اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / معركة الصحراء الغربية عنوان حصري لبرنامج الصراع براديوا السويد.
roos-202-620x302

معركة الصحراء الغربية عنوان حصري لبرنامج الصراع براديوا السويد.

اعد الاسبوع الفارط راديوا السويد في  برنامج الصراع  حلقة مطولة  حول الصحراء الغربية تحت عنوان معركة الصحراء الغربية تناولت بالتحليل والتفصيل اللخلفية التاريخية والوضعية للقضية الصحراء الغربية وملف الثراوت الطبيعة وماهو جدول الاعمال السياسي حول اعتراف السويد بالدولة الصحراوية ماهي مواقف السياسة الخارجية السويدية من ذلك، حيث  استضاف البرنامج، برلمانيين وسياسيين ودكاترة ومختصين فلقانون وصحفيين وكتاب سويدين ونشطاء حقوقيين وصحفيين من الصحراء الغربية.

ويبدأ البرنامج بالعودة الى الوراء، إلى ما يسمى المسيرة الخضراء في نوفمبر 1975. بعد اجتياح مئات الآلاف من المغاربة الى جانب الجيش المغربي، لحدود الصحراء الغربية  التي كانت مستمعمرة اسبانية في تلك الفترة،. وجبهة الباوليساوريوا التي كانت تطالب بإستقلال الصحراء الغربية التابعة لهم. على الرغم من أن الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية القاضي بأن المغرب ليس لديه الحق في المنطقة وان قضية الصحراء قضية تصية استعمار ، وبعد ذلك تطرقوا لسنوات  الكفاح المسلح أساسا بين جبهة البوليساريوا والمغرب.

 تناولوا بعد ذلك وقف اطلاق النار سنة 1991 تحت اشراف الامم المتحدة الامم المتحدة – في وقت ظل فيه الاحتلال المغربي يسيطر كامل الساحل الصحراء الغربية وجميع المدن الكبرى، في حين استقرت جبهة البوليساريو  في الجزء المحرر الصحراء الغربية، و مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف /الجزائر.  حيث كانت الغاية من مخطط التسوية الاممي هو الحسم في مستقبل الصحراء الغربية عن طريق  الاستفتاء الشعبي العام  الذي  سيقرر من خلاله الشعب الصحراوي مصيره . ولكن لم يتم احترام هذه الفكرة بسبب عرقلة المغرب لمجهودات ومساعي الامم المتحدة وتماطله في تطبيق الشرعية الدولية.                                            

وركز البرنامج اليوم على كبريات السياسية لمسار الصراع المتعلق أيضا بالشعب الصحراوي. “فالصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية تمارس عليهم فضاعات وانتهاكات سافرة لحقوق الإنسان من طرف الدولة المغربية . في وقت يعيش فيه سكان المخيمات اللاجئين الصحراويين بالجزائر في ظل ظروف صعبة وقاسية للغاية، بسبب قساوة الطبيعة والمناخ . بل في الأسابيع الأخيرة الماضية، دمرت السيول والأمطار الغزيرة المباني والبنى التحتية في المخيمات.

وبتعاون الراديوا السودي مع الصحفي الصحراوي احمد الساسي الذي اجرى اتصال مباشر مع الصحفي والمترجم الصحراوي ماء العينين لكحل الذي تطرق الى خطورة الوضع الانساني وما خلفته الفيضانات من خسائر مادية ومعنوية ناهيك عن تدير المدارس والمستشفيات والمنازل التي  تحتاج الى  هبة تضامنية ودعم المطلق من طرف المجتمع الدولي واعتبرها رسالة تنبيه تدق ناقوس الخطر للفت المجتمع الدولي و المؤسسات الدولية والمدنية لمعاناة الشعب الصحراوي التي عمرت ازيد من اربعين سنة بسب الاحتلال المغربي .

كما اشاد الصحفي ماء العينين لكحل بموقف الحكومة السودية الجريء اتجاه قضية الصحراء الغربية والاعتراف بها كدولة على غرار العديد من الدول بالاتحاد الافريقي وامريكا اللاتينية التي لها مواقف جد متقدمة من الدولة الصحراوية، معتبر الاعتراف بدولة فلسطين موقف متقدم وانها لو اعترفت بالجمهورية الصحراوي فهي ترسل رسالة واضحة للمغرب وللمنتظم الدولي برفض السويد للتماطل المغربي في القبول بالحل السلمي

واكد الناشطة الحقوقية  الصحراوية الشهيرة أمينتو حيدر رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين أن السويد يمكن أن تحدث فرقا حقيقيا وتسهم في التوصل إلى تسوية نهائية للصراع لحسم الصراع الذي استمر  الذي استمر لمدة 40 عاما. كما استحضرو شذرات من المحاضرة التي القتها الناشطة الحقوقية الصحراوية امنتو حيدار عن وضعية حقوق الانسان بالصحراء الغربية التي تعبر فيها عن احساسها تشعر بالحرية والامان بتوجدها في السويد “.

