اخر الاخبار
الرئيسية / آخر الأخبار / وثائق هامة : ميزرات تنفرد بنشر البيانات والتوصيات والرسائل التي خرج بها المؤتمر الـ14 للجبهة.

وثائق هامة : ميزرات تنفرد بنشر البيانات والتوصيات والرسائل التي خرج بها المؤتمر الـ14 للجبهة.

تنفرد شبكة ميزرات الإعلامية الإلكترونية بنشر البيانات والتوصيات والرسائل التي خرج بها المؤتمر الـ14 للجبهة حتى يطلع عليها الرأي العام الوطني :

التوصيــــــــات :

توصية حول الانتفاضة.

بسم الله الرحمان الرحيم”يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابرو ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون”صدق الله العظيم.
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, مؤتمر الشهيد الخليل سيدا محمد, المنعقد بولاية الداخلة في الفترة من 16الى20 ديسمبر2015 , تحت شعار” قوة, تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة, ليثمن عاليا ويقف بإجلال وإكبار أمام الانتصارات الباهرة التي حققتها الانتفاضة السلمية التي تسطر فصولها اليومية الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة من الصحراء العربية وفي الجنوب المغربي وفي المواقع الجامعية المغربية, انتصارات, من حجم مخيم اقديم ايزيك وما تلاه من معارك حقوقية ومظاهرات عارمة امتلأت بها شوارع مدن الصحراء الغربية المحتلة في مظاهرات 4ماي 2014 وغيرها من الملاحم والانتصارات التي أربكت حسابات المحتل المغربي وأسقطت رهاناته وأدخلته في صراع مباشر مع المنتظم الدولي وجمعيات حقوق الإنسان الدولية.
إن المؤتمر المنعقد في هذه الفترة المفصلية من كفاح الشعب الصحراوي ليؤكد إن الانتفاضة هي خياروطني من عديد الخيارات التي يمتلكها الشعب الصحراوي والكفيلة بفرض حقه المشروع في الحرية والاستقلال , مما يستوجب تأجيجها بقوة وتطوير أساليبها وتنويعها وضرورة توحيد جميع القوى وانصهارها في نضال سلمي عارم , متواصل , منظم , موحد, شجاع وجرئ وواعي بكل الرهانات والخطط التي تهدف إلى إضعاف الانتفاضة والحيلولة دون تحقيق أهدافها الوطنية.
إن المؤتمر ليضع في أولويات المرحلة المقبلة ضرورة تسخير الجهد الوطني للرفع من وتيرة إنتفاضة الاستقلال ومدها بكل المقومات الضرورية التي تكفل حمايتها وتنظيمها واستمراريتها وتأثيرها الفعال على العدو ووجوب مرافقتها سياسيا وإعلاميا ووجدانيا حتى تضيق الخناق على العدو من الداخل وتقلل من هامش مؤامراته.

توصية حول التكاثر.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية . مؤتمر الشهيد الخليل سيد أمحمد . المنعقد بولاية الداخلة ما بين 16 و20 ديسمبر 2015 , تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة وهو يقف في مداولاته عند عديد القضايا ذات الصلة بشعبنا ونموه وتطوره , فانه يشدد على قيمة العنصر البشري في كفاحنا ويعتبره من أهم العناصر الأساسية لديمومة وتنامي مجتمعنا , خاصة أمام ما يتعرض من محاولات طمس ومؤامرات وخطط ممنهجة لإبادته من طرف الاحتلال المغربي .
ونظرا لقيمة هذا الموضوع وحساسيته يصبح من الضروري وضع إستراتيجية تعنى بموضوع التكاثر وتشجيعه . ولتحقيق ذلك لا بد من توفير شروط أهمها :
– التحسيس والتحفيز الدائمان بأهمية التكاثر ومحاربة كل أنواع العراقيل التي تحول دونه , خاصة غلاء المهور والمباهاة في حفلات الزفاف .
– إيجاد خطة عملية دائمة تأخذ في الحسبان كل تصور أو تخطيط يعزز سياسة التكاثر بمجتمعنا .
– تحسين الإطار القانوني لحماية الأسرة ودعمها , لتلعب دورها في الإنجاب والتنشئة والتربية .
– محاربة الظواهر والتجاوزات السلبية وغير الشرعية مثل : لعلاكة , عدم تحمل مسؤولية النفقة .
– إن المؤتمر ليوصي كل أفراد شعبنا أينما كانوا بأهمية الموضوع , وضرورة وضعه كهدف يضمن ديمومة شعبنا .

توصية حول الشباب.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، وهو يقف بكل مسؤولية ووعي على الدور الطلائعي للشباب الصحراوي في كل مواقع الفعل الوطني ويستحضر قدرة الشباب على الإبداع والعطاء والتضحية والطموح اللامتناهي الذي يراهن عليه منذ الإرهاصات الأولى لكفاح شعبنا، فإنه يدعو الشباب إلى ضرورة المشاركة في الفعل الوطني داخل المجتمع وتقوية دوره في هياكل ومؤسسات الدولة.
المؤتمر وهو يقف على المخاطر المحيطة بالشباب الصحراوي مثل الاحباط الناتج عن جمود المسار السياسي للقضية الوطنية والتطرف الديني والفكري والمخدرات والجريمة المنظمة التي مصدرها الاحتلال المغربي، فإنه يوصي بتعزيز مشاركة الشباب في كافة المستويات من خلال تذليل جميع الصعاب التي تحول دون ذلك وتكريس الاستمرارية والتواصل بين الأجيال كأحد أهداف الجبهة الشعبية وتشجيع الكفاءات الشابة، وكذا تفعيل الآليات والبرامج الوطنية الموجهة للشباب على غرار الندوة الوطنية لسياسات الشباب والسعي في تنفيذ القرارات والتوصيات المنبثقة عنها.
إن المؤتمر في الوقت ذاته ليهيب بأبناء الشعب الصحراوي ليواصلوا تشبتهم بالوحدة الوطنية وتحمل مسؤولياتهم في معركة التحرير والبناء موظفين جميع طاقاتهم ومؤهلاتهم لصالح القضية الوطنية، كما يدعوهم إلى المزيد من اليقظة والحذر أمام مخططات الاحتلال الدنيئة وصيانة أنفسهم وقيمهم من الضياع ليكونوا دوما حاملي مشعل الحرية والاستقلال وخير خلف لخير سلف.

توصية حول المشاركة السياسية للمرأة.

