اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / هذا ما أكدتـه الأمانـة الوطنيـة في دورتها الطارئــة

هذا ما أكدتـه الأمانـة الوطنيـة في دورتها الطارئــة

عقدت الأمانة الوطنية لجبهة البوليساريو يوم أمس الاثنين دورة طارئة تحت رئاسة رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة السيد محمد عبد العزيز ، تناولت الخلاصات المقدمة من طرف اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع عشر حول عملها ، وما له علاقة بأولويات برنامج العمل الوطني والقانون الأساسي للجبهة ودستور الجمهورية ، كما تناولت الدورة مشروع التقرير الأدبي الذي ستقدمه الأمانة الوطنية إلى المؤتمر.
 
وثمنت الأمانة الوطنية في بيان لها ، مجهودات اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر وسجلت بارتياح النتائج المسجلة من مراحل التحضير المنقضية بمشاركة شعبية شاملة ، ميزتها روح الجدية والمسؤولية والإصرار على استكمال مراحل هذا الاستحقاق الوطني، رغم الظروف المترتبة عن كارثة الفيضانات.
 
نص البيان :
 
الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
                    الأمانة الوطنية
التاريخ : 07 ديسمبر 2015
بيــــــــــــان
برئاسة الأخ محمد عبد العزيز، رئيس الجمهورية، الأمين العام للجبهة، عقدت الأمانة الوطنية دورة طارئة هذا الاثنين، 07 ديسمبر 2015، تناول جدول أعمالها، بالإضافة إلى آخر تطورات القضية الوطنية، الخلاصات المقدمة من طرف اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر الرابع عشر حول عملها، وبخاصة ما له علاقة بأولويات برنامج العمل الوطني والقانون الأساسي للجبهة ودستور الجمهورية. كما تناولت الدورة مشروع التقرير الأدبي الذي ستقدمه الأمانة الوطنية إلى المؤتمر.
 
الأمانة الوطنية ثمنت مجهودات اللجنة الوطنية التحضيرية للمؤتمر وسجلت بارتياح النتائج المسجلة من مراحل التحضير المنقضية، بمشاركة شعبية شاملة، ميزتها روح الجدية والمسؤولية والإصرار على استكمال مراحل هذا الاستحقاق الوطني، رغم الظروف المترتبة عن كارثة الفيضانات ، وحيت بهذا الخصوص جماهير وسلطات ولاية الداخلة على ما أبدته من استعداد وجاهزية في رفع التحدي واحتضان المؤتمر.
 
وحيت الأمانة الوطنية صمود الجماهير الصحراوية في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، وعبرت عن شديد الإدانة والاستنكار إزاء تنامي ممارسات القمع والتنكيل الوحشي بحق المدنين الصحراويين العزل، وخاصة بمناسبة الزيارة الاستفزازية التي قام بها ملك المعرب إلى مدينة العيون المحتلة.
 
وأدانت الأمانة الوطنية ما تعرض له المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك الداودي من اعتقال تعسفي مع أفراد عائلته، مروراً بتقديمه إلى المحاكمة العسكرية، وصولاً إلى حكم محكمة الاحتلال عليه بخمس سنوات سجناً نافذة، وطالبت بإطلاق سراحه فوراً، مع معتقلي أقديم إزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية.
 
وطالبت الأمانة الوطنية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته وممارسة الضغوط اللازمة على المملكة المغربية حتى تنهي سياساتها التوسعية وتتوقف عن عرقلة استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي، وبالتالي فرض تطبيق مقتضيات الشرعية الدولية، خدمة للأمن والاستقرار والسلام في المنطقة وفي العالم.
 
الأمانة الوطنية التي أشادت مجدداً بالهبة الوطنية والدولية لمواجهة آثار هذه الكارثة، أين قدم الشعب الصحراوي مثالاً رائعاً آخر على قدرته على تجاوز كل الصعاب، وإصراره على بلوغ أهدافه الوطنية المقدسة، ذكرت بأنه لا تزال هناك حاجة ماسة لمساعدة اللاجئين الصحراويين المتضررين منها. وتقدمت بهذا الخصوص بالشكر والعرفان إلى كل الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا مع الشعب الصحراوي خلال هذه الكارثة، وفي مقدمتهم الجزائر الشقيقة.
 
وصادقت الأمانة الوطنية على التقرير الأدبي الذي ستقدمه للمؤتمر الرابع عشر للجبهة، وعلى لائحة المشاركين في المؤتمر الذين تـُـعينهم الأمانة، بموجب القانون الأساسي للجبهة.
 
وتوجهت الأمانة الوطنية بندائها إلى جماهير الشعب الصحراوي، في كل مواقع تواجده، إلى التجنيد في هبة وطنية جديدة لإنجاح المؤتمر الرابع عشر للجبهة، لجعلها محطة كفاحية وطنية ناصعة أخرى، تقرب يوم النصر الموعود، في كنف التلاحم والوحدة والإجماع ورص الصفوف وأخذ جانب الحزم والحيطة والحذر في التصدي لمخططات ودسائس العدو، والمضي قدماً على عهد الشهداء ودرب الكفاح حتى استكمال سيادة الدولة الصحراوية على كامل ترابها الوطني.

الدولة الصحراوية المستقلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.