الرئيسية / آخر الأخبار / هذا ما أكده المرصد الصحراوي للطفل و المرأة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان…:

هذا ما أكده المرصد الصحراوي للطفل و المرأة في اليوم العالمي لحقوق الإنسان…:

يحتفل العالم بأسره باليوم العالمي لإعلان حقوق الإنسان في العاشر من كانون الأول/ديسمبر من كل سنةاليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتعود البداية الرسمية للاحتفال بيوم حقوق الإنسان إلى عام 1950، بعد ما أصدرت الجمعية العامة القرار 423 (د-5) الذي دعت فيه جميع الدول والمنظمات الدولية إلى اعتماد 10 كانون الأول/ديسمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي لحقوق الإنسان.وهو إعلان أسس لحرية الأفراد والجماعات بالتمتع بكافة الحقوق والحريات العامة والحياة الكريمة وإذا كانت معظم شعوب العالم تنعم بأرقى مستوى الحرية والكرامة فإن الشعب الصحراوي لازال يعاني حرمان من أبسط حقوق الإنسان وصارت حياته لتزداد إلا سوء يوما بعد يوم وذلك نتيجة استمرار الدولة المغربية في تمردها على القانون الدولي ودوسها على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وخاصة المادة الثانية منه التي تنص على أنه كل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر . أمام كل هذا والعالم يحتفل باليوم العالمي لإعلان حقوق الإنسان فإن المرصد الصحراوي للطفل والمرأة إذ يذكر المنتظم الدولي أن الدولة المغربية لا تزال تتمادى في ارتكاب انتهاكات جسيمة و خروقات سافرة لحقوق الإنسان اتجاه الشعب الصحراوي بإقليم الصحراء الغربية فإنه يعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي: · استنكاره لكافة أشكال التضييق على الحريات العامة وخنقها ومصادرة الحق في التجمع والتظاهر السلمي الذي تفرضه الدولة المغربية داخل إقليم الصحراء الغربية. · دعوتنا الأمم المتحدة في شخص أمينها العام السيد بان كي مون إلى ضرورة التدخل الفوري والعاجل لحمل الدولة المغربية على احترامها لحقوق الإنسان بالمنطقة وتطبيق مبدأ تقرير مصير شعب الصحراء الغربية طبقا للقرارات والمواثيق الدولي ذات الصلة. · دعوتنا المنظمات الحقوقية الإنسانية والصحافة الدولية إلى زيارة إقليم الصحراء الغربية وكسر الطوق الأمني والحصار العسكري والإعلامي عليها وفضح انتهاكات حقوق الإنسان داخلها. عن المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل و المرأة حرر بالعيون- الصحراء الغربية.

يحتفل العالم بأسره باليوم العالمي لإعلان حقوق الإنسان في العاشر من كانون الأول/ديسمبر من كل سنةاليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتعود البداية الرسمية للاحتفال بيوم حقوق الإنسان إلى عام 1950، بعد ما أصدرت الجمعية العامة القرار 423 (د-5) الذي دعت فيه جميع الدول والمنظمات الدولية إلى اعتماد 10 كانون الأول/ديسمبر من كل عام باعتباره اليوم العالمي لحقوق الإنسان.وهو إعلان أسس لحرية الأفراد والجماعات بالتمتع بكافة الحقوق والحريات العامة والحياة الكريمة وإذا كانت معظم شعوب العالم تنعم بأرقى مستوى الحرية والكرامة فإن الشعب الصحراوي لازال يعاني حرمان من أبسط حقوق الإنسان وصارت حياته لتزداد إلا سوء يوما بعد يوم وذلك نتيجة استمرار الدولة المغربية في تمردها على القانون الدولي ودوسها على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وخاصة المادة الثانية منه التي تنص على أنه  كل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر .

أمام كل هذا والعالم يحتفل باليوم العالمي لإعلان حقوق الإنسان فإن المرصد الصحراوي للطفل والمرأة إذ يذكر المنتظم الدولي أن الدولة المغربية لا تزال تتمادى في ارتكاب انتهاكات جسيمة و خروقات سافرة لحقوق الإنسان اتجاه الشعب الصحراوي بإقليم الصحراء الغربية فإنه يعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:

  • استنكاره لكافة أشكال التضييق على الحريات العامة وخنقها ومصادرة الحق في التجمع والتظاهر السلمي الذي تفرضه الدولة المغربية داخل إقليم الصحراء الغربية.

  • دعوتنا الأمم المتحدة في شخص أمينها العام السيد بان كي مون إلى ضرورة التدخل الفوري والعاجل لحمل الدولة المغربية على احترامها لحقوق الإنسان بالمنطقة وتطبيق مبدأ تقرير مصير شعب الصحراء الغربية  طبقا للقرارات والمواثيق الدولي ذات الصلة.

  • دعوتنا المنظمات الحقوقية الإنسانية والصحافة الدولية إلى زيارة إقليم الصحراء الغربية وكسر الطوق الأمني والحصار العسكري والإعلامي عليها وفضح انتهاكات حقوق الإنسان داخلها.

 

عن المكتب التنفيذي للمرصد الصحراوي للطفل و المرأة
حرر بالعيون- الصحراء الغربية
10 ديسمبر 2015

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.