لقد ظلت المرأة الصحراوية على مر العصور تحتل مكانة متميزة داخل المجتمع الصحراوي في فترات السلم والحرب, وجاءت الجبهة الشعبية كحركة تحريرية للدفع بالمرأة الصحراوية نحو آفاق جديدة للمشاركة السياسية النوعية من أجل حشد وتجنيد كافة الطاقات الوطنية في معركتنا المصيرية من أجل الحرية والاستقلال.
إن مكانة المرأة تتماشى, ليس فقط مع تقاليد وثقافة شعبنا, ولكن كذلك مع التوجه السياسي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب, ومع التزاماتها الدولية المترتبة عن عضوية بلادنا في الاتحاد الإفريقي علاقاتها بالعديد من المنظمات القارية والدولية التي تجمع على ضرورة التمكين السياسي والاقتصادي للمرأة وتعزيز مكانتها في الدولة والمجتمع.
إننا اليوم ونحن نمر بالذكرى الأربعين لإعلان دولتنا وبداية كفاحنا, مطالبون بنقلة نوعية جديدة لتشجيع المشاركة السياسية للمرأة من خلال الالتزام بتحديد سقف الثلث كحد أدنى لمشاركتها في كافة الهيئات الوطنية التي تتم عن طريق الانتخاب والتعيين, قبل الوصول إلى المناصفة كهدف نهائي وفاءًا لالتزاماتنا القارية.
لذا يوصي المؤتمرون كافة المؤسسات الوطنية والوزارات والمجالس والمنظمات الجماهيرية والهيئات القاعدية أن تعمل على تشجيع ترشح المرأة وانتخابها ودفعها لتحتل المكانة اللائقة بها في البناء السياسي والتنظيمي ببلادنا.
كما نوصي باعتماد سياسة التثقيف والتوعية والتربية السياسية للأطر وللجماهير الشعبية من خلال المناشير والندوات والحلقات الدراسية, وإحياء مدارس الأطر النسائية.
إن المؤتمر الرابع عشر, يؤكد على ضرورة تقوية وتعزيز التجربة الصحراوية المميزة القائمة على أساس تشجيع المرأة وترقية مكانتها المتقدمة داخل المجتمع وهيئات الدولة وأجهزة الحركة, إن هذا النموذج الرائع, مكننا من الرفع من تجنيد طاقاتنا وتعزيز مكانتنا وتميزنا في المنطقة كنموذج يحتذى به في إشاعة مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وتوسيع المشاركة الشعبية.
توصية حول الوحدة الوطنية.
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، والذي ينعقد تزامنا مع الذكرى الأربعين لعيد الوحدة الوطنية المجيد، يدعو كافة أبناء الشعب الصحراوي الى التمسك بمبادئ الوحدة الوطنية ونبذ كافة أشكال التفرقة والقبلية.
لقد تأكد للشعب الصحراوي إن الوحدة الوطنية هي صمام أمانه وطوق نجاته نحو تحقيق الدولة الصحراوية وضمان استمرار بنائها على أسس العدالة والمساواة.
إن المؤتمر ليهيب بكل فئات شعبنا، كبارا وصغارا، نساء ورجالا أينما تواجدوا الى التمسك بالوحدة الوطنية والتصدي من خلالها لكل مخططات العدو الرامية للنيل من مكتسبات الشعب الصحراوي عبر سياسته الدنيئة فرق تسد.

توصية حول نبذ الإرهاب والمخدرات والجريمة المنظمة .
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، وهو يتدارس عديد القضايا والمواضيع ومجمل التحديات المتعلقة بكفاح شعبنا، يقف بكل وعي ومسؤولية على المخاطر الأمنية التي تحيط بنا إقليميا ودوليا وعلى رأسها الإرهاب والمخدرات وما يرتبط بهما من جريمة منظمة والتي تسبب عدم الاستقرار وتعيق التقدم والتنمية والرفاه لشعوب المنطقة والعالم.
إن المؤتمر يدين بشدة كل أشكال الإرهاب والمخدرات والجريمة المنظمة ويدعو إلى تضافر الجهود لمحاربة هذه الظواهر في إطار مقتضيات الشرعية الدولية مما يضمن تحقيق الطموحات المشروعة لشعوب المنطقة في التقدم والحرية تماشيا مع مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، كما يحذر من مغبة التورط في مثل هذه الأنشطة ويدعو النظام المغربي إلى الانصياع لإرادة شعوب المنطقة من خلال وقف سياسته الممنهجة الرامية إلى إغراق المنطقة بالمخدرات التي تغذي الجريمة المنظمة وتمول الجماعات الإرهابية.
و في هذا المقام نسجل بكل ارتياح التوجه العام لجبهة البوليساريو وما تبذله من جهود لمكافحة هذه الظواهر التي لا دين لها ولا ثقافة والمتنافية مع قيم ومبادئ الإنسانية، ونؤمن في الوقت ذاته بأن مواجهة هذه الظواهر الخطيرة والقضاء على أسبابها يتطلب جهودا مشتركة من قبل الجميع.
ويدعو المؤتمر أبناء الشعب الصحراوي أينما تواجدوا إلى نبذ وإدانة هذه الظواهر والمساهمة بشكل دائم في محاربتها بكل ما أوتوا من جهد مع اعتماد الحيطة والحذر تفاديا للتورط في مثل هذه الأعمال.

الرسائـــــــــــــــل :

رسالة المؤتمر إلى الاتحاد الأوروبي.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، يتوجه برسالة إلى الاتحاد الأوروبي بكل مكوناته التنفيذية والتشريعية والقضائية وإلى الشعوب الأوروبية وقواها السياسية والنقابية للفت انتباهها إلى بعض المعطيات الأساسية المتعلقة بالصحراء الغربية والتي يجب أن تحظى بالعناية والاهتمام الأوروبي.
وإذ نسجل قرار محكمة العدل الأوروبية ونتابع باهتمام الخطوات التي أعقبته وفي الوقت الذي ندين فيه نهب ثروات بلادنا والاستغلال اللاشرعي لمواردنا التي يظل الشعب الصحراوي هو المالك الحصري لها والسيد المطلق في كل ما يتعلق بها، فإننا في الوقت نفسه نعلن انفتاحنا وإرادتنا الصادقة في التعاون المسئول على أساس القانون والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.
إن إعلان الاتحاد الأوروبي عن نيته في التوصل إلى اتفاقية شراكة معمقة مع المغرب بعد حصوله على الوضع المتقدم لا يجب بأي حال من الأحوال أن تكون على حساب المبادئ والقيم الأوروبية التي من أجلها وعلى أساسها تم بناء الاتحاد الأوروبي ألا وهي الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون واحترام الشرعية الدولية.
إن الاتحاد الأوروبي كعنصر فاعل في المنتظم الدولي مسئول عن تطبيق قرارات الأمم المتحدة وخاصة تصفية الاستعمار واحترام حقوق الإنسان وخاصة الحق في تقرير المصير الذي هو مبدأ في ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
إن عوامل التاريخ ومنطق الجغرافيا تعطي الاتحاد الأوروبي مسؤولية إضافية فيما يتعلق بالمغرب العربي عموما والصحراء الغربية خصوصا، وهو ما يجعل من أوروبا تتقاسم مع الشعب الصحراوي الأضرار الناجمة عن هذا النزاع ويجعلها شريكا في المنافع والفوائد المترتبة عن تسويته، وعلى هذا الأساس فإننا ندعو أوروبا لمضاعفة جهودها واستخدام وزنها وعلاقاتها للوصول إلى تسوية ديمقراطية وشرعية لهذا النزاع الذي عمر طويلا.
إذا كانت عضوية اسبانيا في الاتحاد الأوروبي تجعلها مسؤولة عن الظلم التاريخي الذي لحق بالشعب الصحراوين فإن عضوية فرنسا تجعلها مسؤولة عن استمرار هذا الظلم عبر العراقيل التي تضعها أمام الحل العاجل لهذا النزاع.
إن وجود سياسة أوروبية جديدة متوازنة ومسؤولة خالية من الإرث الاستعماري وبعيدة عن سياسة المحاور مبنية على قيم أوروبا وصالحها الحقيقية من شأنها المساهمة في تسريع الحل وفتح آفاق جديدة للسلم والتعاون والشراكة.
إن غض الطرف عن الانتهاكات الجسيمة وغير المقبولة للاحتلال المغربي فيما يتعلق بحقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعية وعرقلة الجهود الأممية، يمس من مصداقية الاتحاد الأوروبي ويسيء لسمعته، بل يدعم استمرار الاحتلال المغربي في سياسته لعرقلة التوصل الى حل ينسجم مع القرارات الأممية ويحول دون تحقيق طموح شعوب المنطقة في التكامل والتنمية والتعاون التي تعد من أهداف سياسة الجوار الأوروبية.

