اخر الاخبار
الرئيسية / اخبار / كــــليميم تنتفض لاسـا الصامدة و القوات العمومية تقمــــع

كــــليميم تنتفض لاسـا الصامدة و القوات العمومية تقمــــع


في الجماهير تكمن المعجزات ومن المعاناة  تولد الحريات  هي دروس دابت الجماهير الصحراوية على ان تلقنها   مرارا لدولة الاحتلال  في مقارعة  يومية غير متكافئة  بين  سلاح القوة وقوة الارادة


فمنذ ما شهدته  مدينة اسا قلعة الصمود والتحدي منذ فجر يوم امس  الاثنين 23 سبتمبر 2013  من مواجهات بطولية بين الجماهير المنتفضة  وجحافل التتار المغربية التي لا تجيد سوى حرق الاخضر واليابس   اثناء اجتياحها  يوم امس لمدشر  لا يستنشق اهله من الصحراويين  سوى  نسائم الحرية و لا يختارون عن الكرامة بديلا


وهو ما سطروه يوم امس   في ملحمة  ستكتب  بمداد الفخر بتاريخ شعب  يابى  الاستسلام لجلاديه حين اختاروا ان يسقوا ترابهم بدمائهم الزكية في مواجهة  هذه العنجهية  وكان خير مثل ومثال  الشهيد رشيد المامون  الشين الذي اختار ان يكون قربانا بمحراب  الحرية   على ان يكون عبدا بمملكة  الرجعية


اهالي كليميم  لم تستسغ ان تهان كرامة الصحراويين وتراق دمائهم  وتنتهك حرماتهم   مجسدين بذلك وحدة الجسم ووحدة  الهدف   فكانت المسيرات السلمية والوقفات الاحتجاجية خير تعبير لما يعتصر النفوس من غضب  


فمنذ  شيوع نباء الهجوم على مدينة اسا الشماء   بداءت تحركات  مكثفة لتوحيد الجهود من اجل التعبير عن  الرفض و التنديد بما تقدم عليه زبانية الرباط من اعمال اجرامية   بتلك القلعة الثائرة  حيث شهد شارع الشهيد الوالي تنظيم  زوال يوم امس  وقفة سلمية معبرة عن رفض الاحتلال والتضامن مع الجماهير المنتفضة باسا الابية


 قوى الاحتلال لم تروقها  تلك اللحمة والاتحاد فما كان منها الا  ان استخدمت القوة  في محاولة يائسة لاسكات اي صوت حر مندد  بهمجيتهم  حيث  طاردت المحتجين بالازقة المحادية للشارع المذكور   والاعتداء على المارة   وفرض حصار وتطويق قمعي للاحياء ذي الغالبية من الساكنة الصحراوية كحي ميري والرجاء فالله وشارع الانتفاضة وشارع الشهيد الوالي  كل هذا  من اجل تسييد جو من الترهيب لثني  الجماهير عن اي فعل متضامن   غير ان ارادة الشعب الصحراوي  وجماهيره الابية  المنتفضة اقوى من عديد وعتاد  قوى الاحتلال   فكان الموعد بالتاسعة مساءا  بشارع الانتفاضة  حيث خرجت مسيرة  جماهيرية  منددة بتلك الهمجية ومطالبة بجلاء الاحتلال رغم التطويق القمعي المكثف 


الاجهزة القمعية بمختلف تلاوينها  لم تثوانى في التدخل وبشكل همجي دون سابق انذار ضد المسيرة السلمية     مطاردة المتظاهرين  بالازقة  المحاذية  واعتقال بعضهم  كما افاد شهود عيان من ضمنهم الاب المناضل الداودي امبارك الذي اكد اعتقال ثلاثة شبان صحراويين من امام منزله الذي  شهد تطويقا  هو الاخر وصل درجة التضييق على قاطنيه   لكونه بمحاذاة  مكان التدخل الهمجي ضدالمسيرة السلمية بشارع  الانتفاضة


 والجدير بالذكر  ان دولة الاحتلال  اقدمت على  استقدم  تعزيزات  قمعية جد  مكثفة  بالايام الماضية   شملت مختلف   الاجهزة القمعية  من درك  وشرطة وقوات مساعدة بل تعداها الى جلب  احدى وحدات الجيش المغربي  للمشاركة في قمع المحتجين مما يثبت النية المبيتة  لارتكاب هذه الفظاعات  التي شهدها مدشر اسا   الذي  حول الى مدينة منكوبة يحاصرها الجيش المغربي و تعيث  بها  الاجهزة القمعية فسادا


المرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان

www.radiomaizirat.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.