الرئيسية / آخر الأخبار / رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة يترأس إجتماعاً هاماً لهيئة أركان جيش التحرير الشعبي.

رئيس الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة يترأس إجتماعاً هاماً لهيئة أركان جيش التحرير الشعبي.

ترأس صباح اليوم الأحد رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد محمد عبد العزيز ، اجتماعا لهيئة أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي بحضور إطارات المؤسسة العسكرية.
 
الاجتماع الذي عقد بمقر وزارة الدفاع الوطني بحضور أعضاء من المكتب الدائم للأمانة الوطنية ، أعطى الإشارة للانطلاقة الفعلية لعمل هذه الهيئة في إطار استكمال ترسيم الهياكل والمؤسسات الوطنية بعد المؤتمر الرابع عشر للجبهة ، وتطرق إلى أهم محاور البرنامج السنوي لوزارة الدفاع في أفق تقديمه في إطار برنامج الحكومة الذي سيعرض على المجلس الوطني الصحراوي ، والذي يركز على سبل الرفع المستمر من القدرات القتالية لجيش التحرير الشعبي الصحراوي وجعله في جاهزية واستعداد دائم لمواجهة كل الاحتمالات.
 
وتوقفت هيئة أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي عند آخر تطورات القضية الوطنية عامة، وسجل نضالات الجماهير الصحراوية في الأرض المحتلة، وجدد إدانته لحملات القمع الشرسة التي تشنها دولة الاحتلال المغربي، مؤكداً على مسؤولية الأمم المتحدة في التعجيل بتنظيم استفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي وحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وفرض العقوبات اللازمة لإطلاق سراح معتقلي أقديم إزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين ووقف النهب المغربي للثروات الطبيعية الصحراوية.
 
كما ركز الاجتماع على استحضار أهم الاستحقاقات المرتقبة في الفترة القريبة القادمة، وفي مقدمتها تخليد الذكرى الأربعين لإعلان الدولة الصحراوية التي تشكل محطة مهمة في تاريخ كفاح الشعب الصحراوي، تجسد تتويجاً لأربعة عقود من البطولات والإنجازات والمكاسب، بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب. وأكد الاجتماع على أهمية التحضير الجيد لهذا الحدث التاريخي وضمان المشاركة المعهودة والمتميزة للجيش الصحراوي
 
واستعرض اجتماع هيئة أركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي التطورات التي تشهدها المنطقة والمخاطر التي تتهددها بسبب مظاهر العنف والحروب والتوتر، وأكد وقوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي على أهبة الاستعداد لمواجهة كل التحديات، مذكراً بالتزامات الدولة الصحراوية في إطار المعاهدات الدولية وقرارات الاتحاد الإفريقي في مكافحة الجريمة المنظمة والتطرف والإرهاب.
 
وحذر الاجتماع المنتظم الدولي من الدور الحاسم والمتزايد لدولة الاحتلال المغربي في دعم وتشجيع هذه الآفات ، عبر سياساتها القائمة على انتهاك الشرعية الدولية بالعدوان والتوسع واحتلال أراضي الغير وإغراق المنطقة بالمخدرات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WordPress spam blocked by CleanTalk.