رسالة إلى رئيس الحكومة الاسبانية.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، يتوجه إليكم بأسمى آيات التقدير والاحترام ويهنئكم على انتخابكم رئيسا للحكومة الاسبانية، ويذكركم من جديد بالمسؤوليات التاريخية والقانونية والأخلاقية لاسبانيا تجاه الشعب الصحراوي.
كما تعلمون فإن اسبانيا من خلال اتفاقية مدريد المشؤومة سنة 1975 قد تملصت من مسؤوليتها في تنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي وفتحت المجال أمام النظام المغربي لاحتلال الإقليم في انتهاك فاضح للشرعية الدولية، ورغم ذلك لا تزال اسبانيا الدولة المسؤولة عن مصير هذا الإقليم وهي حقيقة ما فتئت جميع قرارات المحاكم والاستشارات القانونية تؤكدها يوما بعد يوم.
السيد الرئيس،
إن استمرار معاناة الشعب الصحراوي في ظروف اللجوء القاسية وتعرضه بشكل ممنهج لانتهاكات حقوق الإنسان ونهب ثرواته من قبل الاحتلال المغربي أمام تعنت هذا الأخير هو نتاج ذلك الاتفاق المسؤول وهو ما يجعل جميع الحكومات الاسبانية المتعاقبة منذ 1975 تتحمل المسؤولية وهي حتما مسؤولية لا تسقط بالتقادم.
إن دخول اسبانيا منذ نهاية السبعينات في مسار التحول الديمقراطي والذي تعزز مؤخرا بقانون الذاكرة التاريخية واللفتة تجاه يهود السفارديم وغيرها، لا يمكن أن يكتمل إلا بمعالجة الظلم التاريخي الذي تسببت فيه للشعب الصحراوي والذي لا يزال يعيش تبعات ذلك السيئة إلى حد الساعة، والشعب الصحراوي الذي تربطه علاقات خاصة بالدولة والأمة الاسبانية قوامها التاريخ والثقافة واللغة يؤمن بإمكانية تصحيح أخطاء الماضي وفتح آفاق جديدة لمستقبل مشرق لأجيالنا المقبلة.
إن المؤتمر وهو يستحضر مسؤولية الحكومة الاسبانية التاريخية والقانونية والأخلاقية يدعوكم بمناسبة انتخابكم إلى تصحيح موقف الحكومة الاسبانية واتخاذ خطوة جريئة بإلغاء هذه الاتفاقية المشؤومة واتخاذ موقف قوي تأييدا لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال كي ينسجم مع موقف الشعوب الاسبانية والشرعية الدولية.
إن الحكومة الاسبانية مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بضرورة لعب دور ايجابي شجاع للمساهمة في احترام الشرعية الدولية والدفع باتجاه حل لهذا النزاع الذي طال أمده، من خلال الضغط على المملكة المغربية ومطالبتها باحترام حقوق الإنسان في المناطق المحتلة وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وعلى رأسهم معتقلو اكديم ايزيك ووقف نهب الثروات التي هي ملك حصري للشعب الصحراوي.
وإن المؤتمر ليدعوكم أيضا للامتثال لقرار محكمة العدل الأوروبية الصادر بتاريخ 10 ديسمبر 2015 والقاضي ببطلان اتفاقية التبادل التجاري للمنتوجات الزراعية والسمكية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب والذي يأتي انسجاما مع مقتضيات الشرعية الدولية، ونذكركم في هذا المقام بأن جبهة البوليساريو هي الجهة المخول لها تمثيل الشعب الصحراوي في أية اتفاقية أو نشاط لاستغلال الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي كما نص على ذلك القرار المذكور وغيره من قرارات الشرعية الدولية.
السيد الرئيس،
إن انتخابكم رئيسا للحكومة الاسبانية يشكل أمامكم فرصة تاريخية لاتخاذ القرار الشجاع والمناصب لمحو أخطاء الماضي والدفع بالمملكة المغربية للاذعان للشرعية الدولية وحل النزاع في الصحراء الغربية عبر تنظيم استفتاء ديمقراطي حر ونزيه يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره وهو ما من شأنه بكل تأكيد فتح آفاق أرحب للتنمية والاستقرار في المنطقة.

