الرئيسية / اخبار / الملك المغربي يقر بصعوبة الوضع في الصحراء الغربيـــــة وبوجـــــود اختـــــلالات في التعامـــــل مع هذه القضيـــــة.

الملك المغربي يقر بصعوبة الوضع في الصحراء الغربيـــــة وبوجـــــود اختـــــلالات في التعامـــــل مع هذه القضيـــــة.

أقر الملك محمد السادس، يوم الجمعة 11 اكتوبر، لدى افتتاحه للدورة الأولى من السنة التشريعية الثالثة من الولاية التشريعية التاسعة، بصعوبة الوضع في الصحراء، وقال الملك: “إن الوضع صعب، والأمور لم تحسم بعد، ومناورات خصوم وحدتنا الترابية لن تتوقف، مما قد يضع قضيتنا أمام تطورات حاسمة”، داعيا “الجميع، مرة أخرى، إلى التعبئة القوية واليقظة المستمرة، والتحرك الفعال، على الصعيدين الداخلي والخارجي، للتصدي لأعداء الوطن أينما كانوا، وللأساليب غير المشروعة التي ينهجونها”.

 
الملك، ومن خلال هذا الخطاب الذي بدا فيه حريصا على عدم انتقاد الحكومة بالحجم الذي انتقدت به في خطابي العرش وثورة الملك والشعب الأخيرين، حرص أيضا على الثناء على مؤسسة البرلمان باعتبارها “ذاكرة حية، شاهدة على المواقف الثابتة والنضالات الكبرى التي عرفتها بلادنا في سبيل السير قدما بمسارها السياسي التعددي”، معتبرا الولاية التشريعية الحالية، “ولاية تأسيسية، لوجوب إقرار جميع القوانين التنظيمية خلالها”.

أما مفاجأة الخطاب فهو الحيز الكبير الذي خصصه الملك للحديث عن مدينة الدار البيضاء، وما تشهده هذه المدينة من اختلالات رغم إمكاناتها المتعددة.

وحمل الملك مسؤولية أوضاع الدار البيضاء في قسمها الأكبر للمسؤولين الجماعيين، الغارقين في صراعات “عقيمة” بحسب الملك.

المصدر / لكم

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.