كما اضافت “ان الصحراويين كان سعداء  بقرار البرلمان السويدي القاضي بالاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية سنة 2012، وستكون السويد اول دولة تعترف بالدولة الصحراوية بالاتحاد الاوربي وهي دولة محترمة ربما تحضى بمقعد في الامم المتحدة بل ستحفز دول اخرى في اوربا على الاعتراف وهذا سياهم بشكل او اخر  في ايجاد حل نهائي لقضية الصحراء الغربية . معبرة عن استيائها للعرقلة المغرب القانون الدولي و مساعي الامم المحدة والشرعية الدولية في حل النزاع التي لفرنسا يد كبيرة ايضا في ذلك”.                                                                                 

كما اكد  Kenneth G Forslund ممثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي بالبرلمان و رئيس لجنة الشؤون الخارجية، موقفه الحزبي من قضية الصحراء الغربية العادلة ضرورة الاعتراف بالدولة الصحراوية هو مبدأ وموقف ثابت للحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي اشتغل لسنوات على ذلك،  وان شهر فبراير القادم سيكون شهر حاسم في مسألة الاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية  

واستضاف استديوا راديوا السويد، كل من :

المحام المشهور والمستشار القانوني السابق في الأمم المتحدة هانس كوريل ، الذي اعتبر قضية الصحراء الغربية تصفية استعمار وهي اخر مستعمرة في افريقيا وان الوضعية السياسية جد معقدة الان  ومجلس الامن الدولي والامم المتحدة فشل فشلا ذريع في انهاء الاستعمار من الصحراء الغربية، اكد ان المغرب اذا ما استمترت أنشطة التنقيب والاستغلال في تجاهل لمصالح ورغبات شعب الصحراء الغربية، فإنها ستكون في خرق لمبادئ القانون الدولي المطبق على الأنشطة ذات الصلة بالثروات الطبيعية في الأقاليم غير المسيرة ذاتيا.

Lars Schmidt ، الصحفي سافر عدة مرات الى الصحراء الغربية والذي الف كتاب المناطق الصامتة، الذي قال ان هناك سببان رئيسيان جعلا المغرب يحتل الصحراء الغربية الموقع الاستراتيجي للصحراء الغربية واطماع العائلة المالكة بالصحراء الغربية والسبب الثاني هو الثروات التي تزخر بها المنطقة من فوسفاط وبترول وغاز ناهيك الثروة السمكية الهائلة التي تستغل في عدة ميادين وتسغل زيوتها في تصنيع الادوية والفتاميينات مثل الاوميكا ثلاثة….

كما اكد على ان فرنسا تساعد المغرب نظرا للعلاقات الاستعماري والعلاقات القوية مع الاسرة الحاكمة بالمغرب حيث يعتبر المغرب اكبر مساحات للاستثمار الشركات الفرنسية التي تعود عليا بالمليارات ويعتبر المغرب شريك متقدم للدولة الجنوب جنوب باوربا

وUlf Bjereld ، أستاذ العلوم السياسية وقيادي في الحزب  المسيحي الاشتراكي الديمقراطي، Ulla Gudmundson ، الرئيس السابق للبحوث في وزارة الخارجية، اليوم كاتبة مستقلة ومحلل السياسة الخارجية السودية.

كما تخلل هذا البرنامج مقطع لأغنية الشهيدة ايقونة الفن الصحراوي مريم منت الحسان ترجموا مضامين الاغنية الى اللغة السويدية حتى تصل الى ذان المستمعين التي  تعبر عن  الحصار الاعلامي الذي تعرفه مدينة العيون من جهة و للتضامن مع معانات الشعب الصحراوي بالحزء المحتل من الصحراء الغربية

وجدير بالذكر أنه كان من المقرر ان يبث  هذا البرنامج الاسبوعين الماضيين لكن بسبب الهجمات الإرهابية على  باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني تم تأجيلها الى غاية اليوم 28 نوفمبر. 09:03 P1.

اشرف على انتاج واعداد هذا البرنامج كل من الصحفي السويدي القدير ايفار إيكمان والصحفية السويدية التي سبق وان زارات مخيمات اللاجئين الصحراويين أنيا ساهلباري.

نقلاً عن الصحفي والناشط السياسي أحمد الساسي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*