رسالة الى الرئيس الفرنسي.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية ، مؤتمر الشهيد الخليل سيدي أمحمد المنعقد في الفترة مابين 16 إلى 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة ، المنعقد تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة ، ليذكر بالدور التاريخي لفرنسا في إرساء مثل الديمقراطية و الحرية و الإخاء وهي قيم أساسية لخدمة الإنسانية في كل زمن خاصة عالم اليوم الذي أصبح قرية واحدة ترفض قانون الغاب و ما يترتب عنه من ظلم و اعتداء و انتهاكات سافرة لحقوق الإنسان.
فخامة الرئيس،
إن فرنسا لديها علاقات خاصة مع المنطقة المغاربية ، التي تعد الصحراء الغربية أحد مكوناتها وفقا للجغرافيا والحدود الموروثة عن الاستعمار ، وذلك ما يفرض عليها المراجعة العميقة لكيفية التعاطي وبشكل ايجابي مع النزاع الصحراوي ـ المغربي الذي طال أمده لأزيد من أربعة عقود ، النزاع عطل تقارب شعوب المنطقة ، وحال دون وحدتها واستفادتها من الاندماج الثقافي والاقتصادي والمساهمة في التنمية لنهضة وتطور وازدهار شعوب المنطقة.
فخامة الرئيس ،
كان لفرنسا دورا تاريخي في رسم حدود المنطقة ، وهي مسألة تدعوها لمراجعة موقفها بشكل موضوعي يتجاوز الانحياز لأحد طرفي النزاع ،أي المغرب الذي يحتل الصحراء الغربية ، الموجودة على رأس أجندة الأمم المتحدة كقضية تصفية استعمار منذ أوائل الستينيات إلى اليوم ، احتلال مارس أبشع صور التشريد والنفي والاعتقال التعسفي منذ 1975 إلى حد الساعة إذ حول المناطق المحتلة إلى زنزانة كبرى لقمع الحريات وممارسة شتى صنوف القمع الممنهج ،خاصة المظاهرات السلمية المطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. .
إننا نأمل من فرنسا أن تلعب دورا بناءا في إقناع المملكة المغربية لتذعن للشرعية الدولية والدفع نحو توسيع صلاحية المينورسو من اجل مراقبة فعلية لحقوق الإنسان في مناطقنا المحتلة بل والأكثر من هذا دفع المغرب إلى قبول تنظيم استفتاء يقرر بموجبه الشعب الصحراوي مصيره بكل حرية وديمقراطية .
لقد انتهجت الحكومات الفرنسية المتعاقبة خلال الأربعين سنة الماضية سياسة الانحياز الأعمى للأطروحة المغربية ، و اليوم حان موعد تقييم هذه السياسة و تصحيحها بشكل يتماشى مع سمعة فرنسا و مع مقتضيات الشرعية الدولية
ان الشعب الصحراوي يتطلع ليلتقي مع فرنسا على أساس الاحترام و التعاون و المصالح المشتركة و القانون الدولي.

فخامة الرئيس
الشعب الصحراوي وعلى غرار كافة شعوب المعمورة تأثر كثيرا لما تعرضت له فرنسا من هجمات إرهابية راح ضحيتها عشرات الفرنسيين في وقت يحارب العالم فيه كل أشكال الإرهاب العابر للحدود والذي لم تسلم منه فرنسا ، والشعب الصحراوي يندد بهذه الهجمات ويعتبرها عملا إجراميا تنبذه كل الشرائع والأديان بما فيه ديننا الإسلامي الذي يتبرأ من هذه الإعمال الإجرامية.

رسالة إلى جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

قال تعالى : * وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم . وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شئ في سبيل الله يوف إليكم وانتم لا تظلمون * صدق الله العظيم
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية . مؤتمر الشهيد الخليل سيد أمحمد . المنعقد بولاية الداخلة ما بين 16 و20 ديسمبر 2015 , تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة , ليستحضر وبكل فخر واعتزاز تلكم الملاحم البطولية التي أرخت لتاريخنا المعاصر وكتبت فصوله بدماء الأبطال وأطرت لشلالات من العطاء المتواصل , فظل جيش التحرير الشعبي الصحراوي ظلا ظليلا ودرعا واقيا للدولة الصحراوية , من هنا فان تضحياتكم الجسام أيها المقاتلون وشجاعتكم النادرة مثلما هي منارة للأجيال , فإنها تظل درسا لكل من تسول له نفسه النيل من هيبة شعبنا أو المساس من حرمة ترابه المقدس .
أيها المقاتلون الأشاوس : إن عجز الأمم المتحدة عن فرض الشرعية الدولية بالصحراء الغربية وتعنت العدو المغربي عبر خطاب التصعيد , وإنتاج العراقيل كلها عوامل تجعل من العودة إلى لغة السلاح أمرا محتملا في أي وقت , مما يجعل الجاهزية والاستعداد مطلبا حيويا ورهانا استراتيجيا وإجراء احترازيا تحسبا لتطورات المرحلة .

رسالة الى الرئيس الامريكي السيد باراك اوباما.

ان المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية ، مؤتمر الشهيد الخليل سيدي أمحمد المنعقد في الفترة مابين 16 الى 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة ، المنعقد تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة .ليحيكم ومن خلالكم كافة شعب الولايات المتحدة الأمريكية
ان المؤتمر يريد ان يذكر بالامال الواسعة التي عقدتها شعوب العالم على وصولكم الى سدة الحكم بالولايات المتحدة الأمريكية وهو أمر جعل كل الشعوب المظلومة تتوسم نقلة نوعية في موقف أمريكا تجاه العديد من القضايا و النزاعات عبر العالم ،و خاصة تجاه قضايا الحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان .
فخامة الرئيس لاتزال القضية الصحراوية ومنذ أكثر من أربعة عقود تحتل حيزا هاما على مستوى اجندة الامم المتحدة كقضية تصفية استعمار لم تجد السبيل الى الحل رغم التطور الكبير الذي شهدته المنظمة العالمية لا يزال الملف المؤلم حول تصفية الاستعمار مفتوحا في القارة الافريقية .
ان تمسك الأمم المتحدة والمنتظم الدولي بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير لهو دليل على عدالة قضيته وانسجامها مع كل المواثيق والأعراف الدولية .
ان المؤتمر ليستحضر موقف الولايات المتحدة الأمريكية الرافض دمج الصحراء الغربية ضمن اتفاقية التجارة الحرة المبرمة مع المملكة المغربية كما يثمن الموقف الانساني الأخيرة والمتمثل في المساعدات الإنسانية المقدمة للاجئين الصحراوين بعد الفيضانات الأخيرة ، الذي يضاف الى مجهودات حكومتكم المستمرة لتحسين و ضعية حقوق الانسان في الصحراء الغربية ، و كل ذالك يتماشى مع مكانة بلادكم و ريادتها و حجم تأثيرها في العالم .
السيد الرئيس .
ان المؤتمر ينبهكم إلى صعوبة الأوضاع في المدن المحتلة من الصحراء الغربية حيث يتعرض أبناء شعبنا لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ويتعرض الناشطون الحقوقيون إلى المتابعات والمضايقات والاعتقال وكل أصناف التعذيب والممارسات الحاطة بالكرامة الإنسانية .
ان المؤتمر ليدعوكم الى التدخل العاجل لدى المملكة المغربية كي تذعن للشرعية الدولية وللتعجيل بتطبيق استفتاء حر ونزيه يقرر بموجبه شعبنا حقه في تقرير المصير والاستقلال وإنهاء النزاع الذي طال قرابة أربعة عقود وإعطاء الفرصة للتكامل والتعاون .

