح بممارستها بالمناطق المحتلة أو في أي مكان من ارض الوطن بإسم الجبهة الشعبية للتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ” .

وفي ذات السياق قالت الأخت منت كينا 
 أن قوة الصحراويين تكمن في وحدتهم التي سعت دولة الاحتلال المغربي في محاربتها و مايزال هذه الوحدة التي تتجسد في تلاحم الشعب الصحراوي مع بعضه البعض او بينه وبين القيادته الوطنية، ووجودها يساعد على تحقيق الاستقلال الوطني وضمان الطمأنينه بين كافة ابناء الوطن  باعتبار ان الشعب الصحراوي البطل يؤمن بواحديته ويؤمن بتعدده السياسي والاجتماعي والاقتصادي ولكن في اطار منظومة الوحدة الوطنية التي لا تفرق بين احد إلا على اساس احترام والتزام بمبادئ الجبهة الشعبية و الكفاءة والانجاز وما يقدمه للثورة من خدمات تدفعها الى تحقيق الانتصار على العدو المغربي  “.


و إلى ذلك قالت المناضلة الصحراوية خدجتو منت المختار خلال مخاطبتها الجمهور  أن دور المرأة الصحراوي في هذه الثورة العظيمة كان ولا يزال دورا محوريا في تعزيز بيئة الانتفاضة و بناء مؤسسات الدولة الصحراوية ، فتنامى دورها على المستوى الميداني؛ عبر رفع الوعي والتنظيم، والمشاركة في المظاهرات والاعتصامات، وتوزيع المناشير والبيانات،كما ساعدت في نشر التوعية بهدف استقطاب اكبر عدد ممكن من الكوادر النسوية للعمل في الاتحادات، واللجان المختلفة، بالإضافة إلى سياسة الحشد والتضامن مع النداءات المناهضة لسياسات الاحتلال القمعية، فقد لعبت الاتحادات النسوية دورا مهما في الوصول إلى الجهات الإعلامية، لخرق سياسة التعتيم الإعلامي التي انتهجتها قوات الاحتلال المغربي، فكانت المرأة الصحراوية من أوائل من استخدم أسلوب التعليم المنزلي؛ حرصا منها على استكمال تعليم الأطفال، وحثهم على متابعة علمهم كسلاح فعال في وجه الاحتلال المغربي وسياسته القمعية التوسعية، ومن جهة أخرى فقد تمتعت المرأة الصحراوية بدور مهم في الحفاظ على الأسرة من الانهيار النفسي والمعنوي في ظل القمع والترهيب و اللجوء“.

 هذا و أجابت المناضلة الصحراوية منت كينا عن أسئلة ساخنة ؟! متعلقه بالوضع الراهن بالمناطق المحتلة ومخيمات العزة والكرامة  وبعض السياسات الداخلية تجدونها في التسجيل  أسفله.


www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.