رسالة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

السيد الرئيس،
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة البوليساريو ،مؤتمر الشهيد الخليل سيد امحمد المنعقد في الفترة الممتدة ما بين 16 إلى 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار :قوة ، تصميم و إرادة لفرض الاستقلال و السيادة ، يرفع لفخامتكم عالي آيات التقدير و الاحترام و من خلالكم إلى كل الشعب الموريتاني الشقيق ، أحزابا سياسية و مجتمعا مدنيا ، مثمنا خطواتكم الواثقة و مساعيكم الحثيثة من أجل دفع عجلة التنمية التطور ببلدكم ما من شأنه تمكنيه مكانا مرموقا إقليما و دوليا .
إن المؤتمر ليدرك تمام الإدراك الدور المحوري لموريتانيا في المنطقة و ما يمكن إن تساهم به في إرساء الأمن و الاستقرار بها ، مستحضرا المخاطر الأمنية التي تهدد منطقتنا مما يتطلب المزيد من تظافر الجهود و دعم التعاون المبني على أسس احترام الشرعية الدولية و حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال حتى يتمكن من المساهمة بشكل فعال في بناء مغرب عربي متكامل و منسجم و أمن يكفل لشعوبه حياة مزدهرة و متطورة .
إن ما يربط الشعبين الموريتاني و الصحراوي من علاقات و وشائج ضاربة في عمق التاريخ ، إضافة إلى مقومات الإسلام و العروبة ، يخول للبلدين أن يكونا الأكثر حرصا على وحدة شعوب المنطقة و تنسيق جهودها .
إن المؤتمر ليحيكم مجددا و من خلالكم الشعب الموريتاني الشقيق و يغتنم الفرصة لنؤكد لكم التضامن و الدعم القويين لمسيرتكم التنموية و جهودكم الحثيثة من اجل تحقيق الاستقرار و الأمن ببلدكم و بالمنطقة التي تحتاج إلى تظافر جهود أبنائها عبر التكامل المنشود.
رسالة الى السيد رئيس الاتحاد الإفريقي.
ان المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية ، مؤتمر الشهيد الخليل سيدي أمحمد المنعقد في الفترة مابين 16 الى 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة ، المنعقد تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة ليتوجه اليكم ومن خلالكم إلى كافة قادة وشعوب إفريقيا بأسمى آيات التقدير والاحترام مثمنا الدور البارز لكم في دعم القضية الصحراوية والمرافعة عنها في إطار واجباتكم تجاه تحرير القارة و تنميتها.
السيد الرئيس ،
لقد وقف المؤتمر على جهد الاتحاد الإفريقي حيال القضايا الإفريقية عامة و تجاه القضية الصحراوية كأخر قضية تصفية استعمار في القارة الإفريقية .
ان المؤتمر ليؤكد انشغال وقلق الشعب الصحراوي المكافح تجاه مناورات الاحتلال المغربي الهادفة الى عرقلة الحل النهائي للنزاع الصحراوي المغربي بما يتطلب المزيد من الفعل والتضامن الإفريقي لفرض حل ديمقراطي نهائي يسمح للجمهورية الصحراوية كعضو مؤسس بإستكمال سيادتها و يفتح المجال امام افاق التكامل و الإندماج في شمال القارة لمزاولة دورها الحقيقي من اجل نهضة إفريقيا تعمها الحرية و تنعم بالسلام و التقدم .
السيد الرئيس ان إفريقيا التي تخطو خطوات واعدة في سبيل الرقي والازدهار ، و محاربة الفقر والجهل والأوبئة القادرة على حماية شعوبها وأمنها واستقرارها انطلاقا من إدراكها العميق لحق تقرير المصير والاستقلال الوطني الضامن لحرية إفريقيا وتنميتها و ازدهارها .
ان المؤتمر يحي جهودكم وجهود الاتحاد الإفريقي في الدفاع عن القيم المشتركة للقارة الإفريقية، و يجدد العهد والالتزام لحمايتها انطلاقا من المصلحة العليا لإفريقيا. و في هذا الإطار يثمن عالياً تعين الإتحاد للرئيس الموزنبيقي السابق السيد جواكيم شيصانوا مبعوثاً خاصاً للصحراء الغربية من اجل الإسهام في الدفع بمبادرة السلام الإفريقية الأممية للتوصل إلى حل سلمي، عادل و دائم يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال .

رسالة إلى الشعب المغربي الشقيق.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية . مؤتمر الشهيد الخليل سيد أمحمد . المنعقد ت بولاية الداخلة ما بين 16 و20 ديسمبر 2015 , تحت شعار قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة ليتوجه بكل معاني الأخوة والجوار إلى كل أبناء وفئات الشعب المغربي الشقيق والى كافة أطيافه السياسية , داعيا الجميع للتبصر في أزيد من أربعين سنة من احتلال النظام المغربي للصحراء الغربية , ذلكم الاعتداء السافر الذي طال أرض شعب جار يقاسمكم الجوار والدين واللغة كسائر شعوب المنطقة .
أيها الأشقاء : إن أربعين سنة من عمر الاحتلال ليست بالسهلة , عانى خلالها الشعب الصحراوي كافة أنواع البطش من قنبلة ونفي وتشريد واختطاف واعتقال , فضلا عن أصناف العزلة والتهميش والاستنزاف الجشع للثروات الطبيعية في تناف للأعراف والمواثيق الدولية .
أيها الأشقاء : انه احتلال عطل التنمية في المغرب وشل إمكانياته الاقتصادية وعرقل بناء الاتحاد ألمغاربي كتكتل سياسي واقتصادي في المنطقة , بل وجه طاقات الشعب المغربي الشقيق إلى صراع خارج حدوده , وشكل هدرا لإمكانياته البشرية والمادية في نزاع مع الشعب الصحراوي المتمسك بحقه في تقرير المصير والاستقلال .
إن المؤتمر ليوجه هذا النداء إلى كافة فئات الشعب المغربي الشقيق والى قواه السياسية والجمعيات ومنظمات حقوق الإنسان والى المثقفين والإعلاميين داعيا إياهم إلى تحمل مسؤولياتهم التاريخية في ثني النظام المغربي عن سياسة التمادي والاحتلال ومضاعفات ذلك من انتهاكات لحقوق الإنسان بالصحراء الغربية المحتلة .
إن المؤتمر وهو يختتم إشغاله ليثمن المواقف الشجاعة لكل المنظمات والهيئات الحقوقية المغربية الداعمة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر حل يحترم إرادة هذا الشعب في الاختيار الحر ويفتح صفحة جديدة لمستقبل واعد ينشد الأمن والاستقرار والتنمية للشعبين الشقيقين المغربي والصحراوي .

رسالة إلى المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، وهو يختتم أشغاله بنجاح ليستحضر بكثير من الفخر والاعتزاز صمود وصبر ونضال كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال المغربي في مدن المحتلة وداخل المغرب.
أيها الأبطال
أنتم في السجون المغربية ليس بحكم تلك الملفات المفبركة والمحاكمات الصورية والأحكام الجائرة الصادرة في حقكم ولكن لكونكم مناضلين صحراويين رفضتم الخنوع لإرادة المحتل المغربي وحولتم محاكماته الجائرة إلى محاكمات تاريخية لجرائمه الشنيعة التي ارتكبها ويرتكبها ضد شعبنا منذ غزوه لأراضينا.
أيها الأبطال،
لقد كنتم ولازلتم حاضرين في قلوب ووجدان الشعب الصحراوي حيث شكلتم مبعث عزنا وافتخارنا ومصدر الهامنا ولذا ومن مؤتمرنا هذا نجدد لكم العهد الذي يجمعنا ومن أجله قدم الشعب الصحراوي الكثير من الشهداء وعان ويلات الاحتلال من ظلم وقهر واعتقالات وتعززونه اليوم بوجودكم في سجون العدو.
إن صمودكم البطولي في زنازين الاحتلال حوله ليصير السجين الحقيقي المدان دوليا والذي تمد صوبه أصابع الاتهام من طرف المنظمات والهيئات الحقوقية والبرلمانات العالمية فيما تحولتم أنتم إلى أبطال قضية وشهود إثبات لجرائم الاحتلال المغربي ضد شعبنا. إننا نتعهد أمامكم بمضاعفة الجهود لفك أسركم وإطلاق سراحكم دون قيد أو شرط لنلتق من جديد في خندق المعركة المتواصلة من اجل عزة وكرامته شعبنا إلى تمثلون قيمه مما أهلكم لحمل اللواء في قيادة الجماهير.

رسالة إلى حركة التضامن الدولية مع الشعب الصحراوي.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب , مؤتمر الشهيد الخليل سيدي امحمد المنعقد في الفترة ما بين 16 و 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة تحت شعار قوة، تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة، لا يفوته وهو يختتم أشغاله أن يوجه أسمى عبارات التقدير والاحترام إلى كل مكونات حركة التضامن الدولية مع كفاح الشعب الصحراوي عرفانا وتقديرا للعمل الجاد والمسؤول الذي تقوم به عبر كافة أقطار العالم للدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال والتخفيف من معاناة الشعب الصحراوي في اللجوء والمناطق المحتلة.
إن المؤتمر ليدعو الحركة التضامنية عبر العالم من أحزاب وجمعيات ومنظمات المجتمع المدني إلى تكثيف الجهود من أجل فك الحصار الإعلامي المفروض على المناطق المحتلة من قبل المحتل المغربين وتوسيع دائرة الادانة لهذا الأخير والضغط عليه من أجل الانصياع للشرعية الدولية والسماح بتنظيم استفتاء حر عادل ونزيه يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره بكل ديمقراطية.
كما لا يفوت المؤتمر أن يعبر عن آماله الكبيرة في حركة التضامن الدولية للضغط أكثر على الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها في حماية حقوق الإنسان الصحراوي إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، وإزالة جدار الذل المغربي الفاصل للصحراء الغربية ووقف النهب المستمر للثروات الطبيعية من قبل المحتل المغربي.

رسالة إلى فخامة عبد العزيز بوتفليقة, رئيس الجمهورية الجزائرية الشعبية الديمقراطية.

فخامة الرئيس:
إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة وهو ينهي أشغاله في هذه المرحلة المتميزة من كفاح الشعب الصحراوي, ليستحضر بالتقدير والعرفان, تلك المواقف الثابتة والشجاعة لثورة أول نوفمبر الرائدة, ليحيكم تحية الأبطال العظام, الذين قادوا الشعوب إلى ما تنعم به اليوم من رقي وتقدم وازدهار.
أخانا المجاهد العظيم,
إن موقف المؤازرة والتضامن الذي يتلقاه الشعب الصحراوي, من الجزائر قيادة وشعباً وجيشاً ومؤسسات و مجتمعا مدنياً وأحزابا, ومرافعته الشجاعة عن قضية شعبنا في المحافل الدولية, ليطرجم تشبث الأمة الجزائرية العظيمة, بمثل الحرية والديمقراطية والعدالة وغيرها من المثل السامية التي جاء بها بيان أول نوفمبر العظيم , وقبل ذلك عمقتها الثورات والمقاومات الشعبية المتواصلة ضد الغزو والظلم والاستعمار الفرنسي.
فخامة الرئيس:
أن المؤتمر, إذ يستحضر بإعجاب المكاسب العملاقة التي ما فتئت تضيفها جزائر العزة والكرامة تحت قيادتكم الرشيدة, ليهينكم على نجاحاتكم المتلاحقة التي مكنت الجزائر لتحتل المكانة السامية التي تليق بها بين الأمم.
وفي الأخير, إن المؤتمر يتمنى لكم موفور الصحة والعافية, وللجزائر ولشعبها البطل المزيد من الرقي والازدهار.

رسالة الى الامين العام للامم المتحدة السيد بان كيمون.

إن المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب المنعقد في الفترة مابين 16 ــ 20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة، بمخيمات اللاجئين الصحراويين، تحت شعار: تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة،
ليحيكم على مجهوداتكم الحثيثة وانتم ترأسون منظمة الأمم المتحدة سعيا للسلام والرقي لكافة شعوب المعمورة .
السيد اللامين العام :
منذ عام 1991 وبعد توقف إطلاق النار بين طرفي النزاع الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب والمملكة المغربية وصلت المينورسو كبعثة أممية لتنظيم استفتاء تقرير المصير إلا انه أمام تعنت الاحتلال المغربي ظل الاستفتاء مجرد حلم متعثر رغم ما تحقق من خطوات عملية و تعاون.
وعلى الرغم من دعم الجبهة للبعثة الأممية ، فأن دورها ظل دون استكمال المهمة خاصة أمام أوضاع حقوق الإنسان الخطيرة المترتبة عن سياسة القمع والتشريد المتصاعدة و الممنهجة من قبل الدولة المغربية خاصة المظاهرات والوقفات اليومية المنادية برحيل الاحتلال المغربي من الصحراء الغربية وفي ظل التصعيد المتواصل تبقى البعثة بعيدة عن أمال الشعب الصحراوي في حماية ومراقبة حقوق الإنسان إضافة لجوهر أوجودها المتمثل في تنظيم استفتاء لتقرير المصير .
السيد الأمين العام،
إن ما جاء في خطاب الملك المغربي في تاريخ السادس من نوفمبر الماضي ليعتبر تحديا كبيرا للمنظمة الأممية كونه يقطع الطريق أمام أي مبادرة من شأنها التعجيل بالحل الذي كنتم قد دعوتم إليه في أكثر من مناسبة ، و كلفكم به مجلس الامن و الجمعية العامة للأمم المتحدة
السيد الأمين العام،
إن زيارة الملك المغربي للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية تشكل اكبر تهديد للمساعي الأممية وتظهر التعنت المغربي حيال الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة الذي يصنف المناطق الصحراوية المحتلة إقليم لم يتمتع بعد بتصفية الاستعمار .
إن الشعب الصحراوي المكافح بقيادة جبهة لبوليساريو ليطالب بالوقف الفوري لنهب ثرواتنا الطبيعية كما يطالبكم بالتدخل العاجل من اجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراوين بالسجون المغربية مذكرا إياكم بأهمية الاحترام الكامل لإرادته التي تبقى القاعدة الأساس في حل النزاع .

البيان الختامــي :

انعقد المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ,مؤتمر الشهيد الخليل سيد امحمد في الفترة الممتدة بين 16 و20 ديسمبر 2015 بولاية الداخلة , تحت شعار ” قوة تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة” وسط حضور العديد من الوفود الصديقة الحكومية والحزبية وشخصيات وممثلين عن المجتمع المدني من إفريقيا ,أوروبا ,أسيا,أمريكا اللاتينية, والعالم العربي .
وخص المؤتمر بالتحية المشاركة المتميزة لوفد الجزائر الشقيقة كما حيا المشاركة المعتبرة للأحزاب والمجتمع المدني الموريتاني.
و شهد المؤتمر حضورا كبيرا لممثلين عن امتدادات الجسم الوطني الصحراوي في مخيمات العزة والكرامة ومن جيش التحرير الشعبي الصحراوي والمناطق المحتلة من الصحراء الغربية والمناطق المحررة والجاليات مما عكس التفاف كل الصحراويين وتشبثهم بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي وقائدة كفاحه من اجل التحرير والاستقلال.
ومثل انعقاد المؤتمر في آجاله المحددة بالداخلة , الولاية الأكثر تضررا جراء الفيضانات الكارثية التي اجتاحت مخيمات اللاجئين الصحراويين , شهر أكتوبر الماضي تحديا كبيرا أظهر من خلاله الصحراويون صور رائعة من التلاحم والتكافل والتضامن.
وناقش المؤتمر التقريرين الأدبي المالي اللذين قدمتهما الأمانة الوطنية للجبهة ,كما تناول بالدرس والتحليل مجموعة من الوثائق أعدتها اللجنة الوطنية التحضيرية كانت خلاصة للنقاش الوطني الذي امتد لعدة أشهر صب في الندوة الوطنية ثم المؤتمر.
وتميزت النقاشات التي شهدها المؤتمر في جلساته العامة ولجانه المتفرعة بحضور هام للمرأة والشباب وسط أجواء من الحرية والممارسة الديمقراطية التي تعتمدها الجبهة كاسلوب يساهم في إشراك المواطنين في نقاش الشأن الوطني الذي كان محل تمحيص وتدقيق شامل وقف من خلاله المؤتمرون على مناحي الضعف التي تعوق المسيرة النضالية لشعبنا وايجاد البدائل لمعالجتها وكذا كبريات الانجازات المحققة وسبل استثمارها وتنميتها باعتبارها تشكل رصيدا ثمينا يقوي عوامل الصمود والاستماتة في فرض حق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير والاستقلال.
وإذ وقف المؤتمر على الرصيد الهام من المكاسب التي يمتلكها شعبنا في جميع الميادين القتالية .التنظيمية .السياسية .الدبلوماسية .الإعلامية .الثقافية والاجتماعية فقد ثمن عاليا تكريس اجماع الشعب الصحراوي على تحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال وبناء دولة المؤسسات وتمسكه بعرى الوحدة الوطنية وتشبثه بالجبهة الشعبية ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الصحراوي ومعبرا عن إرادته وصانعا وحاضنا لمكاسبه وقائدة كفاحه الوطني.
وعبر المؤتمر عن اعتزازه بالمكاسب المحققة في الميدان الدبلوماسي وفشل المغرب الذريع في المساس من الوضعية القانونية للصحراء الغربية كقضية تصفية استعمار والتعاطف الدولي الكبير مع الجبهة الشعبية وتنامي العلاقات الدبلوماسية للدولة الصحراوية مع العديد من دول العالم وحضورها البارز على المستوى الإفريقي الذي ترجمته المواقف المتقدمة لهذا ا الاتحاد و دعمه واحتضانه للقضية باعتبار الصحراء الغربية أخر مستعمرة في إفريقيا.
لقد بات الاتحاد الإفريقي وهو شريك الأمم المتحدة في مسلسل السلام , داعما قويا للقضية الصحراوية وهو ما تجلى في العديد من المناسبات و تأكد في مؤتمرات القمة ودورات مجلس السلم والأمن الإفريقي وفي الاستشارة القانونية التي أصدرها الاتحاد وتعيينه للرئيس الموزمبيقي الأسبق السيد ” جواكيم شيصانو ” ممثلا خاصا لمتابعة الملف بالإضافة لمواقف برلمان عموم إفريقيا والدور الكبير الذي تلعبه مفوضية الاتحاد بكل هياكلها في تقديم الدعم السياسي والقانوني والإنساني للقضية الصحراوية.
واستقبل المؤتمر بارتياح التطورات الايجابية المحققة على الساحة الأوروبية على غرار قبول الحكومة السويسرية لإعلان الجبهة التزامها بتطبيق اتفاقيات جنيف لعام 1949, والموقف المعبر عنه في تقرير البرلمان الأوروبي الأخير حول حقوق الإنسان و الذي طالب فيه بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير وبإطلاق سراح كافة السجناء السياسيين الصحراويين لدى الدولة المغربية .
يضاف إلى ذلك الانتصار الكبير بإبعاده السياسية والقانونية والمتمثل في قرار محكمة العدل للاتحاد الأوروبي الصادر يوم 10 ديسمبر 2015 والقاضي ببطلان الاتفاقية التجارية حول المنتوجات الزراعية والسمكية المبرمة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب لكونه يطال بصفة غير شرعية أراضي الصحراء الغربية مما يتنافى والقانون الدولي. ويشدد المؤتمر على ضرورة حماية ثروات الصحراء الغربية من النهب الممنهج الذي تتعرض له على يد الاحتلال المغربي والشركات والدول المتورطة, مطالبا بوقف أي استغلال لا شرعي لهذه الثروات ومؤكدا ان الممثل الشرعي للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو تحتفظ بالحق القانوني في مقاضاة كل شخص طبيعي أو اعتباري يرتبط بعقود استكشاف أو استغلال أو تورط في سرقة هذه الثروات.
وفي هذا الإطار يناشد المؤتمر الاتحاد الأوروبي عدم الانصياع لمحاولات المغرب الالتفاف على القرار وعرقلة تطبيقه ويدعوه إلى المساهمة الايجابية في إيجاد حل عادل ونهائي لنزاع الصحراء الغربية والمشاركة الفعلية في عملية السلام الأممية.
وتدارس المؤتمر بإسهاب تطورات مسلسل السلام الاممي المتعلق بالصحراء الغربية الذي تعثر بسبب التعنت الواضح للطرف المغربي ورفضه استئناف المفاوضات المباشرة والجادة مع جبهة البوليساريو التي تدعو إليها الأمم المتحدة قصد إيجاد حل عادل ودائم يمر عبر استفتاء حر وديمقراطي يكفل حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال.
ويعتبر المؤتمر الزيارة المرتقبة للامين العام للأمم المتحدة السيد “بان كيمون ” إلى الصحراء الغربية وتكثيف الجهود المعلن عنها من قبل ممثله الشخصي السيد “كريستوفر روس” فرصة جديدة يجب اغتنامها من طرف الأمم المتحدة وبصفة خاصة أعضاء مجلس الأمن لضمان بلوغ مسلسل السلام الغاية التي وجد من اجلها ومن هذا المنطلق تعبر الجبهة الشعبية عن استعدادها للتجاوب البناء مع هذا المسعى .
وإذا كان المؤتمر يدعو الأمم المتحدة إلى استغلال هذه الفرصة فانه ينبه إلى أن مناورات المغرب واستخفافه بمقررات المنتظم الدولي مع تحديه السافر لمساعي الأمم المتحدة وخروقاته المتكررة لحقوق الإنسان كلها عوامل من شأنها إن تؤدي إلى انسداد أفق الحل السلمي ومن ثم التشكيك في جدوائية الاستمرار فيه مما ينذر بمآل خطير للأوضاع بما فيها العودة للحرب , الشيء الذي يستوجب من القيادة السياسية المنتخبة أعطاء أهمية بالغة وأولوية ملحة للجاهزية القتالية والحربية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي كرد مناسب لهذه الأوضاع الخطيرة التي يتحمل المغرب فيها كامل المسؤولية.
لقد اتضح جليا أن المغرب يمثل تهديدا حقيقيا للأمن والسلم في المنطقة والعالم من خلال سياسته التوسعية ضد الشعب الصحراوي والشعوب المجاورة وإغراقه للمنطقة بكميات هائلة من المخدرات التي تساهم بطرق مباشرة وغير مباشرة في تغذية عصابات الجريمة المنظمة والمجموعات الإرهابية .
إن المؤتمر وهو يحيي انتفاضة الاستقلال المباركة بالأرض المحتلة من الصحراء الغربية ومناطق جنوب المغرب يلفت انتباه المجتمع الدولي إلى الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان التي يرتكبها المحتل المغربي ضد الصحراويين العزل والتي طالت الشيوخ والنساء والأطفال وتعددت بين الاختطاف والتعذيب والقمع والاعتقال والاختفاء القسري والمقابر الجماعية والقتل ومداهمة المنازل وتخريب الممتلكات وقطع الأرزاق واستهداف الشباب الصحراوي وترويج المخدرات بين أوساطه. .
وإذ يدين المؤتمر كل هذه الانتهاكات والجرائم فإنه يجدد التأكيد على أهمية فتح إقليم الصحراء الغربية أمام المراقبين والصحافة الدولية وعلى الضرورة العاجلة لتوسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان وحمايتها والتقرير عنها.
ويناشد المؤتمر المنتظم الدولي بالضغط على المغرب من أجل إطلاق سراح كافة السجناء السياسيين الصحراويين مستنكرا الأحكام الجائرة التي أصدرتها محكمة عسكرية مغربية في حق معتقلي اقديم ايزيك الذين يقضون فترات سجنية تتراوح بين عشرين سنة والمؤبد خلافا لكل الأعراف والقوانين الدولية .
وينبه المؤتمر إلى خطورة جدار العار المغربي باعتباره جريمة في حق الإنسانية لما يترتب عنه من تشتيت للعائلات الصحراوية على جانبيه وما يشكله من خطر على الإنسان والحيوان والبيئة بسبب ملايين الألغام المنتشرة حوله والأسلاك الشائكة التي تحيط به مما يستوجب تفكيكه و إزالته.
إن المؤتمر إذ يشيد بالموقف التاريخي و المبدئي والشجاع للجزائر حكومة وشعبا تحت رئاسة المجاهد فخامة الرئيس “عبد العزيز بوتفليقة” والتي قدمت ولا تزال تقدم كافة أشكال الدعم اللامشروط للشعب الصحراوي في محنته الطويلة ليعبر عن أسمى آيات الشكر والامتنان والعرفان لبلد المليون ونصف المليون شهيد على هذا الموقف المبدئي الذي يعكس الوفاء الدائم لتاريخ الجزائر ومبادئ ثورة نوفمبر المجيدة.
ويعبر المؤتمر عن دعمه لكفاح الشعب الفلسطيني وتنديده بالقمع والممارسات الارهابية وبسياسة الاستيطان الاسرائيلى كما يساند قيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.
وهو يذكر الدولة الاسبانية بمسؤولياتها التاريخية والقانونية والأخلاقية القائمة اتجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وضرورة وضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي المترتبة عن عدم إيفائها بالتزاماتها وتوقيعها اتفاقية مدريد المشوؤمة سنة1975 فإن المؤتمر يطالب بالاسراع في تكوين لجنة من البرلمان الاسباني للتحقيق في ملابسات هذه الاتفاقية.
وفي ذات الوقت يثمن المؤتمر مواقف ودعم شعوب الدولة الإسبانية والمجتمع المدني الاسباني للقضية الصحراوية العادلة، كما يشيد عاليا بحركة التضامن في إفريقيا، في أوروبا وفي أمريكا اللاتينية، واسيا وفي أماكن أخرى من العالم على مرافقتها الدائمة للشعب الصحراوي ودعمه في كفاحه العادل من أجل الحرية وتقرير المصير.
ويجدد المؤتمر النداء للحكومة الفرنسية بالتخلي عن دعمها للمحتل المغربي في غزوه اللاشرعي لبلادنا والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ضد شعبنا وتشجيعها لعرقلة المغرب لمسار الجهود الأممية الرامية إلى إيجاد حل سلمي وعادل للنزاع في الصحراء الغربية.
ويطالب المؤتمر كل الصحراويين والصحراويات أين ما تواجدوا بالتحلي بروح اليقظة الكاملة، وتقوية الوحدة الوطنية كما يدعو القيادة المنتخبة إلى إعطاء أولوية للجاهزية القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي وتعزيز عوامل الصمود وتقوية الانتفاضة تحسبا لكل الاحتمالات.
المؤتمر يتقدم بالشكر الجزيل لجماهير وسلطات ولاية الداخلة على احتضانها للمؤتمر وللجنة الوطنية التحضيرية ولكافة الاجهزة الامنية من درك وشرطة وغيرها ولمجموعات الخدمات ووسائل الاعلام الوطنية والاجنبية وكل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني .
المؤتمر وفي ختام أشغاله صادق على القانون الأساسي للجبهة وبرنامج العمل الوطني وبعث بالعديد من الرسائل كما تبنى مجموعة من التوصيات وجدد الثقة في الاخ محمد عبد العزيز امينا عاما للجبهة وانتخب أمانة وطنية أدوا اليمين القانونية أمام المؤتمرين.

“الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
المؤتمر الرابع عشر
مؤتمر الشهيد الخليل سيد أمحمد
المنعقد في الفترة مابين 16 إلى 20 ديسمبر 2015
بولاية الداخلة, تحت شعار.: قوة, تصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.